1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الفلسطينيون يطالبون واشنطن بالتحرك "بجدية" بشأن الاستيطان الإسرائيلي

بعد إعلان إسرائيل عن بناء وحدات سكنية استيطانية جديدة، طالب مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس واشنطن بالتدخل بجدية بشأن الاستيطان الإسرائيلي. كما هددت الرئاسة الفلسطينية برد غير مسبوق على هذه الخطوة.

طالب الفلسطينيون الخميس (الخامس من يونيو/ حزيران 2014) الإدارة الأمريكية "بالتحرك بجدية" بخصوص الاستيطان الإسرائيلي، بعد إعلان إسرائيل عن بناء 1500 وحدة سكنية استيطانية جديدة. وقال نمر حماد، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس: "آن الأوان للإدارة الأمريكية أن تتحرك بجدية ضد ما تقوم به حكومة إسرائيل".

من جانبه، أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، بشدة إعلان السلطات الإسرائيلية عن عطاءات جديدة لبناء 1500 وحدة استيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن أبو ردينة القول في تصريح صحفي الخميس إن "عطاءات الاستيطان الجديدة تأتي في الوقت الذي أعلن فيه العالم عن دعم حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني، وعلى إسرائيل أن تدرك أن سياستها الاستيطانية مرفوضة". وحذر أبو ردينة من أن القيادة الفلسطينية سترد بشكل غير مسبوق على هذه الخطوة، مؤكداً على أن "الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 غير شرعي ومرفوض، وأنه لا سلام مع الاستيطان".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت في وقت سابق من الخميس أن وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرييل أصدر أمس الأربعاء مناقصة لعروض بناء ألف ومائة وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة وأربعمائة في القدس الشرقية، التي أعلنت إسرائيل ضمها. وجاء هذا الإعلان رداً على تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة.

ع.ش/ ي.أ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة