1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: نحو 200 قتيل وجريح في هجمات الجمعة الدامي

شهد العراق يوما دامياً آخر، إذ قُتل نحو سبعين شخصا وأصيب حوالي 140 بجروح في هجمات دامية استهدف مسجدا سنيا في بعقوبة، ومصلين سنة في المدائن، ومناطق تسكنها غالبية سنية في بغداد، إضافة إلى مقهى في حي شيعي في الفلوجة.

Family members of Mohammed Aboud, chant slogans against the Sunni-dominated Free Syrian Army rebel group and the al-Qaida-affiliated Jabhat al-Nusra during his funeral in Basra, Iraq's second-largest city, 340 miles (550 kilometers) southeast of Baghdad, Iraq, Friday, May 17, 2013. Hundreds of Iraqis in Basra, have attended the funeral of two Shiite fighters killed in Syria. Relatives of Aboud say he was killed by a sniper fire near the shrine of Sayida Zeinab outside the capital of Damascus five days ago. Arabic writing on coffin reads, “Sigh in grief, Zeinab.” (AP Photo/ Nabil Al-Jurani)

Irak Anschlag Bakuba

قتل 41 شخصا وأصيب 57 بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين اليوم الجمعة (17 مايو / أيار) استهدفتا مصلين قرب مسجد سني وسط مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية لوكالة فرانس برس. وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "عبوة ناسفة استهدفت مصلين لدى مغادرتهم مسجد سارية، في وسط بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) عقب صلاة الجمعة (...) أعقبها انفجار عبوة ناسفة لدى تجمع أشخاص في مكان الهجوم". وأضاف أن "41 شخصا قتلوا في الهجوم وأصيب 57 بجروح".

ونقلت فرانس برس عن طبيب في مستشفى بعقوبة العام تأكيده الحصيلة الجديدة لضحايا الهجوم بعدما كانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل 38 شخصا وإصابة 55 بجروح. وذكر المصدر الطبي أن من بين الجرحى 20 في حالة خطرة، لافتا إلى وجود سبعة أطفال بين مجموع الجرحى.

فيما قتل ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب 25 بجروح في تفجير استهدف مشيعين لأحد ضحايا العنف في المدائن جنوب بغداد، بحسب ما أفادت فرانس برس نقلا عن مصادر أمنية وطبية.

Iraqis gather around burnt vehicles at the site of a car bombing at a market in Baghdad's impoverished district of Sadr City on May 16, 2013 as at least eight people were killed in blasts across the country. Violence in Iraq has fallen from its peak in 2006 and 2007, but attacks remain common, killing more than 200 people in each of the first four months of this year. AFP PHOTO/AHMAD AL-RUBAYE (Photo credit should read AHMAD AL-RUBAYE/AFP/Getty Images)

منذ ايام يشهد العراق هجمات شبه يومية تؤدي بحياة العشرات

وفي وقت لاحق قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب 35 بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين في منطقة تسكنها غالبية سنية في غرب بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية. وقال مصدر في وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس إن "عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش في العامرية مساء اليوم 0الجمعة) كما انفجرت عبوة ناسفة في سوق في الغازلية المجاورة". وقال مصدران طبيان رسميان إن 14 شخصا على الأقل قتلوا في التفجيرين، بينما أصيب 35 بجروح.

وأفادت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية( د ب ا )"أن عبوة ناسفة انفجرت مساء اليوم داخل مقهى شعبي في مدينة الفلوجة )غربي بغداد) أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين بجروح وإلحاق أضرار بالمقهى".

وجاءت هذه الهجمات غداة مقتل 12 شخصا وإصابة العشرات بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف عند مدخل حسينية في مدينة كركوك، وبعد يومين من مقتل 21 شخصا في هجمات استهدفت مناطق تسكنها غالبية شيعية في بغداد.

وانتشرت الهجمات التي تستهدف مساجد للسنة والشيعة وقوات الأمن وشيوخ قبائل، منذ أن هاجمت قوات الأمن اعتصاما للسنة قرب كركوك قبل شهر مما أدى إلى اندلاع اشتباكات وأذكى المخاوف من الانزلاق مجددا إلى حرب طائفية شاملة. ولم يصدر ولم تتبن أي جهة هذه الهجمات الدامية الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قال أمس الخميس إن "الحقد الطائفي" هو السبب الرئيسي لأعمال القتل اليومية في العراق التي حصدت منذ بداية الشهر الجاري نحو 240 قتيلا بحسب حصيلة تعدها فرانس برس.

ع. ج /ع.ج.م (آ ف ب، د ب آ، رويترز)