1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية: "تطهير إثني" بحق مسلمين في إفريقيا الوسطى

منظمة العفو الدولية تدعو المجتمع الدولي للوقوف بوجه "التطيهر الأثني" بحق المسلمين في غرب جمهورية إفريقيا الوسطى، فيما طالب الأمين العام للأمم المتحدة من فرنسا النظر في إرسال قوات إضافية إلى البلد الإفريقي.

دعت منظمة العفو الدولية (امنستي إنترناشونال) الثلاثاء (11 شباط/ فبراير 2014) المجتمع الدولي للتحرك من أجل وقف "التطهير الأثني" الجاري بحق مسلمين في غرب جمهورية إفريقيا الوسطى، مؤكدة أن القوات الدولية المنتشرة في هذا البلد "عاجزة عن وقفه". وقالت المنظمة في بيان إن "جنود قوة حفظ السلام الدولية عاجزون عن وقف التطهير الأثني بحق مدنيين مسلمين في غرب جمهورية إفريقيا الوسطى"، مطالبة المجتمع الدولي "بوقف سيطرة ميليشيات انتي-بالاكا ونشر قوات بأعداد كافية في المدن المهدد فيها المسلمون".

وتدهورت الأوضاع الأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى منذ الانقلاب الذي قاده ميشال دجوتوديا وائتلاف سيليكا المتمرد الذي حمل السلاح في نهاية 2012 وأطاح بالرئيس فرنسوا بوزيزيه في آذار/ مارس 2013. وفي مطلع كانون الثاني/يناير تنحى دجوتوديا بضغط من رؤساء دول وسط إفريقيا.

وخلال فترة حكمه وجهت اتهامات إلى حلفائه في ائتلاف سيليكا، الذي يطغى عليه المسلمون، بارتكاب فظائع بحق سكان مسيحيين، مما دفع بالقرويين المسيحيين إلى تشكيل ميليشيات للدفاع الذاتي عرفت باسم "انتي-سيليكا". وفي 29 كانون الثاني/ يناير الفائت في بودا (شمال غرب) أدى انسحاب مسلحي سيليكا من المدينة نتيجة لتنحي دجوتوديا إلى موجة عنف غير مسبوقة أسفرت عن مقتل 84 شخصاً، مسلمين ومسيحيين، بحسب الصليب الأحمر المحلي.

وأضافت منظمة العفو أن ميليشيات انتي-بالاكا شنت في 18 من الشهر نفسه هجوماً على مدينة بوسيمبتيليه أسفر عن سقوط "أكثر من 100 قتيل بين السكان المسلمين". وأدت أعمال العنف الطائفية إلى نزوح ربع سكان البلاد، البالغ عددهم 6.4 مليون نسمة، عن مناطقهم خوفا من الهجمات الانتقامية. ومنذ كانون الأول/ ديسمبر 2012 بلغ عدد الذين لجأوا إلى دول مجاورة لإفريقيا الوسطى ربع مليون.

وأكدت منظمة العفو أن "ميليشيات انتي-بالاكا تشن هجمات عنيفة بهدف القيام بتطهير اثني بحق المسلمين في جمهورية إفريقيا الوسطى".

من جانبه حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء من أن تقسيم جمهورية إفريقيا الوسطى بات أمراً ممكناً جراء أعمال العنف بين المسيحيين والمسلمين. وصرح بان لمجموعة من الصحافيين بأن "الوحشية الدينية في صدد تغيير ديموغرافية البلاد. بات تقسيم جمهورية إفريقيا الوسطى بحكم الأمر الواقع هو خطر بارز".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إنه طلب من فرنسا النظر في إرسال قوات إضافية إلى جمهورية أفريقيا الوسطى لأن الاستجابة الدولية للأزمة "لا تتوافق حتى الآن مع مدى خطورة الوضع". وأضاف أن أعمال العنف بين المسيحيين والمسلمين لا تزال تتصاعد وأنه قلق بشدة من أن العنف في المستعمرة الفرنسية السابقة قد يتحول إلى إبادة جماعية.

وقال بان للصحفيين: "يجب أن تكون الاستجابة الدولية قوية بنشر قوات معقولة... يجب أن تكون سريعة إذا أردنا الحيلولة دون وقوع السيناريو الأسوأ".

ومن المقرر أن يقدم بان تقريراً إلى مجلس الأمن في آذار/ مارس القادم عن خيارات تحويل قوات حفظ السلام الحالية التابعة للاتحاد الإفريقي إلى عملية للأمم المتحدة. وأرسلت فرنسا 1600 جندي إلى جمهورية أفريقيا الوسطى في ديسمبر/ كانون الأول لمساعدة حوالي خمسة آلاف من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي، بينما وافق الاتحاد الأوروبي على إرسال حوالي 500 جندي.

ع.غ/ ع.ج.م (آ ف ب، رويترز)