1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: اندلاع أعمال عنف في صلاح الدين وارتفاع ضحايا الحويجة

قالت مصادر عراقية إن مسلحين سيطروا على إحدى نواحي صلاح الدين وقطعوا الطريق بين بغداد وإقليم كردستان إثر معارك مع الجيش العراقي فيها. وفيما ارتفعت حصيلة ضحايا الحويجة، أسفر انفجار سيارة في بغداد عن سقوط عدد من الضحايا.

قال مسئولون إن مسلحين احكموا سيطرتهم على ناحية سليمان بيك بمحافظة صلاح بالكامل بعد أن أخفقت قوات الأمن العراقية المختلفة باستعادتها منهم برغم شراسة الهجمات التي نفذتها ضدهم. وأحرق المسلحون قبل غروب شمس الأربعاء (الأربعاء 24 إبريل/نيسان) مديرية الشرطة آخر مواقع قوات الأمن في المدينة وطردوا الشرطة من مديرية شرطة الناحية واستولوا على الأسلحة والعتاد والسيارات بعد أن غادرت الشرطة مفضلين الحفاظ على حياتهم بعد أن أخفقت قوات الجيش بمساعدتهم. وبحسب احد ضباط الجيش الذي بقي في منزله فإن" المسلحين سيطروا على جميع أحياء الناحية ودوائر الدولة فيها بينما نزح المواطنون إلى مناطق آمنة بعيدة عن قصف المروحيات والدبابات العشوائي والذي الحق أضرارا بالعديد من المنازل المهجورة من أصحابها". وأشار مصدر عسكري إلى مقتل اثنين من المسلحين و3 من القوات الحكومية دون وقوع إصابات في المدنيين بسبب نزوحهم خارج المدينة. وأضاف أن " المروحيات التابعة للجيش أوقفت طلعاتها فوق الناحية بسبب عدم توفر إحداثيات لأماكن تواجد المسلحين وتخندقهم في المنازل المهجورة والطرقات الضيقة".

وتابع " سيطر المسلحون الذين ينتمون إلى رجال الطريقة النقشبندية والذين قتل العديد منهم في ساحة اعتصام الحويجة على مناطق وقرى جديدة تقع إلى القرب من سليمان بيك وهي قرى مفتول ولقوم فضلا عن الطرق الرئيسة والفرعية التي تربط محافظات صلاح الدين وديالى والسليمانية واستولوا على أعداد كبيرة من الأسلحة وسيارات الهمر التي بدؤوا يستقلونها وينفذون الهجمات بها ضد مراكز ونقاط ومعسكرات قوات الأمن العراقية التي فضلت عدم المواجهة والحفاظ على النفس".

وأكد نيازي معمار اوغلو أمين عام مجلس محافظة صلاح الدين في تصريح لوكالة سيطرة المسلحين على الناحية بالكامل. بدوره، قال شلال عبدول قائممقام الطوز القريب (175 كلم شمال بغداد) لفرانس برس إن "القوات الأمنية من الجيش التي اشتبكت بشكل عنيف خلال اليومين الماضيين مع المسلحين انسحبت بشكل كامل ومفاجئ من ناحية سليمان بيك". وأضاف أن الناحية "أصبحت بصورة كاملة تحت سيطرة المسلحين". وشدد على أن "الطريق الاستراتيجي بين بغداد والطوز مسدود بشكل كامل"، وهو احد الطرق الرئيسية التي تربط العاصمة بغداد بمحافظات إقليم كردستان.

وأعلن مدير صحة كركوك (240 كلم شمال بغداد) صديق عمر رسول الأربعاء أن حصيلة ضحايا اقتحام اعتصام الحويجة، الذي حصل الثلاثاء (55 كلم غرب كركوك)، بلغت 50 قتيلا مدنيا 110 مصابا، بعدما أشارت حصيلة سابقة إلى مقتل 25 وإصابة 70. وكانت وزارة الدفاع من جهتها أعلنت في بيان الثلاثاء عن مقتل ثلاثة عسكريين في عملية اقتحام منطقة الاعتصام وإصابة تسعة آخرين بجروح.

من ناحية أخرى قُتِلَ ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب ما لا يقل عن 23 بجروح في انفجار سيارة مفخخة مساء الأربعاء (24 إبريل/ نيسان 2013) في منطقة الحسينية في بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وبلغ إجمالي القتلى في أعمال عنف متفرقة في جميع أنحاء العراق على مدى يومين حوالي 125 شخصا وأصيب 268 بجروح، معظمهم ضحايا عملية اقتحام اعتصام مناهض لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وهجمات انتقامية مرتبطة بها، وسط تحذيرات سُنية-شيعية من "الفتنة".

ع.م/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات