1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الصراع على السلطة في اليمن وورقة الطائفية

بعد أن استطاع الحوثيون التوغل في محافظات عديدة بشمال اليمن، اصطدموا في محافظة إب بجدار مقاوم تقوده العشائر وحزب الإصلاح الإخواني، في خطوة قدد تؤجج حرباً أهلية طائفية في المناطق ذات التركيبة السنية.

يواصل الحوثيون تغلغلهم في شمال اليمن، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء، ومنها إلى باقي محافظات الشمال والغرب وحتى الحدود اليمنية السعودية. وإن كان الحوثيون في تقدمهم هذا لم يواجهوا مقاومة تذكر من قبل الجيش والإدارة الهشة للرئيس عبد ربه منصور هادي، المتهم بـ"تسليم" اليمن إلى جماعة "أنصار الله"، إلا أنهم وفي محافظة إب تحديداً يواجهون مقاومة شرسة من قبل مجموعات مسلحة محسوبة على حزب الإصلاح الإخواني، مدعومة بعشائر ترفض تواجد الحوثيين المسلح في مناطقهم. وأسفرت هذه المواجهات عن سقوط عدد من القتلى والجرحى ونزوح عشرات الأسر من مركز المحافظة.

تحالف مع عبد الله صالح

ويربط المحلل السياسي عادل الشرجبي، أستاذ علم الاجتماع السياسي بالعاصمة صنعاء، هذا الاصطدام بعوامل طائفية وسياسية، لكون الحوثيين قد خرجوا عن "بيئتهم الحاضنة" منذ الحادي والعشرين من سبتمبر/ أيلول الماضي، وتمددوا خارج المناطق الزيدية إلى محافظات تعز وإب.

وإذا كانت هاتان المحافظتان تتميزان بطبيعة مدنية تبتعد عن الاصطفافات القبلية والعقائدية، فإن توغل الحوثيين قد ينشب عنه، حسب مراقبين، إعادة إحياء الروابط المذهبية والعقائدية، ومن ثمة التعاطف مع حركة الإصلاح السنية. ويرى أستاذ علم الاجتماع السياسي، في حوار مع DW عربية، أن تقدم الحوثيين لم يكن له أن ينجح من دون تحالف جرى بينهم وبين الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي أمدهم بتسهيلات على الأرض نظراً لولاء العديد من مشايخ المناطق الزيدية لصالح، الذي أُجبر على التخلي عن السلطة بموجب المبادرة الخليجية نتيجة لثورة التغيير عام 2011.

Adil Al-Shargabi +++EINSCHRÄNKUNG+++

عادل الشرجبي، أستاذ علم الاجتماع السياسي بالعاصمة صنعاء.

وكان مصدر هذه التسهيلات الجيش والقيادات المجتمعية وزعماء القبائل. لكن، ومع تمدد الحوثيين باتجاه الغرب والجنوب الغربي، تغير المشهد واصطدم الحوثيون في إب بجدار "مقاوم"، لاسيما وأن صالح لا يتمتع هناك بأية ولاءات، في خطوة تعزز احتمالية نشوب حرب أهلية ذات طابع طائفي.

تواطؤ الرئيس عبد ربه هادي؟

وإلى جانب نظرية التحالف التكتيكي بين جماعة عبد الملك الحوثي وبين علي عبد الله صالح، الطامح إلى العودة إلى السلطة بنفسه أو عبر ابنه العميد أحمد علي عبد الله صالح، تتوجه أصابع الاتهام إلى عبد ربه منصور هادي، الرئيس المنتهية ولايته منذ 21 فبراير/ شباط الماضي بموجب المبادرة الخليجية، بـ"تواطؤه" مع الحوثيين من أجل الحد من نفوذ حزب الإصلاح الإخواني وحليفه، اللواء علي محسن الأحمر، وضرب القوى التي تكبل قراراته.

Jemen Anti Huthi Demonstration 28.09.2014

مظاهرات مناوئة للحوثيين في العاصمة صنعاء (28.09.2014).

بيد أن الأستاذ عادل الشرجبي يشير إلى أن التحالف مع هادي غير "فاعل" ويهدف إلى "شراء صمته فقط"، عكس الحاصل مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي يقدم الدعم العسكري واللوجستي والمالي للحوثيين. وفي نهاية المطاف، يعتقد كل طرف في هذا المثلث أنه قادر على تحضير المشهد السياسي والعسكري بشكل يخدم مصالحه للقضاء على خصومه وتقليص أعدادهم، حتى يتمكن كل طرف من "الاستفراد بالطرف الآخر لاحقاً"، حسب الشرجبي.

انسداد الأفق السياسي

وفي ظل تعنت الحوثيين ورفضهم الالتزام باتفاقية السلم والشراكة التي وقعوا عليها أنفسهم بعد الإطاحة بجميع مؤسسات الدولة، وأمام حكومة هشة غير قادرة على إدارة شؤون البلاد، تبقى الساحة العسكرية هي الوحيدة الكفيلة بحسم الصراع السياسي شمال اليمن، خصوصاً مع غياب الطرح السياسي لدى الأطراف كافة، حسب ما يوضح عادل الشرجبي، الذي يشدد على أن اليمن على مشارف حرب قصيرة المدى، سيسارع كل طرف إلى حسمها لصالحه، ولن تكون حرباً أهلية "منفلتة"، إلا أنها ستتأرجح بين حرب "أهلية" وأخرى "نظامية".

لكن هناك أيضاً من يحذر من الدور الإيراني الداعم للحوثيين، والذي سيعمل باتجاه دفع عبد الملك الحوثي نحو الإطاحة بحكومة الرئيس هادي والاتفاق على حكومة يحصل فيها الحوثيون على وزارات سيادية، أو على تسليم السلطة إلى مجلس عسكري أو مدني لحين خلط الأوراق من جديد.

مختارات