1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

العثور على طفل حي كان على متن الطائرة اليمنية المنكوبة

أعلن مسؤولون العثور على طفل حي كان على متن طائرة الركاب اليمنية التي تحطمت قبالة جزر القمر. وفيما لاتزال أسباب الحادث مجهولة أعلن مصدر أوروبي أن الطائرة المنكوبة سبق وتسببت في إثارة تحقيق بشأن سجل الأمان للخطوط اليمنية.

default

لا تزال أسباب سقوط وتحطّم الطائراة التابعة للخطوط الجويّة اليمينة مجهولة

صرح مسؤول يمني بانه تم انقاذ ناج واحد من حادث تحطم طائرة لشركة طيران اليمنية قبالة جزر القمر اليوم الثلاثاء(30 يونيو/حزيران). وقال محمد السميري نائب المدير العام لعمليات الخطوط اليمنية لوكالة رويترز بالتليفون من صنعاء انه لم يعرف بعد جنسية او جنس الشخص الذي تم انقاذه. وفيما بعد قال هاليدي احمد عبده وهو طبيب في مركز طبي افتتح للناجين لرويترز ان"طبيبا من المستشفى العسكري على ظهر احدى سفن الانقاذ اتصل بمستشفى ميتساميولي ليبلغه انه تم انقاذ طفل حي." وقال حاج ماضي علي مدير المطار الدولي في موروني للاذاعة الوطنية ان الطفل عمره خمس سنوات.

سوء الأحوال الجويّة سبب التحطّم؟

Brasilien Frankreich Flugzeugunglück Suche nach Air France 447 geht weiter

مايزال البحث جاريا عن ركاب الطائرة المتحطّمة أملا في العثور على ناجين

تأتي تصريحات المسؤول عقب تحطّم طائرة ركّاب تابعة للخطوط الجوية اليمنية في وقت مبكّر من صباح اليوم الثلاثاء (30 يونيو/ حزيران) في منطقة أرخبيل جزر القمر بالمحيط الهندي وعلى متنها 142 راكبا و11 من طاقم الطّائرة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عن مسؤول في شركة الطيران اليمنية قوله إن الطائرة قد تحطّمت في البحر قبل 15 دقيقة فقط من الموعد المُقرّر لوصولها إلى مطار مدينة موروني، عاصمة الجزيرة الرئيسية في جزر القمر، بشرق افريقيا.

وقال المسؤول بشركة الطيران إن غالبيّة الركاب كانوا وصلوا لليمن كنقطة عبور"ترانزيت" بعد قدومهم من فرنسا. ولا تزال أسباب الحادث مجهولة حتى الآن فيما ذكرت الإذاعة الفرنسية "فرانس انفو" أن الأحوال الجوية كانت سيّئة للغاية قبل هبوط الطائرة. وهو ما أكّده كذلك مسؤول يمني، بحيث قال إن "الأحوال الجويّة كانت سيّئة للغاية، فقد بلغت سرعة الرياح 61 عقدة، كما كان البحر هائجا".

غير أن مسؤول بالمفوضية الاوروبية قال اليوم الثلاثاء ان الطائرة الايرباص التي تحطمت قبالة جزر القمر وعلى متنها 153 شخصا اثارت تحقيقا في 2007 بشأن سجل الامان بشركة الخطوط الجوية اليمنيية (طيران اليمنية). وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لوكالة رويترز "في يوليو 2007 هذه الطائرة اعطتنا فرصة لان نبدأ تحقيقا بشأن سجل الامان لليمنية."

ثاني طائرة إيرباص في غضون شهر

وشدّد مدير المطار في تصريحات للإذاعة الفرنسية "فرانس إنفو" إن عمليّة البحث عن ناجين لا تزال جارية، وأضاف: "نستخدم جميع الوسائل الممكنة، سواء السّفن أو الزوارق أو قوارب الصيد". ولفت إلى أن مدغشقر تشارك بسفن أيضا في عملية البحث عن ناجين. كما أرسلت فرنسا عددا من الّسفن والطّائرات للمشاركة في المهمّة.

جدير بالذكر أن طائرة الركّاب اليمنية من طراز ايرباص أي 310 -300، ويأتي هذا الحادث الأليم بعد أقلّ من مرور شهر على تحطم طائرة ايرباص أي 330 التابعة للخطوط الجويّة الفرنسية وعلى متنها 228 شخصا خلال رحلة بين البرازيل وفرنسا.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

تحرير: هيثم عبد العظيم

مختارات