1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: عشرات القتلى والجرحى في سلسلة هجمات جديدة

سلسلة هجمات تضرب مناطق متفرقة في العراق وتسفر عن مقتل مقتل ووجرح العشرات، وفق مصادر أمنية وطبية عراقية. وأشد هذه الهجمات عملية منسقة تستهدف بلدة الطارمية، شمالي بغداد. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن.

قتل 23 شخصا على الأقل وأصيب نحو أربعين آخرين بجروح اليوم الثلاثاء (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول) في سلسلة تفجيرات ضربت مناطق متفرقة في العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية لوكالة فرنس برس. وكان أشد هذه الهجمات هجوم منسق ضد مقر حكومي في منطقة الطارمية، شمالي بغداد، أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 17 آخرين، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين.فيما تحدثت وكالة فرنس برس نقلا عن ضابط في الشرطة برتبة عقيد أن "سبعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 15 بجروح جراء هجوم بعبوتين ناسفتين تلاه تفجيران انتحاريان بحزامين ناسفين استهدفا مبنى قائمقامية الطارمية".

وقال مسؤولون لرويترز إن مهاجما يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه أمام المبنى الذي يوجد فيه مكتب رئيس البلدية ومركز الشرطة بالبلدة وهيئات حكومية أخرى. وأطلق مسلحون آخرون النار على حراس أمن وقذائف مورتر على المجمع الواقع على بعد نحو 25 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد.

وفي بغداد، نقلت فرنس برس عن مصدر أمني قوله أن "ستة أشخاص قتلوا وأصيب 11 بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة في منطقة البياع في غرب بغداد". كما أصيب خمسة من المارة بجروح في انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في منطقة العامرية في غرب بغداد. وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، قتل شخص بانفجار عبوة لاصقة على سيارته الخاصة في حي الأمين وسط المدينة وقتل شخص آخر وأصيب خمسة بجروح بانفجار سيارة مفخخة قرب قائمقامية قضاء بلدروز شرق، بعقوبة وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وفي أبو غريب (20 كلم غرب بغداد)، قال عقيد الشرطة إن "شخصين قتلا وأصيب سبعة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة صباحا عند سوق لبيع الخضر في منطقة أبو غريب". وقال ضابط في الشرطة برتبة مقدم أن "مسلحين مجهولين اغتالوا ضابطا برتبة رائد قرب منزله في حي الشهداء في جنوب الفلوجة". وفي سامراء (110 كلم شمال بغداد)، قال ضابط في الشرطة برتبة مقدم إن "ثمانية من الشرطة بينهم ضابطان أصيبوا بجروح في هجوم انتحاري لصهريج مفخخ استهدف مركز شرطة ناحية دجلة" إلى الشمال من سامراء. وتشهد المدن العراقية أعمال عنف يومية بشكل متصاعد بالتزامن مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقررة في 30 نيسان/ أبريل المقبل.

وفي تكريت قال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن "اثنين من عناصر الشرطة قتلا وأصيب 26 شخصا بينهم خمسة من الشرطة بجروح جراء الهجوم الذي استهدف مبنى الرعاية الاجتماعية للشرطة في وسط تكريت (160 كلم شمال بغداد)". وأشار إلى مقتل انتحاريين اثنين على يد قوات الأمن لدى اقتحامهما المبنى. وأكد طبيب في مستشفى تكريت حصيلة الضحايا. وذكر ضابط في الشرطة برتبة نقيب ان "سيارة مفخخة مركونة عند مبنى الرعاية الاجتماعية لقوات الشرطة، انفجرت أعقبتها اشتباكات مسلحة بين حرس المبنى ومسلحين واقتحام انتحاريين اثنين للمبنى". وأشار إلى "قيام الانتحاريين باحتجاز العاملين والأشخاص المتواجدين في المبنى" دون الإشارة إلى تفاصيل أكثر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. لكن مقاتلين سنة يهاجمون أهدافا تابعة للحكومة العراقية التي يقودها الشيعة وأهدافا عسكرية منذ مطلع العام وسط أسوأ موجة من أعمال العنف في العراق منذ خمس سنوات.

وقتل نحو 950 شخصا في أعمال العنف في العراق خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، فيما قتل أكثر من 6200 شخص في عموم العراق خلال الأشهر الماضية من هذا العام، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية.

ش.ع/ع.ج.م (أ.ف.ب، رويترز)