1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

العلاج النفسي بدل الأدوية في التغلب على الأزمات النفسية

بخلاف الأسلوب الذي يتبعه الكثير من الأطباء في علاج الجراح النفسية، تنصح منظمة الصحة العالمية المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية بالابتعاد عن العقاقير والاستعانة بالعلاج النفسي لفعاليته في تجاوز الأزمات النفسية.

قالت منظمة الصحة العالمية إنه يجب على من يعانون من صدمات ناتجة عن أحداث مؤلمة أن يتلقوا علاجا نفسيا بدلا من الأدوية. فالتعرض لتجارب تتضمن عنفا أو حربا أو حوادث يسبب أعراض الإجهاد مثل استعادة ذكريات الماضي والغضب أو الشعور المستمر بوجود ما ينذر بالخطر.

وقالت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها إن من يعانون من أعراض الجراح النفسية الحادة واضطرابات ما بعد الصدمة على مدى أطول وأولئك الذين يشعرون بالحزن لفقد عزيز عليهم عادة، لا يجب أن يتناولوا أدوية العقاقير المضادة للقلق والتي يطلق عليها"البنزوديازيبينات" لأنه لم يكن هناك أي دليل على أن هذا الدواء الذي يدمنه من يتناوله يساعد على التعافي من الإجهاد الحاد أو الحزن.

ووفقا للمنظمة، فإن هذه الأدوية قد تبطئ حتى من عملية الشفاء. وأوصت منظمة الصحة العالمية بإتباع عدة أساليب من العلاج النفسي التي تساعد المرضى على التكيف مع أعراض الإجهاد قصيرة وطويلة المدى، مشيرة إلى أنه يجب أن يستخدم الدواء فقط إذا كانت هذه العلاجات لا تساعد المريض.

ومن بين طرق العلاج الموصى بها طريقة جديدة نسبيا تعرف بإزالة حساسية وإعادة معالجة حركة العين لعلاج الإجهاد على المدى الطويل. ويطلب المعالجون بأسلوب إزالة حساسية وإعادة معالجة حركة العين من المرضى التركيز على تجاربهم الصادمة في الوقت الذي يتابعون فيه حركات يد المعالج بعيونهم. وقد أظهرت الدراسات أن هذا المزيج من العلاج يساعد على التعامل مع الذكريات السلبية والمجهدة.

هـ د/ ط.أ ( د ب أ)

مختارات