1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: أعمال العنف تعكر أجواء ذكرى عاشوراء

تواصلت أعمال العنف في العراق وزادت حدتها مع إحياء الشيعة لذكرى عاشوراء، حيث قتل العشرات وأصيب أكثر من مائة شخص بجروح في هجمات استهدفت الزوار الشيعة جنوب بغداد وفي مدينة السعدية شرق العراق.

أفادت مصادر أمنية عراقية اليوم الخميس (14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013) بأن 48 شخصا قتلوا وأصيب 117 آخرون جراء تفجيرات استهدفت مواكب عزاء لإحياء يوم عاشوراء ذكرى الإمام الحسين في واقعة ألطف. وقال النقيب احمد صلاح من قيادة شرطة بعقوبة في تصريح صحفي إن " انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا بزي عسكري فجر نفسه داخل مجلس عزاء بمناسبة ذكرى عاشوراء في قرية الزركوش التابعة لناحية السعدية شرقي بعقوبة، ما أسفر عن مقتل 33 شخصا من الشيعة وإصابة 50 بجروح". وأفادت الشرطة العراقية بان 15 شيعيا قتلوا اليوم وأصيب 67 آخرون جراء تفجير انتحاري بحزام ناسف وعبوتين ناسفتين بالتتابع استهدفوا موكبا للعزاء في قضاء خانقين.

وينظم مئات الآلاف من المسلمين الشيعة في هذه المناسبة مواكب وينصبون خياما يوزع فيها الطعام على المارة، بينما يتجمع عدد هائل في كربلاء حيث يقع ضريح الإمام الحسين. وتم تعزيز الإجراءات الأمنية بأكثر من 35 ألف جندي وشرطي نشروا في كربلاء وحولها وأقيمت حواجز لمنع دخول السيارات إلى المدينة التي تحلق فوقها مروحيات. وتقول سلطات المحافظة إن حوالي مليون زائر عراقي وغيرهم سيزورون كربلاء بمناسبة عاشوراء. وقد امتلأت كل فنادق المدينة. وبعد اليوم الخميس سيواصل الزوار التدفق على كربلاء للأربعين يوما التي تلي عاشوراء.

ولقي أكثر من 5600 شخص مصرعهم منذ بداية السنة، منهم 964 في أكتوبر/ تشرين الأول، وهو الشهر الأكثر دموية منذ أبريل/ نيسان 2008، كما تفيد الأرقام الرسمية. ومع تفاقم العنف في البلاد، طلب رئيس الوزراء نوري المالكي من واشنطن تعاونا أكبر لمكافحة التمرد. وتعد موجة العنف الدموي الأسوأ التي يشهدها العراق منذ 2008.

وتواجه السلطات انتقادات شديدة بسبب غياب الأمن وإخفاقها في توفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء النظيف، وكذلك بسبب انتشار الفساد. وأدت الخلافات السياسية إلى شل الحكومة، فيما لم يتمكن البرلمان من إصدار أي قوانين مهمة منذ سنوات.

ع.خ/ ح.ز/ ش.ع (أ.ف.ب / رويترز)