1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

القاعدة تحكم العراق

يتساءل هادي جلو مرعي لماذا يدفع المواطن ثمنا باهظا للعمليات الإرهابية دون أن يعرف لماذا يستهدف بهذه الطريقة البشعة؟ ولماذا يذهب القتلة إلى بيوتهم وأوكارهم كالعادة؟ ولماذا تخفق الأجهزة الأمنية في منع الهجمات قبل وقوعها ؟

نفذت القاعدة كعادتها في كل مرة تهديداتها المميتة وقتلت العراقيين كعادتها أيضا في مناسبات مضت وأخرى ستأتي ردا على إعدام عدد من قيادييها ،وربما إن الرد كان قويا على تصريحات وزير العدل المفجوع بوزارته السيد حسن الشمري الذي قال من يومين،وبعد ساعات على العملية الإرهابية المميتة في بناية تشغلها الوزارة في جانب الكرخ ،إن وزارته ستستمر في تنفيذ أحكام الإعدام، ولن تتوقف ،لكن التنظيم المسلح والمدعوم من أجهزة مخابرات دولية ،ويحظى بتسهيلات غير عادية رد بالتفجير الممنهج في كل أنحاء بغداد ،وبعض المحافظات الأخرى حيث سقط العشرات من المواطنين ضحايا ،وزاد عليهم الجرحى والمصابون بصدمات عنيفة.

مسؤول أمني كبير تحدث قبل ساعات من تلك التفجيرات محذرا من مخطط عنيف للرد على إعدام عشرين قياديا في تنظيم القاعدة ،ثم جرت التفجيرات المتزامنة والمحكمة والمدبرة بشكل متقن وأسفرت عن استشهاد مواطنين كثر في أكثر الأحياء المكتظة في العاصمة وضواحيها الشمالية والشرقية والجنوبية وهو الأمر الذي يرجح زيادة عدد الضحايا والمصابين ،لكن السؤال الفائق في الأسى هو ،لماذا لم تستطع الجهات الأمنية التحرك فعليا عندما توفرت لديها المعلومات ؟ولماذا لم تصدر أوامر خاصة بتنفيذ عمليات محددة وإستباقية ؟

"انعدام الأمن بهذه الصورة سيكون حاضرا حتى في حال التغيير"

وهل يمثل عدم الرد واللامبالاة ضعفا تقنيا في إدارة الملف الأمني من قبل الأجهزة الموكلة إليها تلك المهمة،خاصة وإن كل التحركات العسكرية، وعمليات المراقبة والتفتيش بدأت بعد التفجيرات، ولم تسبقها وكأن تلك القوى التنفيذية تنتظر حدوث الفعل لترد ، ولا تستبق الحدث كما هو الواجب وفق العرف الأمني والعسكري ؟

وكالعادة يدفع المواطن الثمن باهظا دون أن يعرف بالضرورة لماذا يستهدف بهذه الطريقة البشعة، وتتناثر أجزاء من جسده بلا رحمة في الطرقات؟ ولماذا يذهب القتلة الى بيوتهم وأوكارهم كالعادة؟ ولماذا تخفق الأجهزة الأمنية في منع الحوادث الإجرامية قبل وقوعها ؟ولماذا ولماذا ولماذا ؟هي أسئلة حيرى في ظل النزاع السياسي القائم، وعدم تفرغ الحكومة لأداء واجبها لأنها جزء من مشكلة صراع بين قوى مختلفة وممنوعة على الدوام من الالتفات الى واجبها الطبيعي حيث هي مجرد متلق للصفعات والإجراءات والمواقف المعطلة ،وكلما حدث حادث نسب السياسيون المنافسون لها التقصير، ولم يكلفوا أنفسهم بفعل شي حقيقي لمساندتها لأنها حكومتهم أيضا متجاهلين إن انعدام الأمن بهذه الصورة سيكون حاضرا حتى في حال التغيير، وحصولهم على فرصة الحكم لأنها ستكون فرصة تحت الضغط، وطالما حصل الإرهابيون على بغيتهم ،وإستمر الصراع فإنهم سيعاودون الكرة لمرات ولمرات، ولن يردعهم رادع مادام أعداؤهم متفرقين متشرذمين لا يهتدون إلى سبيل الحكمة في اتخاذ المواقف، وبناء الإستراتيجيات الأمنية المحكمة التي تمكننا في هذه المرحلة على الأقل أن نكون بمستوى من الأهلية للتحضير لجولات أخرى من المماحكات، ومن المشاكل التي تتطلب منا وعيا مضاعفا، وحلولا ناجعة لأزمات صارت تتعدد، وتنهك الجسد والروح ...

ملاحظة أخيرة..إيماننا لوحده لا يكفي لوقف المفخخات والأحزمة الناسفة أيها السادة النواب، وأنتم أيها المسؤولون جميعا.