1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القاعدة تتبنى الهجوم على وزارة الدفاع اليمنية

في تطور جديد أعلن تنظيم القاعدة تبنيه للهجوم الإرهابي الذي استهدف مجمع وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم لتتجاوز الخمسين شخصا. ويشار إلى أن طبيبين ألمانيين من بين القتلى.

مشاهدة الفيديو 01:09

تبنى ما يسمى بـ "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" اليوم الجمعة (السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2013) الهجوم على مجمع وزارة الدفاع اليمنية أمس الخميس، في بيان نشره فرعه الإعلامي. وأعلنت القاعدة على موقع تويتر أنه تم توجيه "ضربة قاسية" لوزارة الدفاع اليمنية "بعدما ثبت أن المجمع يحوي غرفا للتحكم بالطائرات بدون طيار ويتواجد فيه عدد من الخبراء الأمريكان". وأضاف التنظيم في بيانه على موقع "مؤسسة الملاحم" أنه "استمرارا لسياسة استهداف غرف عمليات الطائرات التجسسية، قام المجاهدون بتوجيه ضربة قاسية لإحدى هذه الغرف الكائنة في مجمع قيادة وزارة الدفاع".

ويشار إلى أن مقاتلي القاعدة هم باستمرار أهداف للضربات التي تشنها طائرات من دون طيار في اليمن. وهذه الضربات التي أودت هذه السنة بحياة العشرات منهم، تشنها الولايات المتحدة التي تساعد السلطات اليمنية في مكافحة التنظيم الإرهابي والتي تملك وحدها طائرات من دون طيار في المنطقة.

وكانت حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري، الذي استهدف مجمع وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، قد ارتفعت إلى 52 شخصا غالبيتهم من الأطباء والممرضات، وإصابة 176 آخرين بجروح، وذلك حسب آخر معلومات أعلنت عنها اللجنة الأمنية العليا. وكانت وزارة الدفاع قد أشارت في وقت سابق إلى مقتل 25 شخصا. ومن بين القتلى طبيبان ألمانيان وآخران فيتناميان وممرضتان فيليبينيتان وأخرى هندية.

وكان وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله قد نعى في بيان مقتل الطبيبين الألمانيين، قائلا: "يحزنني أن أعلن لكم عن مقتل اثنين من المواطنين الألمان خلال هجمات إرهابية وقعت في صنعاء العاصمة اليمنية". وأضاف أن "الألمانيين كانا موظفين في المكتب الألماني للتعاون الدولي والتنمية GIZ"، كما لقي زميل لهما يمني الجنسية حتفه أيضا في هذا التفجير، وفق تأكيدات فيسترفيله، وأشار فيه أيضا إلى أنه "لا يجب أن تتحول اليمن إلى بؤرة للإرهابيين".

هذا وكشفت وزارة الدفاع اليمينة أيضا، عبر موقعها على الانترنت، أن قريبا للرئيس عبد ربه منصور هادي لقي حتفه جراء الهجوم.

وهاجم انتحاري ومسلحون يرتدون ملابس الجيش مجمع الوزارة في أسوأ هجوم في اليمن منذ ثمانية عشر شهرا. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الهجوم في ما يرجح المراقبون تورط تنظيم القاعدة في جزيرة العرب فيه.

أ.ح/ ع.غ (د ب أ، رويترز، أ ف ب)