1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

العاهل السعودي عبد الله يحل ببرلين في زيارة تستمر ثلاثة أيام

وصل العاهل السعودي الملك عبد الله إلى برلين في زيارة تستمر ثلاثة أيام يلتقي فيها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. الخبير الألماني ميشائيل لودرز يشدد على "الثقل الاقتصادي والسياسي للمملكة العربية السعودية".

default

المستشارة الألمانية ميركل خلال استقبالها للعاهل السعودي

وصل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى برلين في زيارة تستمر ثلاثة أيام، يلتقي فيها المستشارة الألمانية آنغيلا ميركل والرئيس الألماني هورست كولر وشخصيات سياسية ألمانية على رأسها رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت.

وحل الملك السعودي قادما من روما، التي التقى فيها البابا بنيديكت السادس عاشر، لقاء تاريخي، يأتي لكسر الجليد القائم بين الفاتيكان والعالم الإسلامي، وينتظر أن يلتقي الملك السعودي الذي حل بمطار تيغل، غرب العاصمة، اليوم برجال أعمال ألمان وسعوديين كما من المنتظر أن يحضر حفل عشاء مع المستشارة.

ألمانيا تراهن على الدور السعودي

Dubai Finanzzentrum Börse

السعودية شريك اقتصادي مهم لألمانيا وأوروبا

وفي رد فعل رسمي ألماني أشار توماس شتيغ، المتحدث باسم الحكومة الألمانية، إلى أن المحادثات ستتناول قضايا سياسية واقتصادية وخصوصا اجتماع أنابوليس حول الشرق الأوسط. كما أنها ستتعرض أيضا للملف النووي الإيراني وإسرائيل، مؤكدا أن السعودية شريك اقتصادي كبير لألمانيا، ومشيرا على أن "الحكومة الألمانية تأمل وتنتظر من اجتماع أنابوليس الدولي حول السلام في الشرق الأوسط المزمع عقده في نهاية الشهر الجاري أن يسهم في تحقيق اختراق في نزاع الشرق الأوسط.

السعودية: "ثقل اقتصادي وسياسي كبير"

Michael Lüders

ميشائيل لودرز، خبير ألماني مختص بقضايا الشرق الاوسط

ويرى الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط ميشائيل لودرز في مقابلة أجرتها معه دويتشه فيله أن "وجهات النظر في ألمانيا بشأن المملكة العربية السعودية ودورها تنقسم إلى رأيين، الأول يرى أنها مصدر ومٌصدر الإسلام الوهابي والإرهاب العالمي، في حين يرى آخرون أنها شريك سياسي واقتصادي كبير ، فالمملكة أهم مصدر للنفط، وشريك كبير للاقتصاد الألماني إلى جانب كل من روسيا والهند".

يذكر أن المملكة العربية السعودية تحولت في الآونة الأخيرة إلى نقطة جذب للعديد من المستثمرين الأجانب وعلى رأسهم المستثمرين الألمان الراغبين في الاستفادة من البيئة الاستثمارية الجديدة في المملكة وفي العمل في مجالات اقتصادية جديدة لا ترتبط باستخراج أو تكرير البترول.

كما أضاف لودرز أن "الشركات الألمانية تستثمر المليارات في السعودية بعد تراجع دور إيران بفعل الضغط الأمريكي". لكن لودرز يرى بأن عملية التحديث تمضي في بطئ في المملكة، لأنها "قادمة من فوق، وليست ابنة التحولات الاجتماعية والسياسية الداخلية". ومع ذلك، فقد نجح الملك عبد الله في تحقيق إصلاحات مهمة، على رأسها"إصلاح القضاء، وحل قضية توريث الحكم".

مختارات

مواضيع ذات صلة