1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

القاعدة في اليمن: من خطر محلي إلى تهديد دولي

يكثر الحديث في هذه الأيام عن اليمن وتنامي نفوذ القاعدة فيه، خصوصا بعد المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة أمريكية كانت متجهة من أمستردام إلى ديترويت. فهل أضحى اليمن ملاذا جديدا للقاعدة بديلا عن أفغانستان وباكستان؟

default

بعد محاولة ديترويت الفاشلة: مخاوف دولية من تحول اليمن إلى مركز للإرهاب القاعدي

يرى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن "العقد الجديد يبدأ، كما بدأ العقد الماضي، بمناخ من الخوف أوجده تنظيم القاعدة". ومن الواضح أن براون يشير إلى المحاولة الفاشلة التي قام بها النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب لتفجير الطائرة الأمريكية المتجهة من أمستردام إلى ديترويت بالولايات المتحدة، قبل أن يلفظ عام ألفين وتسعة أنفاسه الأخيرة. وإذا كانت الأزمة المالية العالمية قد تركت بصماتها بقوة على العام المنصرم، فإن المحاولة الإرهابية، التي تبناها تنظيم القاعدة من خلال فرعه باليمن والمعروف بـ "القاعدة في شبه جزيرة العرب"، تشكل رسالة بأن هذا التنظيم يسعى بأن يكون هو عنوان العام الجديد.

وبالرغم من أن الولايات المتحدة ومعظم دول أوروبا دقت ناقوس الخطر وشددت الإجراءات الأمنية في مطاراتها، بعد العملية الفاشلة، فإن الباحث في معهد الدراسات الدولية والأمنية في برلين غيدو شتاينبرغ لا يرى في هذه المحاولة دليلا على أن تنظيم القاعدة بات "أقوى اليوم مما كان عليه في الماضي". ويضيف الباحث الألماني المتخصص في قضايا الإرهاب في حوار مع دويتشه فيله بأن تنظيم القاعدة يمر في فترة ضعف حاليا "بسبب الضغوط الأمريكية الكبيرة في أفغانستان وباكستان لذلك يحتاج التنظيم المركزي إلى مساعدة تنظيم القاعدة في اليمن وبعض المناطق الأخرى". وقد وضعت المحاولة الفاشلة واعترافات النيجيري عبد المطلب بأنه أقام في اليمن وتلقى تدريبات فيها هذا البلد العربي، الذي يعاني مشاكل جمة، في بؤرة الاهتمام العالمي. وفي هذا الإطار دعا رئيس الوزراء البريطاني إلى اجتماع دولي حول اليمن ومكافحة الإرهاب في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير الحالي في لندن بموازاة مؤتمر حول أفغانستان يعقد في اليوم نفسه.

"قاعدة اليمن بديلا عن قاعدة العراق"

Topterrorist Abu Musab az-Zarqawi auf einem Fahndungsbild für US-Soldaten im Irak US Marines look at poster of Abu Musaab al-Zarqawi, Fallujah, Iraq, photo

يرى الباحث الأردني محمد أبو رمان أن مركز القاعدة الإقليمي انتقل من العراق إلى اليمن

وبالرغم من أن الكاتب والصحافي اليمني المتخصص في شؤون القاعدة نبيل البكيري يرى في مقابلة مع دويتشه فيله بأن "تنظيم القاعدة في اليمن ظاهرة إعلامية أكثر منه ظاهرة واقعية"، فإن هناك اعتقادا على نطاق واسع بأن "نفوذ القاعدة قد تعاظم في اليمن في السنوات الأخيرة". وهو رأي يتبناه الباحث الأردني في قضايا الإرهاب محمد أبو رمان الذي قال في حوار مع دويتشه فيله أيضا بأن "الفترة الأخيرة شهدت صعودا حقيقيا لتنظيم القاعدة في اليمن". ويضيف أبو رمان بأن "صعود القاعدة في اليمن ليس محليا فحسب، بل هو إقليمي، بمعنى أن نفوذها يتجاوز اليمن لينتقل إلى دول الجوار". ويتفق أبو رمان مع الباحث الألماني شتاينبرغ في أن "قوة القاعدة في اليمن تعود لضعف الحكومة اليمنية وانهماكها في صراعات مع الحوثيين في الشمال والانفصاليين في الجنوب"، إلا أنه يضيف عاملا آخر ساهم في تعزيز قوة هذا التنظيم الإرهابي هناك وهو "انتقال مركز القاعدة الإقليمي من العراق إلى اليمن". فقاعدة العراق، برأي الباحث الأردني، كانت في فترة من الفترات "تستحوذ على الاهتمام الإعلامي وتتولى تنفيذ خطط القاعدة العالمية، أما الآن فإن تنظيم اليمن يقوم بهذا الدور". وما اعتراف قاعدة اليمن بمسؤوليتها عن محاولة تفجير طائرة ديترويت الأمريكية برأيه إلا تعبيرا عن أن هذا التنظيم "قد انتقل من الإطار المحلي إلى الإطارين الإقليمي والعالمي".

اليمن بوابة القاعدة إلى إفريقيا

Somalia islamistischer Miliz in Mogadischu Kämpfe Pressekonferenz

أعلنت حركة شباب المجاهدين الصومالية المتشددة نيتها إرسال مقاتلين إلى اليمن لمساعدة تنظيم القاعدة هناك

وإذ يشدد أبو رمان على أن "قيادة القاعدة العالمية ستبقى في أفغانستان وباكستان، وأن قوتها الأساسية تتعاظم في آسيا الوسطى، فإن ذلك لا يمنع من صعود القاعدة في مناطق أخرى"، وذلك في إشارة إلى اليمن. ويضيف بأن "خطورة التنظيم اليمني تكمن" أيضا في سهولة "تواصله مع فروع القاعدة الصاعدة في الصومال ودول المغرب العربي وفي القارة الإفريقية عموما". إلا أن للباحث الألماني في قضايا الإرهاب غيدو شتاينبرغ رأيا آخر، فحركة شباب المجاهدين "ليست تنظيم القاعدة ولا فرعها في الصومال".

ويشرح شتاينبرغ وجهة نظره لدويتشه فيله بالقول "إن حركة الشباب حركة جهادية وليست جزءا من القاعدة، وعلينا أن نفرق بين الحركة الجهادية في العالم وبين تنظيم القاعدة الإرهابي". ويؤكد شتاينبرغ على أن هناك "علاقات قوية بين تنظيم القاعدة في اليمن وبين القاعدة في أفغانستان وباكستان لكن الأمر يختلف بالنسبة لحركة الشباب المجاهدين الصومالية". وبدوره يرفض الباحث اليمني نبيل البكيري أيضا اعتبار هذه الحركة جزءا من القاعدة ويقول لدويتشه فيله "صحيح أن الشباب المجاهدين يتفقون فكريا مع القاعدة، إلا أنهم لا ينتمون تنظيميا وحركيا إليه".

مواجهة القاعدة والتنسيق اليمني الأمريكي

Symbolbild USA Terrorismusbekämpfung im Jemen

اهتمام أمريكي بتعزيز التعاون الأمني مع اليمن لمواجهة فرع تنظيم القاعدة المتواجد هناك

وقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن وجود تنسيق أمني يمني أمريكي لمواجهة تنامي نفوذ القاعدة في اليمن، إذ كشفت مصادر استخباراتية عن تنفيذ عدة غارات على مواقع للتنظيم واستهداف قادته. إلا أن الباحث الأردني محمد أبو رمان يخشى من أن "يقوي هذا التنسيق تنظيم القاعدة بدلا من أن يضعفه"، لأن "تنفيذ غارات جوية واستهداف قيادات القاعدة سيعزز حضور هذا التنظيم وسيدفع بالشرائح الاجتماعية، غير الراضية عن الأداء الحكومي، إلى التعاطف معه".

ويتفق الباحث اليمني نبيل البكيري مع هذا الرأي لأن جوهر الأزمة في اليمن والعالم العربي "سياسي" ولا يحتاج الأمر إلى "تنسيق أمني مع الجانب الأمريكي". كذلك لا يرى الباحث الألماني غيدو شتاينبرغ في التنسيق الأمني مدخلا صحيحا لمواجهة القاعدة منتقدا ما وصفه بـ"غياب الاستراتيجيات السياسية في هذه المواجهة". ويضيف شتاينبرغ قائلا: "لا نحتاج إلى ملاحقة أشخاص، إلى ملاحقة منظرين، لكننا نحتاج إلى حلول سياسية لمشاكل اليمن ومشاكل المنطقة". وإذ يعرب شتاينبرغ عن اعتقاده بأن تنظيم القاعدة "سينشط في السنوات المقبلة"، فإنه يعزو سبب ذلك إلى أخطاء الغرب أيضا في مكافحة الإرهاب وخصوصا أخطاء الولايات المتحدة وفي القلب منها "الحرب في العراق".

الكاتب: أحمد حسو

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع