1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

مواضيع العراق اليوم

العراق: حكومة مختلفة مع الجميع ومدن يحتلها الإرهابيون

وسط مناخ الانتخابات المقبلة، تكبُر المساحات العراقية التي تسيطر عليها جماعات إرهابية أو مسلحون حزبيون أو معترضون على سياسات الدولة يأسوا من الإصلاح فلجئوا إلى السلاح. وسط كل هذا تبدو الحكومة العراقية مختلفة مع الجميع.

بدأ الحديث مبكرا عن اعتصام في الأنبار، ثم تلاه هجوم حكومي مسلح على المعتصمين وعلى معاقل الإرهاب ( كما تصفها وسائل الإعلام الرسمية) في الانبار والفلوجة، ثم امتد الأمر إلى سليمان بيك جنوب كركوك التي سيطر عليها تنظيم داعش، ثم مدينة السعدية في ديالى، ثم سامراء التي لا يعرف أحد من احتلها، ثم مناطق في داخل مدينة الموصل لا تجرؤ قوات الجيش ولا الشرطة على دخولها بسبب سيطرة مسلحين مجهولين عليها، فضلا عن وقوع بعض مناطق الموصل القديمة تحت سلطة عائلات صارت تبتز الناس وتنتزع منهم أتاوات الحماية. مقابل كل هذا يسود صمت سياسي شبه مطبق.

المخيف أن التصريحات التي تصدر عن قادة عسكريين لا تمت للواقع على الأرض بأي صلة، وحين يقول اللواء فلان الفلاني، إن القوات المسلحة تطوق المسلحين في سليمان بيك وستقضي عليهم صباح الغد، يقول بعد أسبوع، جنرال آخر إن قوات "سوات" قد طهرت المناطق الجنوبية من سليمان بيك ويلي ذلك صمت رهيب.

الانتخابات على الأبواب في بلد لم يعد مترابطا جغرافيا بسبب الهجمات الإرهابية على الطرق التي تربط المحافظات والمناطق. والحكومة تبدو مختلفة مع الجميع، مع التيار الصدري الذي تفكك بأمر السيد مقتدى الصدر، مع الأحزاب والقوى السنية بعد مذكرات إلقاء القبض بحق طارق الهاشمي ورافع العيساوي، مع الأكراد بسبب النفط وبسبب الميزانية ورواتب الموظفين في إقليم كردستان. الحكومة مختلفة أيضا مع من تسميهم ببقايا وفلول البعث، فيما تعادي القوى الإرهابية كل هذه المكونات والقوى لتزيد المشهد تعقيدا.

Irak Gewalt Ramadi Falluja Islamisten Militanten Al Qaida Al Kaida

مسلحو داعش في الفلوجة

" لا يمكن القول بإمكان تطهير هذه المدن حتى ولا في السنوات المقبلة "

الكاتب والناشط السياسي عباس النوري شارك في حوار مجلة العراق اليوم من DW ، وأشار إلى أن الجيش والقوات الأمنية العراقية قد قامت بعمليات عسكرية في المناطق المشار إليها، وكان للعمليات أثر على النشاط المسلح، حسب رأيه. لكنه يضيف " القول أن هذه القوات قد طهرت هذه المناطق من الإرهابيين، أمر غير صحيح، لأن داعش ليس تنظيما محليا بل هو تنظيم دولي تدعمه دول خليجية... ولا يمكن القول بإمكان تطهير هذه المدن حتى ولا في السنوات المقبلة ". حسب قوله.

ويمكن للمراقب بسهولة أن يرصد الوضع في المدن التي يسيطر عليها الإرهابيون ويسجل أن ليس فيها تفجيرات، لكنها تخضع لأحكام " الشريعة" على طريقة تنظيم القاعدة والتنظيمات السلفية الأخرى، وهذا يجعل الوضع فيها أشد تعقيدا.

في المقابل فإن بغداد تغرق بالتفجيرات وتجتاحها عمليات القتل المنظمة، والاغتيالات، لكنها لا تخضع لإحكام ما يعرف بـ"الشريعة". هذا الوضع يدفع المراقب للتساؤل: إلى متى يبقى الناس بين مطرقة غياب الأمن وغياب السلطة وبين سندان سلطة المجموعات المتشددة التكفيرية؟

عن هذا السؤال أجاب د. محمد الشطب عضو تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في ألمانيا وقد شارك في حوار مجلة العراق اليوم من DW، معترضا على الوصف بدءا بالإشارة إلى أنّ " المدن العراقية التي عاشت الأزمة يمكن اعتبارها – من جانبي على الأقل- مدنا مسبيّة من جانبين، قوى الإرهاب داعش والقاعدة وما إلى ذلك من جانب، والجيش والقوى التي تحاصر هذه المدن من جانب آخر".

واعتبر الشطب أن الهجمات التي ينفذها الجيش وقوات الآمن مستمرة على هذه المدن " بحجج مختلفة منها القضاء على داعش والإرهابيين ".

" القضاء على القوى الظلامية لا يمكن أن يتم بهذا الشكل"

ويثير هذا الرأي والآراء القريبة منه مشكلات عدة، حيث أن الجميع يقرون بسيطرة داعش والتنظيمات الإرهابية على مدن الانبار كافة تقريبا ومنها بوابة بغداد الغربية" الفلوجة"، وبالتالي فإن العمليات العسكرية التي تنفذها القوات المسلحة تصبح مبررة ولها معنى .

لكن د. الشطب أعترض على هذا الرأي مشيرا إلى أنّ " القضاء على القوى الظلامية لا يمكن أن يتم بهذا الشكل"، مؤكدا أنّ اعتراضه يقع على أسلوب التنفيذ.

Irak Sunniten Demonstration

مسلحون في الرمادي، تتهمهم الحكومة بانهم من "فدائيي صدام"

اعترض عباس النوري على ما ذهب إليه د. الشطب، متسائلا عن التفجيرات التي تجتاح كل مدن العراق والتي يقضي بسببها مئات " وكيف يمكن تسميتها بأنها حجج واهية، وما هو تفسير د. الشطب لهذه التفجيرات ؟".

تتكرر باستمرار الاتهامات الموجهة إلى الحكومة باعتبارها طائفية تحمي الشيعة وتستهدف السنة، لكن المعطيات اليومية تشير إلى أن التفجيرات والاغتيالات تقع غالبا في المناطق والمدن الشيعية وتستهدف الشخصيات الشيعية. وهو ما أكده النوري مشيرا إلى " أن الحكومة ليست طائفية، والأحزاب المشاركة في السلطة لا تمثل الشيعة ومقابلها فإن أحزاب الطرف الآخر لا تمثل السنة. ووراء كل العنف المتصاعد تقف أجندات خارجية ".

وفي الجانب المقابل يلحظ المراقب ببساطة أنّ الأحزاب السنية أو من يدّعون أنهم يمثلون السنة لم يستطيعوا تحرير المدن السنية من قبضة التنظيمات الإرهابية والعصابات المسلحة. وهذا يضع شرعية وجود هذه الأحزاب تحت السؤال وما ذهب إليه . د. محمد الشطب مشيرا إلى أنّ " السلطة الممثلة برئيس الوزراء والأحزاب الشيعية الملتفة حوله، والأحزاب الأخرى المنضوية في السلطة تحت تسمية الأحزاب والقوى السنية، لا تمثل في الحقيقة الطائفة الشيعية والطائفة السنية، بقدر ما تمثل صراعات دموية على النفوذ والسلطة والمال، ولا يهمهم أي مذهب ولا مصير أبناء طائفة معينة".

Der Finanzminister von Irak Rafie al-Issawi

نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي من اسباب الازمة

نبض الشارع

في اتصال هاتفي من بغداد أشار المستمع زيد إلى أن " الحكومة غير قادرة حتى على حماية نفسها، صحيح أن الحكومة تتكلم باسم الشيعة، لكنها غير قادرة على حمايتهم أو على حماية نفسها، والدليل أن الوزارات تتعرض لهجمات مستمرة، والمفخخات وصلت إلى مجلس النواب".

في اتصال من كركوك قال المستمع رعد إن " الحكومة ليست طائفية، الحكومة طائفية ( حين يتعلق الأمر بمصالحها فقط) ، صدام حسين كان سنيا وقد حارب الشيعة ومنعهم عن ممارسة شعائرهم...ماذا فعلت الحكومة الشيعية للشيعة اليوم؟ أكثر المتضررين اليوم هم الشيعة، أقول هذا وأنا سني".

أبو أحمد في اتصال من بغداد تساءل " كيف يكون شكل الطائفية ؟ وماذا نسمي الهجوم على المتظاهرين في الأنبار و الحويجة؟ هؤلاء الناس قد تظاهروا واعتصموا في الخيام ولهم مطالب، فلماذا لم تتركهم الحكومة لحالهم جالسين في الشمس والمطر، وهم لم يؤذوا أحدا بل آذوا أنفسهم، وحين يهجم الجيش عليهم، فماذا يفعل المواطن غير أن يحمل السلاح ويدافع عن مدينته؟ اليوم صارت تهمة كل من يعترض أنه داعشي".

نضال العزاوي في اتصال من بغداد أشارت إلى أن" العراقيين يعتبرون الحكومة القائمة حاليا وكل الحكومات التي سبقتها على مدى 11 عاما فاشلة، ولم تخدم هي وباقي السياسيين، لم تخدم العراقيين ولا أي طائفة منهم ولم يقدموا للعراق أي شيء".

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع