1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العاهل الأردني يفتتح المنتدى الاقتصادي العالمي ويدعو إلى حل سياسي في سوريا

دعا العاهل الأردني خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في الأردن إلى وضع حد فوري لأعمال العنف في سوريا. فيما ذكر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن صنع السلام مازال ممكنا.

دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في افتتاح أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي السبت (25 مايو/ أيار) إلى حل سياسي عاجل في سوريا ووضع حد فوري لأعمال العنف في هذا البلد. وقال الملك عبد الله في كلمته في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي يقام في منطقة الشونة على ضفاف البحر الميت: "لا بد من حل سياسي عاجل في سوريا لوقف الانقسام الخطير في هذا البلد". وأضاف أن "المطلب الأكثر إلحاحا يتمثل في وضع حد فوري للعنف لكي يتمكن كل الشعب السوري من المساهمة في أعادة أعمار بلده".
وأوضح الملك عبد الله الثاني أن "الأردن (الذي يبلغ تعداد سكانه نحو سبعة ملايين نسمة) يستضيف الآن ما يوازي 10 بالمائة من حجم سكانه من اللاجئين السوريين"، مشيرا إلى أن "هذا الرقم قد يتضاعف بحلول نهاية هذا العام". وأكد العاهل الأردني أنه "بالنسبة للبلدان المستضيفة للنازحين والمستضعفين من السوريين سواء داخل أو خارج بلدهم مثل الأردن ولبنان، فإن زيادة المساعدات الإنسانية من المجتمع الدولي أمر حيوي".

ويستضيف الأردن أكثر من 500 ألف لاجئ سوري منذ بداية النزاع في آذار/ مارس 2011، وتتوقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أن يرتفع عددهم إلى مليون ومائتي ألف مع نهاية العام 2013. كما دعا العاهل الأردني المجتمع الدولي إلى "العمل معا لمعالجة الأزمة الأساسية في منطقتنا وهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

Weltwirtschaftskongress in Jordanien

محمود عباس: "الفرصة لازالت ممكنة لصنع هذا السلام، فتعالوا لنجعل السلام حقيقة ننجزها على الأرض لتنعم أجيالنا الحاضرة والمستقبلية بثماره"

الفرصة لازالت ممكنة لصنع السلام

ومن جانبه، أوضح الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته إن الفرصة لازالت ممكنة لصنع السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا أن جهود وزير الخارجية الأمريكي لاستئناف عملية "تبعث الأمل بالنفوس". وقال عباس "أوجه من هنا كلمة لجيراننا الإسرائيليين بأن إنهاء الاحتلال لأرضنا وإطلاق سراح أسرانا ورحيل المستوطنين والاستيطان وتفكيك جدار الفصل العنصري هو ما يصنع السلام ويضمن الأمن لكم ولنا". وتابع عباس "الفرصة لازالت ممكنة لصنع هذا السلام، فتعالوا لنجعل السلام حقيقة ننجزها على الأرض لتنعم أجيالنا الحاضرة والمستقبلية بثماره وتعيش بضلاله".

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من جديد مع الرئيس الفلسطيني والرئيس الإسرائيلي خلال المنتدى الاقتصادي العالمي، في محاولة لاستئناف عملية السلام المتوقفة بين الجانبين. وأقر كيري، الذي التقى في اليومين الماضيين أبرز القادة الإسرائيليين والفلسطينيين، الخميس بوجود شكوك في محاولته التوسط لبدء محادثات جديدة.

ويذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا افتتح اليوم السبت أعماله تحت عنوان "تحسين ظروف النمو والمرونة". ويركز المنتدى الذي يعقد على مدى يومين في مركز الحسين بن طلال للمؤتمرات على "تشكيل اقتصاد المنطقة والأنظمة الاجتماعية والحكم في المستقبل"، وفقا للموقع الالكتروني للمنتدى.

ع.ش/ع.ج (أ ف ب، د ب أ)