1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

العقيدة والحياة

العقيدة والحياة

معقل للمسيحية - فرسان مالطا

مشاهدة الفيديو 26:13

من يزور اليوم جزيرة مالطا المتوسطية، يشعر قليلا وكأنه انتقل عبر الزمن، حيث تنتشر المباني من العصور الوسطى، وتظهر تحصينات العاصمة فاليتا. وعندما يقيم الفرسان مواكبهم و القداسات، يشعر المرء وكأن الزمن قد عاد به حقا للعصور الوسطى.

في عام 1565، دافع فرسان مالطا عن الجزيرة في مواجهة أسطول الدولة التركية العثمانية العظمى. دخل ذلك النجاح تاريخ مالطا، وساهم في تشكيل الأمة حتى اليوم. تحضر القداس السنوي شخصيات من جميع شرائح المجتمع ويرتدي فيه أعضاء منظمة فرسان مالطا اليوم عباءات تزينها الصلبان الثُمانية كما درج عليه التقليد. لم يعد السيف هو الذي يقود جماعة الفرسان هذه. بل أصبحت أهدافها دينية وإنسانية، كما كانت عند تأسيسها.

بدأت منظمة فرسان مالطا كمستشفى في القدس تخليدا للقديس يوحنا. وفي عام 1099 انبثقت عنها جماعة فرسان الإسبارتية. وبعد أن خسروا الاراضي المقدسة استقروا في جزيرة رودس، التي طردهم منها الأتراك لينتقلوا بعدها إلى مالطا. ومنذ ذلك الحين أصبحت تعرف بـ "فرسان مالطا". يوجد اليوم حوالي 13.500 عضو في هذه المنظمة.
في هذا الفيلم سنتتبع التاريخ المتقلب لفرسان مالطا حتى يومنا هذا.

اقرأ أيضا