1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الفيفا يطالب قطر بتوضيح شروط حياة وعيش العمال الأجانب

طالب الفيفا قطر بتقديم الإجراءات الواضحة المتخذة من أجل تحسين وضع العمال الأجانب، ويأمل الاتحاد الدولي لكرة القدم الحصول على هذا التقرير قبل جلسة البرلمان الأوروبي في بروكسل في 13 شباط/فبراير.

أرسل الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الفرنسي جيروم فالكه الخميس (30 يناير/كانون الثاني) خطابا إلى اللجنة القطرية المنظمة لمونديال 2022 طالبها فيه "أن تقدم حتى تاريخ 12 شباط/فبراير الإجراءات الواضحة من أجل تحسين شروط العمل في قطر". وأوضح الفيفا في بيان: "ننتظر معلومات عن الإجراءات الواضحة التي اتخذتها قطر منذ آخر زيارة قام بها رئيس الفيفا جوزيف بلاتر إلى الدوحة في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 من اجل تحسين شروط حياة وعيش العمال الأجانب". ويأمل الاتحاد الدولي لكرة القدم الحصول على هذا التقرير قبل جلسة البرلمان الأوروبي في بروكسل في 13 شباط/فبراير.

وكان النواب الأوروبيون قد تبنوا في تشرين الثاني/نوفمبر قرارا أعربوا فيه عن "قلقهم" إزاء أوضاع العمال الأجانب في قطر، وعبروا عن خشيتهم من أن تبلغ نسبة الموت في ورشات العمل حدها الأقصى مع اقتراب المونديال.

ودعا البرلمانيون الأوروبي يومها الشركات الأوروبية المنخرطة في تلك الورشات إلى تحمل المسؤولية من خلال العمل على احترام القوانين الاجتماعية وكذلك قوانين الفيفا "الذي يتعين عليه إرسال رسالة واضحة وقوية إلى قطر".

وأثار بلاتر مسألة أوضاع العمال الأجانب خلال لقاء مع أمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني في 9 تشرين الثاني/نوفمبر. وطمأنه منظمو مونديال 2022 حول التزامهم الحاسم بما يخص احترام حقوق الإنسان ومبدأ العدالة الاجتماعية.

ويكرر الفيفا "قناعته الكاملة بالنتيجة الايجابية التي يمكن أن تقدمها كأس العالم في قطر على صعيد التغيير الاجتماعي وتحسين حقوق العمل وأوضاع العمال الأجانب".

وكانت منظمات دولية قد دعت قطر إلى تغيير سياستها تجاه العمال الأجانب الذين يعملون في المشاريع التحضيرية لبطولة كاس العالم لكرة القدم 2022 عقب التحقيق الذي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية نهاية العام الماضي وتحدثت فيه عن "عبودية العصر الحديث"، مشيرة إلى أن عشرات العمال النيباليين لقوا حتفهم بينما كانوا يعملون في قطر.

وفجرت صحيفة "غارديان" البريطانية قنبلة إعلامية تحت عنوان "عبيد كأس العالم في قطر" حيث ذكرت في تحقيق لها أن 44 عاملا نيباليا لقوا حتفهم في الفترة من 4 حزيران/يونيو و8 آب/أغسطس 2013 وذلك استنادا إلى وثائق من السفارة النيبالية في قطر. لكن قطر نفت بصورة قاطعة الاتهامات التي وجهت إليها بممارسة العبودية أو الأشغال الشاقة.

ع.ج.م/ ي. ب (أ ف ب)