1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العريض: "أنصار الشريعة" وزعيمها أبو عياض متورطان في الإرهاب

أعلن علي العريض، رئيس الحكومة التونسية، أن أبو عياض زعيم جماعة "أنصار الشريعة" السلفية المتشددة الموالية لتنظيم القاعدة وعددا من قياداتها وعناصرها متورطون في ممارسة "الإرهاب" أو "التخطيط" له في عدد من المناطق في تونس.

أعلن علي العريض ،رئيس الحكومة التونسية والقيادي في حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، اليوم الخميس (23 مايو/ أيار 2013) أن أنصار الشريعة "تنظيم غير قانوني مارس العنف وعددا من قياداته وعناصره في تونس مارسوا الإرهاب أو تورطوا في التخطيط له، ولهم علاقة بالإرهاب" في إشارة على الأرجح إلى تنظيم القاعدة. وأضاف علي العريض أن أبو عياض المتهم بالتخطيط لهجوم استهدف في 2012 مقر السفارة الأميركية في العاصمة تونس "متورط في الإرهاب (..) وله علاقة بالإرهاب".

وتابع العريض "هذا التنظيم (أنصار الشريعة) أمامه وقت غير طويل حتى يعطي موقفا واضحا يدين فيه العنف والإرهاب ويتبرأ منهما، ويقر بقوانين البلاد ويتبع السلوك القانوني للأحزاب والجمعياتوالمنظمات القانونية" المرخص لها.

ولا تعترف جماعة "أنصار الشريعة"، التي تأسست في عام 2011، بالدولة وبالقوانين الوضعية وتطالب بإقامة دولة خلافة إسلامية تطبق فيها الشريعة الإسلامية. ويوم الأحد الماضي منعت السلطات التونسية الجماعة من عقد مؤتمرها السنوي الثالث في مدينة القيروان التاريخية (وسط غرب) بعدما رفضت الامتثال للقوانين التي تنظم عقد التجمعات.

وخلال اليوم نفسه جرت مواجهات عنيفة في حي التضامن الشعبي بالقرب من تونس العاصمة بين الشرطة ومئات من أنصار الجماعة المحتجين على منع مؤتمرها في القيروان. وأسفرت المواجهات عن مقتل متظاهر وإصابة 6 آخرين وجرح 21 رجل أمن، أحدهم في حالة خطيرة، حسبما أعلن الاثنين محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، في مؤتمر صحفي.

وتتهم السلطات زعيم الجماعة أبو عياض - واسمه الحقيقي سيف الله بن حسين - بالضلوع في هجوم نفذه سلفيون في 14 أيلول/سبتمبر 2011 على مقر السفارة الأميركية بالعاصمة تونس خلال احتجاجات على فيلم مسيء للإسلام تم إنتاجه في الولايات المتحدة. وقتلت الشرطة خلال الهجوم أربعة سلفيين وأصابت العشرات.

Tunesien Auseinandersetzungen Salafisten Polizei

جانب من المواجهات الأخيرة بين قوات الأمن التونسية وسلفيين متطرفين...

وقال المحامي عبد الباسط بن مبارك لفرانس برس اليوم أن 20 سلفيا من المتهمين بالضلوع في الهجوم سيمثلون يوم 28 أيار/مايو الحالي أمام محكمة تونس الابتدائية بموجب قانون مكافحة الإرهاب الصادر سنة 2003.

وقاتل أبو عياض ضد القوات الأميركية في أفغانستان مع تنظيم القاعدة والتقى سنة 2000 في قندهار الزعيم الراحل للتنظيم الإرهابي أسامة بن لادن. وفي عام 2003 اُعتقل ابو عياض في تركيا وتم تسليمه إلى تونس حيث حكم عليه بالسجن 68 عاما بموجب قانون "مكافحة الإرهاب". وفي آذار/مارس 2012 تم الإفراج عنه بموجب "عفو تشريعي عام" أصدرته السلطات بعد الإطاحة في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب إلى السعودية.

ح.ز/ ش.ع )أ.ف.ب/ د.ب.أ/ رويترز )