1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

العراق ووهم الأمن

تظهر موجة التفجيرات الإرهابية التي ضربت بغداد عجز الحكومة العراقية عن ضمان الأمن لمواطنيها وتحقيق المصالحة الوطنية. وهو ما يولد وضعا يتطلب من الغرب رؤية بعيدة المدى، كما يرى الخبير الألماني راينر زوليش في تعليقه التالي.

default

تظل الإحصائيات ولغة الأرقام عاجزة بطبيعتها عن كشف كل الحقائق، وبالتالي فهي لن تسعفنا بالضرورة في محاولة فهم العلاقة التي قد تكون قائمة بين سلسلة التفجيرات التي ضربت بغداد وبين انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية. فمن الملفت أن عدد ضحايا العنف زاد في الأسابيع الأخيرة التي سبقت انسحاب القوات الأمريكية. وبعد انسحاب الأخيرة تراجعت وتيرة العنف نسبيا قبل انفجارها من جديد في شكل الاعتداءات التي استهدفت الآن بغداد.

وإذا سُمح باستخلاص عبرة مما حدث، فهي أن العراقيين غير آمنين سواء بتواجد الأمريكيين أو بغيابهم، صحيح أن الوضع الأمني قد تحسن بشكل عام خلال الأعوام الماضية، لكن مبالغة المسؤولين الأمريكيين والعراقيين في الحديث عن اقترابهم من التحكم التام في الوضع، يعكس في الواقع خللا غريبا في فهمهم لمعنى الأمن، فالعنف لا يزال سيد الموقف في العراق.

الإعلام وسراب الأمن

لا يكاد يمر يوم دون الإعلان عن أحداث عنف جديدة، لكن غالبتها لا تصل إلى علم الرأي العام. والمأساة هي أن وسائل الإعلام، بحكم المنطق الذي يتحكم في عملها، صارت تتجاهل أخبار "العنف في العراق". أخبار باتت "مستهلكة" ولم تعد تثير الرأي العام الدولي، ولم يعد أحد يعير أدنى اهتمام لانفجار حصيلة ضحاياه أربعة أو خمسة أشخاص. إلا أنه ما أن يصل العدد إلى مستوى مفزع كما هو الحال الآن، حتى تنطلق الآلية التي نعرفها وبشكل تلقائي، فيسارع مجلس الأمن الدولي والبيت الأبيض كما الاتحاد الأوروبي إلى إصدار بيانات الشجب والإدانة. وما أن تتناقل الشبكات التلفزيونية مشاهد القتلى والجرحى حتى تعم مشاعر التعاطف أحيانا، والغضب أحيانا أخرى. فيتساءل الكثيرون عن سر هذا الحقد ومنبعه، وعن الدوافع وراء الاستباحة المجانية لدماء الأبرياء.

يبدو الجواب بسيطا إلى درجة السخرية: إنهم يقدمون على ذلك لتحقيق هذا الهدف بعينه، فهم يستهدفون الأبرياء لزرع الرعب والخوف، وليست لهم أي مصلحة في عودة الهدوء والاستقرار إلى العراق. بل وتسعدهم موجة الاستنكار الدولية بنفس درجة ظهور جرائمهم على شاشات التلفزيون. فكلما زادت درجة الاهتمام الإعلامي زاد تأثير أعمالهم الإرهابية.

لا استقرار دون مصالحة وطنية

وأمام هذا الوضع لن تفيد أخلاق المهنة الصحافية في شيئ مهما كانت مثاليتها، فحين يكون الخطر الإرهابي داهما وآنيا، تبرز الحاجة إلى اتخاذ إجراءات أمنية قصوى أولا. لقد أعلنت الحكومة العراقية أنها ستعمل على سد الثغرات الأمنية، وهذه خطوة مهمة ولكنها غير كافية. فمادام العراق يغلي تحت نار الخلافات الطائفية والسياسية، فإن الإرهابيين سيجدون في ذلك مرتعا خصبا، كما سيجدون دائما من يتعاطف معهم داخل العراق ومن دول الجوار. إن مشاعر الثأر والانتقام وغياب الثقة لن تتلاشى بين عشية وضحاها. ونفس الأمر ينسحب على الجشع والتنافس على السلطة والثروة النفطية.

و يبدو إصرار الأمريكيين على الانسحاب من العراق وفق الأجندة التي حددوها بحلول عام 2011 للوهلة الأولى نوعا من المخاطرة، إلا أنه في الوقت ذاته قد يصلح كأداة ضغط لإجبار الحكومة العراقية على بذل جهود جدية لحل الخلافات الداخلية وتحقيق المصالحة الوطنية، وهي، في ذلك، تحتاج إلى دعم المجتمع الدولي.

تعليق: راينر زوليش

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات