1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: مظاهرات حاشدة في "جمعة الصمود" والحكومة تحذر من الارهابيين

احتشد الآلاف في مدينة كركوك وفي محافظة الأنبار، للمشاركة في مظاهرات "جمعة الصمود"، فيما حذرت الحكومة من دخول مجموعات "إرهابية" بين المتظاهرين وبث الفوضى، وقالت أن الجيش وقوات الأمن ستؤمن الحماية للمتظاهرين سلمياً.

خرج آلاف من أهالي مدينة كركوك شمالي العراق اليوم الجمعة (04 كانون الثاني / يناير2012) في مظاهرات حاشدة للمطالبة بإصلاحات شاملة في البلاد. وأدى المتظاهرون صلاة الجمعة بإحدى ساحات المدينة ثم خرجوا في مظاهرات "جمعة الصمود" وسط اجراءات أمن مشددة. وكان الآلاف من أهالي مدينة الأنبار العراقية خرجوا في وقت سابق اليوم. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) عن شهود عيان قولهم، إن الآلاف من المتظاهرين تجمعوا منذ ساعات الصباح الأولى في ساحة الاعتصام قرب مدينة الرمادي في مظاهرات اطلق عليها "جمعة الصمود" "في مشهد غير مسبوق رافعين لافتات واطلاق شعارات تطالب باجراء اصلاحات شاملة واطلاق سراح المعتقلين".

وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس الوزراء، نوري المالكي حذر في وقت سابق اليوم من وجود مجموعات "إرهابية" تخطط لاستهداف المتظاهرين في مدينة الأنبار، مؤكدا أن القوات المسلحة ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لتأمين حماية المتظاهرين".

Iraqi demonstrators gather during a protest in Kirkuk demanding the release of detainees, on January 1, 2013. Iraqi premier Nuri al-Maliki looked to head off protests in Sunni areas of the country with a prisoner release even as he threatened to use state resources to intervene to end the rallies. AFP PHOTO / MARWAN IBRAHIM (Photo credit should read MARWAN IBRAHIM/AFP/Getty Images)

هل ستكون مظاهرات واعتصامات الأنبار بداية لـ "ربيع العراق" كما وصفها مقتدى الصدر؟

وجهاء ورجال دين شيعة يدعمون مطالب المتظاهرين

وذكر المكتب في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، أن أجهزة الأمن علمت بوجود مجموعات إرهابية مسلحة تخطط للدخول إلى ساحة تظاهرة الفلوجة والأنبار لتقوم بأعمال إرهابية مسلحة ضد المتظاهرين هدفها إثارة الفوضى وسحب القوات المسلحة للاصطدام معها وخلط وتعقيد الموقف واستغلال الأوضاع". ودعا المكتب من وصفهم بـ "المتظاهرين السلميين"، إلى "أخذ الحيطة والحذر واتخاذ ما يلزم لمنع تسلل هؤلاء إلى ساحة التظاهرة".

وتشهد محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (23 كانون الأول / ديسمبر الماضي)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، ومقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

ودعما لهذه الاعتصامات، وصل أمس الخميس نحو مئتي متظاهر إلى الأنبار قادمين من محافظات كربلاء وذي قار وآخرين من مدينة الصدر ببغداد، يتقدمهم رجال دين ووجهاء من الشيعة لدعم مطالب المعتصمين هناك. وأعرب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر عن دعمه للاعتصامات التي انطلقت في الانبار ووصفها بـ "ربيع العراق".

ع. ج / ح . ز (آ ف ب، د ب آ)

مختارات

مواضيع ذات صلة