العفو الدولية: القذائف تنهال على مدنيي الرقة ″من جميع الجهات″ | أخبار | DW | 24.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية: القذائف تنهال على مدنيي الرقة "من جميع الجهات"

حذرت "منظمة العفو الدولية" من أن المدنيين في مدينة الرقة السورية عالقون في حالة من "التيه القاتل" تحت وابل نيران المعركة بين "قوات سوريا الديمقراطية" و"داعش" وأن قوات النظام السوري شنت هجمات دون تمييز على المدنيين.

حذرت "منظمة العفو الدولية" الخميس (24 آب/أغسطس 2017) من أن المدنيين في مدينة الرقة السورية عالقون في حالة من "التيه القاتل" تحت وابل نيران المعركة بين "قوات سوريا الديموقراطية"، المدعومة من التحالف الدولي، وتنظيم "الدولة الإسلامية". وقالت دوناتيلا روفيرا، كبيرة المستشارين لمواجهة الأزمات في منظمة العفو الدولية، في بيان "مع اشتداد المعركة للاستيلاء على الرقة من الدولة الإسلامية، يُحاصَر آلاف المدنيين وسط حالة من التيه القاتل، حيث تنهال عليهم القذائف من جميع الجهات".

وأضافت العفو الدولية إن حملة التحالف أسفرت عن مقتل مئات المدنيين وإن الباقين يواجهون خطراً أكبر مع اشتداد القتال في مراحله النهائية. وأضافت المنظمة الحقوقية أن القوات السورية المدعومة من روسيا شنت هجمات دون تمييز على المدنيين فيما ذكرت تقارير أنها شملت قنابل عنقودية وبراميل متفجرة في حملة منفصلة ضد متشددي الدولة الإسلامية جنوبي مدينة الرقة.

وقالت المنظمة في تقرير "المدنيون... محاصرون في المدينة تحت النيران من كافة الجوانب". وأشارت إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة يجب أن تتوخى مزيداً من الحذر فيما تقاتل  للسيطرة على أحياء وسط المدينة.

وأضاف التقرير "من الضروري أن تتخذ كل أطراف الصراع كافة الإجراءات الاحترازية الفعالة للحد من إلحاق الأذى بالمدنيين بما في ذلك الكف عن استخدام الأسلحة المتفجرة التي تترك أثراً كبيراً في المناطق المأهولة بالسكان إلى جانب وقف الهجمات غير المتناسبة ودون تمييز".

والجدير ذكره أن المعارك داخل مدينة الرقة دفعت عشرات آلاف المدنيين إلى الفرار. وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 25 ألفاً لا يزالون محاصرين داخل المدينة.

خ.س/ح.ع.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة