1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

العراق و لبنان : التشابه والاختلاف

كثيرة هي أوجه التشابه بين البلدين، العراق ولبنان، لكن التطابق ليس تاما. شبح الحرب الأهلية أرهق لبنان، وما زال يرهق العراق.

default

هل يوحد العلم العراقي الجديد العراقيين جميعاً ؟

حول أوجه الشبه والاختلاف، أدار فارس يواكيم الحوار مع ضيفين: الإعلامي الألماني شتيفان بوخن، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط في التلفزيون الألماني، القناة الأولى.. ومع الدكتور مؤيد عبد الستار المحلل السياسي العراقي.

في البداية حلل شتيفان بوخن أوجه الشبه والاختلاف بإيجاز:

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة : شتيفان بوخن يحلل أوجه الشبه والأختلاف بإيجاز )

Libanon Unruhen in Beirut Armee mit Panzer

بيروت حالياً ارتاحت من منظر الدبابات

وفي العموم كان رأي الدكتور مؤيد عبد الستار مطابقا، بيد أنه أضاف ملاحظة الفارق بوجود القوات الأمريكية في العراق:

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة : الدكتور مؤيد عبد الستار: العراق خاضع للبند السابع وفيه قوات أجنبية )

العراق ولبنان، كلا البلدين عربي. وكلاهما نشأ كدولة بعد الحرب العالمية الأولى. وكلاهما تعرض لتغيير كبير في الآونة الأخيرة. وكلاهما تعـّرض للحرب الأهلية. وفي كل من العراق ولبنان فسيفساء من الملل والنحل المختلفة. وفي كل من البلدين نشب توتر ما ـ بدرجات مختلفة ـ بين السنة والشيعة. وفي العراق، كما في لبنان، تأثير كبير لطهران والسياسة الإيرانية. وفي العراق، كما في لبنان، تأثير أمريكي كبير، في بغداد مع وجود القوات العسكرية الأمريكية، وفي بيروت، بوجود التأثير الدبلوماسي والسياسي الأمريكي.

Irak Autobombe in Bagdad

التفجيرات في العراق اصبحت للأسف من المألوف اليومي

وليست أوجه الشبه جديدة. في زمن شاه إيران، كان تدخله في العراق واضحا، وكان تدخله في لبنان عبر تأييده للقوى السياسية المتحالفة مع الولايات المتحدة والعالم الغربي ضد القوى اليسارية المتحالفة مع الاتحاد السوفياتي آنذاك. بل كانت سياسة الرئيس اللبناني كميل شمعون منسجمة مع سياسة العراق الملكي في عهد رئيس الحكومة نوري السعيد. ولما أطيح بالنظام الملكي في العراق عام 1958، كان عهد كميل شمعون في آخرهن فنشبت في بيروت حرب أهلية صغيرة.

لكن أوجه الاختلاف موجودة أيضا. فبرغم وجود نواة الفتنة الممكنة عبر الشحن المذهبي والتحريض، وبرغم أن الشرارة اندلعت في بيروت (أحداث 7 أيار)، إلا أنها وئدت ولم تتطور، وإن بقيت نارا تحت الرماد. بينما هي في العراق مستمرة. لماذا أخمدت في لبنان؟ عن هذا السؤال أجاب شتيفان بوخن قائلا:

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة : شتيفان بوخن : اللبنانيون ضاق ذرعهم من الحروب )

Parlament in Beirut

برغم الشوائب مازال البرلمان اللبناني منبراً ديمقراطياً

ولماذا لم تخمد في العراق؟ هل لأن العراقيين لم يصلوا بعد إلى حالة القرف التي بلغها اللبنانيون؟ وهل عليهم الانتظار 15 سنة كما انتظر اللبنانيون؟ كان رأي د. مؤيد عبد السلام:

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة : الدكتور مؤيد عبد الستار: العراق بحاجة إلى مساعدة دولية كبيرة لضمان أمنه العسكري والسياسي )

واتفق المتحاوران على أن تحسن العلاقات الأمريكية ـ الإيرانية مفيد للعراق ولبنان. وارتفاع أسهم القوى المعتدلة في طهران وواشنطن يعطي دفعا قويا للحل في لبنان والعراق. كما اتفقا على أن الديمقراطية الحقيقية والعلمانية كفيلان بالقضاء على التعصب أصل البلاء.

وكان السؤال الموجه إلى المستمعين هو "هل تعتقد بوجود تشابه بين العراق ولبنان، أم اختلاف؟ أم أن الأمر بين بين؟". جاءت أجوبة عديدة من المستمعات والمستمعين منها هذه المداخلة من المستمعة هبة من العراق:

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة : المستمعة هبة من العراق )

وفي الحلقة مواضيع أخرى، منها موضوع شيق عن جدار برلين بمناسبة ذكرى إنشائه (13 آب 1961) .. الجدار الذي هدمته الوحدة الألمانية.. وطبعا كان لدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في الصين حصة.

Irak Bagdad Parlament konstituiert

وبرغم الشوائب ايضاً ، وجود البرلمان العراقي افضل من غيابه

وفي الصفحة الأخيرة، وداع الشاعر الفلسطيني الكبير الراحل محمود درويش.

و قصيدة "أنا يوسف" بصوت الشاعر الكبير محمود درويش، ممزوجة بصوت مارسيل خليفة .