1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الصين تروج لنظام "بيدو" لتحديد المواقع

الوكالة الصينية لتحديد المواقع بالأقمار الصناعية تطمحُ إلى توسيع خدمات نظامها "بيدو" الملاحي في المجال المدني وجعله منافسا قويا بعد مضي سنة على بدء العمل به، ويُستخدم هذا النظام لحد الآن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

قال مدير الوكالة الصينية لتحديد المواقع بالأقمار الصناعية اليوم الجمعة أن هذا نظام "بيدو" سيجلب منافع اقتصادية واجتماعية وعسكرية لا تقدر للصين وأنه يرحب بأن تستخدمه دول أخرى في آسيا.

والنظام الصيني لتحديد المواقع بالأقمار الصناعية (بيدو) عمره عام وينافس نظيره الأمريكي (جي.بي.إس) ونظيره الروسي (غلوناس) وهو مكون من 16 قمرا صناعيا ويخدم آسيا والمحيط الهادي ومن المنتظر أن يرتفع عدد أقماره الصناعية إلى 30 قمرا بحلول عام 2020 مع اتساع التغطية عالميا.

وقال ران تشين تشي مدير الوكالة أن النظام سيحقق منافع عامة في التطبيقات المدنية والعسكرية على السواء. وأضاف ران في مؤتمر صحفي أن الغرض من هذا النظام بالنسبة للدفاع الوطني والتسلح هو أمر متروك لتبت فيه إدارة الأسلحة أو وزارة الدفاع لكنه يعتقد أن استخداماته كثيرة.

ويعني النشر الناجح لنظام بيدو أن القوات المسلحة الصينية التي تنمي قدراتها بشكل متسارع سيكون لديها نظام دقيق ومستقل لتحديد المواقع وتكنولوجيا حيوية لتوجيه الصواريخ والسفن والطائرات المهاجمة مما يعطي بكين فرصة لأن تصبح قوة عظمى.

وجاء في التقارير التي نشرت في وسائل الإعلام الصينية أن كبار ضباط الجيش الصيني صرحوا بأن نظام بيدو أهم للبلاد من رحلات الفضاء المأهولة أو مهمة المجس الجارية الآن على سطح القمر. لكن المزايا لا تقتصر على الدفاع فقط. فالحكومة ترى فيه انقلابا تجاريا لسوق تنمو سريعا لخدمات تحديد المواقع بالأقمار الصناعية للسيارات والهواتف المحمولة وتطبيقات أخرى.

وتشجع الصين الدول الآسيوية الأخرى على استخدام النظام بعرض الخدمة مجانا كما تفعل الولايات المتحدة مع شبكة (جي.بي.إس) المدنية.

ع.اع / ع.ج.م (رويترز)

مختارات