1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الغزلان التشيكية لازالت ترى الحاجز الحدودي للفترة الشيوعية

على الرغم من زوال الحاجز الحديدي الذي كان يفصل بين ألمانيا الغربية وجمهورية تشيكوسلوفاكيا السابقتين قبل ربع قرن من الزمان، إلا إنه لا يزال يعيش في أذهان كثير من الغزلان التي تعيش في المنطقة الحدودية.

وفقا لدراسة استمرت لست سنوات، قام بها باحثون في حديقة شومافا الوطنية الواقعة في الطرف الغربي من الجمهورية التشيكية في تشيكوسلوفاكيا الشيوعية السابقة، فإن مجموعة من الغزلان التي تتواجد بالمنطقة الحدودية بين ألمانيا وجمهورية التشيك لازالت تتصرف وكأن الحاجز الحديدي الذي كان يفصل بين الدولتين لا يزال قائما.

وقال بافل سوستر الذي ترأس الفريق الذي قام بالدراسة ويعمل خبيرا في علم الحيوان بالحديقة: "تتجول الغزلان على الجانب التشيكي من الغابات البوهيمية، لكنها لا تتخطى المكان الذي كانت به أسلاك شائكة تستخدم في تحديد المنطقة المحظورة على طول الحدود الوطنية". وتتاخم الغابات البوهيمية مباشرة الغابات البافارية على طول الحافة الجنوبية الشرقية من ألمانيا الغربية السابقة.

وكما في أماكن أخرى على طول الخط الفاصل السابق بين الشرق والغرب، فإن التحصينات الحدودية كانت تفصل جمهورية تشيكوسلوفاكيا عن ألمانيا الغربية حتى سقوط الأنظمة الشيوعية في أوروبا في عام 1989. وتم تركيب أجهزة تَتَبُّع لاسلكية في رقاب الغزلان التي يتم رصدها في الدراسة. ويعتقد الباحثون أن الإناث من الغزلان تنقل المعلومات الخاصة بالحدود الإقليمية لصغارها وأن تلك العملية تتم من جيل لآخر. وتغطي منطقة انتشار الغزلان الحمراء في الغابات البوهيمية نحو 60 كيلومترا مربعا في المتوسط.

الغزلان الألمانية تتصرف بشكل مختلف

أما الغزلان التي تعيش على الجانب الألماني من نفس الغابة جغرافيا، فإنها تتصرف بشكل مختلف إلى حد ما. "فالإناث فقط وبشكل عام هي التي تبقى على الجانب الألماني"، حسبما قال ماركو هيوريغ الباحث في الحياة البرية في الحديقة الوطنية التابعة للغابات البافارية.

وأوضح هيوريغ أن الطبوغرافيا تعد جزءاً من السبب وراء ذلك، مشيرا إلى أن سلسلة من التلال الجبلية المنخفضة تمتد بين جمهورية التشيك وألمانيا وقد استؤنف الصيد على الجانب التشيكي من الغابات منذ عدة سنوات. وأضاف هيوريغ: "لأسباب تتعلق بالسلامة، فإن الإناث يفضلن البقاء مع ذريتهن في الحديقة الوطنية الواقعة على الجانب الألماني". غير أن الذكور معتادون على عبور الحدود".

ولفت هيوريغ إلى أن "الذكور اليافعة على وجه الخصوص، تقطع عدة كيلومترات عبر الحدود المحصنة سابقا بحثا عن الإناث". ويتم تركيب أجهزة تتبُع لاسلكية في رقاب نحو 20 غزالا سنويا في الحديقة الوطنية التابعة للغابات البافارية. كما تم مراقبة ورصد أكثر من مئة غزال حتى الآن.

ع.ش/ ط.أ (د ب أ)

مختارات