1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الصحف الأوروبية :القصف الإسرائيلي في سوريا هو رسالة تحذير

بينما وصفت بعض الصحف الأوروبية الغارة الإسرائيلية على مواقع سورية بأنها مشروعة لوقف نقل الصواريخ الإيرانية إلى حزب الله، تساءلت صحف أخرى عما إذا كان هذه العملية ستحقق أهدافها بالحفاظ على الأمن في إسرائيل.

ركزت الصحف الألمانية والأوروبية على العملية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع معينة داخل الأراضي السورية. ففي تعليقها حول القصف الإسرائيلي وتحت عنوان "إسرائيل، لبنان، سوريا، القصف كرسالة" كتبت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية الواسعة الانتشار "إسرائيل بعثت رسالة واضحة إلى واشنطن المترددة، حيث مازال الرئيس الأميركي اوباما متشككا من صحة الأنباء الواردة من سوريا حول استخدام الأسلحة الكيماوية. وإذا ما كانت الولايات المتحدة تفضل إرسال طائرات دون طيار، فأن إسرائيل تتعامل بشكل أكثر وضوحا".

ثم تضيف الصحيفة واصفة قصف الطائرات الإسرائيلية"النتيجة واضحة، لكن المخاطر كبيرة أيضا. سوريا، ليست غزة، حيث ترسل صواريخ إلى المستوطنات الإسرائيلية وترد عليها القوات الإسرائيلية بقصف روتيني. لكن رغم الوصف السوري القصف الإسرائيلي بأنه "إعلان حرب"، فأن للأسد مسائل أخرى أكثر أهمية". وتختم الصحيفة تعليقها بالقول"الساعة تدق، فبعد عامين من التفرج، يجب على المجتمع الدولي أن يقدم حلال واضحا لسوريا. ولكن عندما تتجاوز الحرب الأهلية حدودها، فأن الأوان يكون قد فات فعلا".

"أضرار جانبية"

وحول نفس الموضوع وصفت صحيفة "نويا اوسنوبروكر تسايتونغ" في تعليق لمحررها ماركوس تاكنبيرغ، وصفت الحجة الإسرائيلية بقصف المواقع السورية بالقول"لا يمكن القبول بخطر نقل الصواريخ الإيرانية عبر سوريا إلى عدو إسرائيل الأول، حزب الله. لكن القصف الإسرائيلي لن يؤدي إلى حرب بين الدولتين، فلا الرئيس السوري الأسد، الذي يخشى سقوط نظامه ولا رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يرغبان بالحرب". لكن الصحيفة أشارت إلى " أن القصف يمكن أن يسبب أضرارا جانبية، إذ يمكنه أن يؤدي إلى كراهية اكبر بين الطرفين". وأخيرا تقول الصحيفة: "إسرائيل أرسلت تحذيرا واضحا: مفاده، أنها وقبل أن يصل انفجار الوضع الداخلي السوري إلى أراضيها، فإنها ستعالجه بقسوة".

EDITOR'S NOTE: REUTERS CANNOT INDEPENDENTLY VERIFY THE CONTENT OF THE VIDEO FROM WHICH THIS STILL IMAGE WAS TAKEN The sky is lit up after an explosion at what Syrian state television reported was a military research centre in Damascus, in this still image taken from video obtained from a social media website by Reuters on May 5, 2013. Powerful explosions struck the outskirts of Damascus early on Sunday, sending columns of fire into the night sky, and Syrian state television said Israeli rockets had struck a military facility just north of the capital. An Israeli overnight strike in Syria targeted Iranian-supplied missiles to Lebanese guerrilla group Hezbollah, a Western intelligence source said on Sunday. Israel declined to comment on the attack. REUTERS/Social Media/Handout via Reuters TV (SYRIA - Tags: CONFLICT MILITARY) ATTENTION EDITORS � THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

نيران متصاعدة من الموقع الذي قصفه الطيران الأسرائيلي

حريق

أما صحيفة نيو زيورخر تسايتونغ فقد كتبت في تعليق لها تحت عنوان "حريق هائل في سوريا. تقول"من خمس دول مجاورة لسوريا، حتى الآن لم تتدخل سوى إسرائيل بقوة في الحرب الأهلية السورية. والسؤال إن كان القصف الإسرائيلي، سيمنح إسرائيل شعورا اكبر بالأمان من ذي قبل. شيء واحد مؤكد بعد هذه العملية، فبعد إيران وتركيا والسعودية وقطر وحزب الله، والقاعدة، دخلت إسرائيل خلال هذا الأسبوع على خط الحرب الأهلية السورية. سوريا التي ستصبح حريقا هائل خلال الأشهر القادمة، السؤال هنا: هل أن القصف الجوي سيجنب سوريا الكارثة التي تحل بها. بالكاد." تجيب الصحيفة السويسرية على تساؤلها.

وأخيرا فقد كتبت صحيفة تيلغراف البريطانية أيضا حول هذا الموضوع قائلة "هناك خطر حقيقي في انفجار الأزمة السورية، وتدخل حلفاء سوريا في الصراع الدائر هناك، أي حزب الله وإيران من جانب، ومن الجانب الآخر إسرائيل والقوى الإقليمية الأخرى والغرب. فالتدخل الإسرائيلي المباشر في الصراع هناك غيّر من ديناميكية الصراع، فالتدخل الإسرائيلي جعل المعارضة المسلحة بموقف الدفاع عن النفس، إذ يتهما النظام بأنها تقف بصف إسرائيل. وأن الصراع هناك ليس سببه الرغبة بالتغيير من نظام دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي، بل المراد من ذلك، حسب ادعاء النظام السوري، هو مؤامرة خارجية لإسرائيل والغرب ضد سوريا".