1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: عشرات القتلى والجرحى في تفجير انتحاري بمجلس عزاء

أدى تفجير انتحاري في مدينة طوز خرماتو العراقية، إلى مقتل وجرح العشرات في مجلس عزاء لأحد أقارب قيادي في الجبهة التركمانية داخل حسينية للشيعة. وأشارت مصادر أمنية إلى أن من بين الضحايا العديد من شيوخ العشائر ووجهاء المدينة.

ذكرت مصادر محلية أن 42 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 75 آخرون بجروح في تفجير انتحاري بحزام ناسف مساء اليوم الأربعاء (23 كانون الثاني / يناير 2013) استهدف مجلس عزاء صهر نائب رئيس الجبهة التركمانية في طوز خرماتو التابعة لمحافظة صلاح الدين.

ونقلت فرانس برس عن نيازي معمر أوغلو أمين عام مجلس محافظة صلاح الدين قوله إن "حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري بلغ 42 قتيلا وإصابة 75 آخرين". وذكرت مصادر أمنية أن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط المعزين داخل حسينية سيد الشهداء وسط قضاء طوز خرماتو". وكانت هذه المصادر قد تحدثت في البداية عن مقتل 35 شخصا وإصابة سبعين آخرين بجروح.

انتشار الجثث والجرحى في مكان التفجير

وأكد أوغلو أن من بين الجرحى علي هاشم أغلو نائب رئيس الجبهة التركمانية وعضو مجلس محافظة صلاح الدين الذي كان يستقبل المعزين بمقتل صهره في اعتداء سابق.  كما وأصيب أحمد عبد الواحد معاون رئيس المجلس للشؤون الفنية. وذكرت المصادر أن من بين القتلى والجرحى عدد كبير من شيوخ العشائر والوجهاء وأعضاء مجالس أقضية ونواح وأساتذة جامعات وضباط شرطة. وصرح قائمقام المدينة، شلال عبدول، لفرانس برس أن "الجثث لا تزال ملقاة على الأرض داخل قاعة الحسينية والجرحى في كل مكان".  وأضاف أن "الانتحاري فجر نفسه وسط المعزين داخل الحسينية".

ولم تعلن أي جهة أو تنظيم مسؤوليتها عن التفجير الدامي لكن تنظيم القاعدة عادة ما يعلن عن هجمات مماثلة لزعزعة الحكومة العراقية وإعادة التوتر الطائفي في البلاد. ويأتي الهجوم بعد يومين من سلسلة هجمات استهدفت البلاد بينها انفجار ثلاث سيارات مفخخة استهدفت أمس الثلاثاء مناطق متفرقة في العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

 وبحسب إحصائيات أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر أمنية وأخرى طبية فإن عدد الضحايا الذين سقطوا في موجة التفجيرات التي وقعت خلال الشهر الجاري هي الأعلى منذ ثلاثة أشهر.  وانخفضت أعمال العنف في العراق بصورة عامة مقارنة بعامي 2006 و 2007 والتي سجلت الذروة في الهجمات التي اجتاحت البلاد.

ع.ج / أ.ح ( آ ف ب، د ب آ)