1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الصين...قوة عملاقة حتى في الفضاء

تفوقت الصين وباتت ثالث دولة قادرة على نقل البشر إلى الفضاء. وها هم ثلاثة من الصينيين، من بينهم امرأة، عازمون على البقاء خارج الأرض لمدة أسبوعين لإجراء تجارب علمية ولإبراز الطموحات السياسية الصينية في عالم الفضاء.

انطلقت المركبة الفضائية شنتشو- 10، واسمها يعني "السفينة الإلهية"، محمولة على رأس صاروخ في يوم الثلاثاء (11 يونيو/ حزيران 2013) من مطار جيوتشيوان في صحراء غوبي الصينية، وعلى متنها ثلاثة رواد فضاء: امرأة ورجلين. للمرة الثانية ترسل وكالة الفضاء الصينية امرأة إلى الفضاء.

وهدف هذه الرحلة الفضائية، التي مدتها أسبوعان، هي الوصول إلى محطة الفضاء تيانغونغ-1، واسمها يعني "قصر السماء"، على ارتفاع 350 كيلومتراً فوق سطح الأرض. "السفينة الإلهية" و "قصر السماء" يبرزان الطموحات السياسية التي تصبو إليها الصين في عالم الفضاء، إذ تعتبر الصين من أقوى الدول في هذا المجال.

خطوات متسقة في برنامج فضائي طموح

طول محطة الفضاء تيانغونغ عشرة أمتار وقطرها ثلاثة أمتار وهي صغيرة بالمقارنة مع محطة الفضاء الدولية. ولكنّ للصين أهدافاً طموحة للغاية في مجال غزو الفضاء. فبحلول عام 2020 يسعى فرع الجيش الصيني، المسؤول عن العمليات الفضائية، إلى إقامة محطة فضائية بحجم محطة مير الفضائية السوفيتية السابقة، بحيث تكون مأهولة بالبشر بشكل دائم. وكلما قام الصينيون برحلة جديدة تقدموا خطوة إلى الأمام في هذا الاتجاه.

A policeman stands guard next to a component of the Shenzhou-10 manned spacecraft which was found in Badain Jaran Desert after the launch, in Alxa League, Inner Mongolia Autonomous Region June 12, 2013. The Chinese manned spacecraft blasted off with three astronauts on board on Tuesday on a 15-day mission to an experimental space lab in the latest step towards the development of a space station. Picture taken June 12, 2013. REUTERS/Stringer (CHINA - Tags: SCIENCE TECHNOLOGY SOCIETY TPX IMAGES OF THE DAY) CHINA OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN CHINA

جندي يحرس قطعة سقطت من صاروخ صيني فضائي

"المركبة الفضائية شنتشو- 10 ستلتحم مرتين بمحطة الفضاء"، كما تقول وُو بينغ، المتحدثة باسم برنامج الفضاء الصيني. وتضيف: "الالتحام الأول سيكون آلياً أما الثاني فسيكون يدوياً من قِبَل رواد الفضاء". وتشير إلى قائمة التجارب في مجالات الطب وتكنولوجيا الفضاء التي سيقوم بها الطاقم خلال فترة وجود المركبة على متن محطة تيانغونغ-1. وتضيف: "كما أن هناك أيضا دروساً من الفضاء للطلاب والتلاميذ الموجودين على الأرض". وأمسى عالم الفضاء في الصين مسألة افتخار وطنية ومدعاة للكثير من الحماس بين السكان.

التعاون الفضائي العلمي بين الصين وألمانيا

من جانب آخر استفادت الصين عام 2011 من الخبرة الألمانية في مجال تجارب الفضاء في حالة انعدام الوزن. فقد ساهم مركز الفضاء الألماني DLRفي تزويدها بصندوق تجارب مخصص لإجراء 17 تجربة في مجال علوم الأحياء والطب. وحينها قال غيرد غروبه مدير المجلس التنفيذي لمركز الفضاء الألماني حول التعاون بين ألمانيا والصين: "لقد تشجعنا على أخذ زمام المبادرة وفتح مجال شراكة جديدة في رحلات الفضاء البشرية بين سور الصين العظيم وألمانيا".

لقد تفوقت الصين بالفعل في تكنولوجيا الفضاء على أوروبا وباتت ثالث دولة  قادرة على نقل البشر إلى الفضاء في العالم بعد روسيا والولايات المتحدة. ولكن بعد إنهاء وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لبرنامج رحلاتها المكوكية لن يكون للولايات المتحدة إمكانية إرسال روادها إلى الفضاء إلا بعد ثلاث سنوات على أقل تقدير.

وحتى ذلك الحين، فهي تعتمد على رحلات جوية على متن مركبة سويوز الروسية. ورغم أن أوروبا لديها المهارات الفنية لبناء المركبات الفضائية المأهولة بالبشر، إلا أن الإرادة السياسية الأوروبية ليست مع إنجاز مثل هذه المشاريع. ولذلك، فإن الصين أضحَت تقدِّم آفاقاً جديدة في علوم الفضاء.

Chinese astronauts Jing Haipeng (R), Liu Wang (C) and Liu Yang, China's first female astronaut, wave during a departure ceremony at Jiuquan Satellite Launch Center, Gansu province, June 16, 2012. China will send its first woman into outer space this week, prompting a surge of national pride as the rising power takes its latest step towards putting a space station in orbit within the decade. Liu Yang, a 33-year-old fighter pilot, will join two other astronauts aboard the Shenzhou 9 spacecraft when it lifts off from a remote Gobi Desert launch site on Saturday evening. REUTERS/Jason Lee (CHINA - Tags: SCIENCE TECHNOLOGY)

احتفالات سياسية برواد الفضاء الصينيين، يُنتََظر أن تليها بحوث علمية

اعتماد رواد الفضاء الأوروبيين على التعاون مع الصين

 "إننا نبحث عن سُبُل الاستفادة من محطة الفضاء الصينية"، يقول توماس رايتر مدير وكالة الفضاء الأوروبية ESA، ويضيف: "بعض رواد الفضاء بدؤوا بالفعل بتعلُّم اللغة الصينية". فحتى الآن كانت رحلات رواد الفضاء الأوروبيين تنحصر على  المحطة الفضائية الدولية ISSالتي يوجد على متنها حالياً رائد الفضاء الإيطالي لوكا بارميتانو. الصين ليست إحدى الشركاء في محطة الفضاء الدولية، التي يشترك فيها كل من الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكندا وأوروبا.

ورغم أن الصين أشارت عدة مرات إلى أنها تريد المشاركة في محطة الفضاء الدولية لكن الولايات المتحدة ترفض هذا الأمر بشدة. فهذه هي الإرادة السياسية للحكومة الأمريكية "التي لا تريد التعاون في هذا المجال مع الصين" كما قال تشارلز بولدن، مدير محطة الفضاء الأمريكية ناسا في مؤتمر محطة الفضاء الدولية، الذي عُقِد العام الماضي في برلين. وهذا ما يأسف  له رائد الفضاء السابق تشارلز بولدن.

امرأتان في الفضاء في ذكرى الرائدة الأولى فالنتينا تيريشكوفا

وبصعود مركبة  شنتشو-10 الصينية إلى الفضاء سيكون في المدار الفضائي تسعة من البشر لمدة أسبوعين: ثلاثة رواد فضاء على متن محطة الفضاء الصينية تيانغونغ-1 وستة في وحدات محطة الفضاء الدولية، ومنهم امرأتان. وبوسعهم الاحتفال في السادس عشر من شهر يونيو/ تموز 2013 بالذكرى الخمسين لصعود أول امرأة إلى الفضاء، وهي رائدة الفضاء السوفيتية فالنتينا تيريشكوفا التي كانت أول امرأة تمكنت من الطيران عام 1963 إلى الفضاء الخارجي.

مواضيع ذات صلة