1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الطائرات الأردنية تدمر آليات حاولت التسلل من سوريا

أعلن الجيش الأردني أن طائراته دمرت عددا من الآليات حاولت اجتياز الحدود من سوريا، وقتلت من عليها. وفيما نفت دمشق علاقة جيشها بهذه الآليات، وصفت عمان من كانوا على متن تلك الآليات بأنهم "من المتسللين أو "مهربي الأسلحة".

قال محمد المومني وزير الدولة لشؤون الإعلام والمتحدث باسم مجلس الوزراء الأردني اليوم الأربعاء(16 أبريل/ نيسان 2014) إن طائرات حربية أردنية دمرت مركبات حاولت العبور من سوريا. وقال المومني لرويترز إنه كانت هناك "محاولة تسلل عبر الحدود من سوريا باتجاه الأردن لعدد من الآليات". وأكد المتحدث لوكالة فرانس برس أن "المتسللين قتلوا جميعا لكن لم يعرف عددهم بالضبط".

وأفاد بيان نشر على الموقع الإلكتروني للقوات المسلحة الأردنية أن "طائرات من سلاح الجو الملكي الأردني قامت بتدمير عدد من الآليات حاولت اجتياز الحدود الأردنية السورية". وأضاف أن "عددا من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني قام بتوجيه رميات تحذيرية لهذه الآليات، إلا أنها لم تمتثل لذلك وواصلت سيرها حيث تم تطبيق قواعد الاشتباك المعروفة وتدمير هذه الآليات".

لكن مصدرا أمنيا أردنيا ذكر لوكالة رويترز أن الهدف كان مقاتلين معارضين سوريين في مركبات مدنية عليها أسلحة آلية. ولم يتضح ما إذا كان مقاتلو المعارضة الذين سيطروا على أراض على طول الحدود الجنوبية لسوريا مع الأردن كانوا يسعون للحصول على حق اللجوء للأردن.

دمشق تنفي أن تكون آلياتها قد دمرت

من جهتها، أعلنت دمشق أن تلك الآليات ليست تابعة للجيش السوري، وذلك بحسب ما أفاد التلفزيون السوري الرسمي. ونقل التلفزيون في شريط إخباري عاجل عن مصدر عسكري قوله "لم تتحرك أي آليات أو مدرعات تابعة للجيش العربي السوري باتجاه الحدود الأردنية وبالتالي ما تم استهدافه من سلاح الجو الأردني من آليات لا يتبع للجيش العربي السوري".

وأعلن الجيش الأردني غير مرة في الأسابيع الأخيرة الاشتباك مع متسللين واعتقال عدد منهم إضافة إلى تدمير عدد من المركبات، إلا أن هذه هذه المرة الأولى التي يستخدم فيها الأردن طائرات سلاح الجو الأردني في التعامل مع محاولات اختراق الحدود الشمالية.

ع.ج.م/أ.ح (أ ف ب، رويترز، د ب ا)

مختارات