1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الصحراء الغربية: واشنطن تتراجع لكن ماذا بشأن العلاقة مع المغرب؟

رغم تراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديم مشروع قرار بخصوص الصحراء الغربية كان قد أثار استياء المغرب، إلا أن هذه الخطوة مازالت تثير كثيرا من التساؤلات حول دوافعها وتداعياتها على العلاقات بين الرباط وواشنطن.

Über 200.000 Sahrawis leben seit mehr als 37 Jahre in Wüsten-Siedlungen, so wie diese in Laayoune, West Sahara. Copyright: DW/Karlos Zurutuza Juni, 2012

Sahara Sahrawi Siedlungen

اكتفى مجلس الأمن بتبني قرار يحث أطراف النزاع في الصحراء الغربية على احترام حقوق الإنسان، متخليا عن منح صلاحيات مراقبة آليات تحقيق ذلك إلى بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسُو).

ورغم التوصل إلى تسوية في الأمم المتحدة تخلت من خلالها واشنطن عن اقتراحها بتوسيع مهام بعثة مينورسُو، لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء عبر صيغة توافقية يتم بموجبهَا تمديد ولايتها لعام إضافي آخر، فإن الجدل بخصوص الطرح الأمريكي الجديد لا يزال يحظى بحيز كبير من النقاش السياسي.

ويرى تاج الدين الحسيني، الباحث المغربي المتخصص في العلاقات الدولية، الاقتراح الأمريكي بإضافة مهمة مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية إلى بعثة حفظ السلام الأممية مينورسو، "بالخطوة التي فاجأت المغرب الذي يعتبر نفسه حليفا للولايات المتحدة الأمريكية".

دواعي تغير الموقف القرار الأمريكي

ويلخص الحسيني دوافع خروج مشروع القرار الأمريكي، الذي تم التراجع عنه، في عدة أسباب منها: "وجود الديمقراطيين في الحكم ومحاولة إعطائهم صبغة شمولية لقضايا حقوق الإنسان". إضافة إلى استبدال وزيرة الخارجية الأمريكية "هيلاري كلينتون التي كانت لها علاقات خاصة مع المغرب بجون كيري، الذي سبق وساهم عام 2001 ضمن وفد من البرلمانيين الأمريكيين في تقديم وثيقة تحث على إجراء استفتاء لتقرير المصير في الصحراء".

GettyImages 157730336 French soldiers of the United Nations mission for the organization of a referendum in Western Sahara (MINURSO) watch an almost desert landscape as they stand near their vehicle at the Oum Dreyga observation site, 450 kms south of El Ayoun, the region's main city, 09 May 2004. The Oum Dreyga observation site is one out of nine military sites set up by the MINURSO in 1991, in charge of monitoring a ceasefire reached by Morocco and the Western Sahara's Polisario Front the same year, and one out of four sites on the Moroccan side of a huge, fortified 2,000-kilometer-long sand wall built by the Moroccan army from 1982 to put an end to the Polisario Front's deadly raids. The Polisario Front is a rebel movement backed by Algeria in its fight for independence from Morocco of the former Spanish colony. AFP/PHOTO/ABDELHAK SENNA (Photo credit should read ABDELHAK SENNA/AFP/Getty Images)

عنصران من قوة مينورسو التابعة للأمم المتحدة

كما أشار الحسيني في حواره مع DW  عربية إلى "قرب" وزير الخارجية الأمريكي من مؤسسة روبرت كينيدي التي سبق أن انتقدت وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية من خلال تقرير نشرته بعد زيارة قامت بها إلى منطقة الصحراء. وفي المقابل، قلل الباحث الجزائري حسني عبيدي، مدير معهد الدراسات والأبحاث في العالم العربي ومنطقة المتوسط في جنيف، من حجم الخطوة الأمريكية. وقال عبيدي "لا أعتقد أن الولايات المتحدة كانت جادّة في المضي قدما لتطبيق هذه الخطوة".

وأضاف عبيدي أن الضغط الذي مارسته العديد من المنظمات الدولية، بما فيها مؤسسة روبرت كينيدي وبعض الأطراف القريبة من الحزب الديمقراطي على البيت الأبيض لرفع الضغط على الأطراف المتنازعة للإسراع في إيجاد تسوية للصراع، قد ساهم أيضا في إخراج مشروع القانون بصيغته الأولى.

الدبلوماسية الصامتة والاعتماد على الأصدقاء

واستدرك عبيدي أن "الولايات المتحدة اكتشفت أيضا أن قضية الصحراء تحتاج إلى توافق جميع أطراف النزاع، وبدون تعامل الجميع بإيجابية مع القضية، سيكون من الصعب الوصول إلى حل يرضي الجميع"، مستبعدا أن تكون إجراءات الرد التي اتخذها المغرب على غرار إرجاء المناورات العسكرية السنوية المشتركة مع الولايات المتحدة قد ساهمت في تغيير الموقف الأمريكي.

US Secretary of State John Kerry exits his government aircraft (Foto: Reuters) / Eingestellt von wa

ثمة اعتقاد أن جون كيري يقف وراء تغيير الموقف الأمريكي

وكشف عبيدي لـ DW  عربية أن ما أسماه "الدبلوماسية الصامتة والاعتماد على الأصدقاء"، وذلك في إشارة إلى فرنسا هو ما "أقنع الولايات المتحدة الأمريكية، على الأقل مؤقتا، بالتراجع على المسودة الأولى، لأن واشنطن مصممة على إيجاد مقاربة جديدة في تعاملها مع قضية الصحراء الغربية".

وفي خضم هذه التطورات، قال المتحدث باسم السفارة الأميركية في الرباط رودني فورد في تصريح صحفي أنه يعتقد بأن "المغرب سيبقى حليفا ثابتا بالرغم من هذه العقبة". ورغم ذلك، لم تهدأ وتيرة التوقعات بخصوص النتائج المترتبة عن هذه "الأزمة" ومدى تأثر العلاقات بين الرباط وواشنطن وتحالفهما الإستراتيجي، خاصة في ظل التأكيد عن وجود مقاربة جديدة لواشنطن في تعاملها مع ملف الصحراء مستقبلا رغم إعادة صياغة مشروع القانون الذي اقترحته الولايات المتحدة.

العلاقات المغربية الأمريكية بمنأى عن التدهور؟

واستبعد تاج الدين الحسيني أن تتدهور العلاقات المغربية الأمريكية باعتبارها "علاقات تاريخية"، إذ تجمع الدولتين "روابط اقتصادية وثيقة" من خلال توقيع اتفاقية التبادل الحر. إضافة إلى اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب "كحليف استراتيجي خارج الحلف الأطلسي". وقال عبيدي "لا أظن أن مثل هذه المكاسب وهذا المستوى من العلاقات الإستراتيجية يمكن أن يتدهور بسبب أخطاء في مسار ترتيب هذه العلاقات". وأرجع الحسيني ذلك لموقف وزير الخارجية الأمريكي الشخصي من قضية حقوق الإنسان وأدبيات الحزب الديمقراطي في هذا الخصوص.

U.N. envoy to the Western Sahara Christopher Ross addresses the Polisario Front on Sunday, Feb. 22, 2009, in Rabouni, Western Sahara. Ross said he wanted to restart peace talks for the Western Sahara and include the Saharawi people's right to self-determination, which could complicate talks with Morocco, that occupies the territory. (AP Photo by Alfred de Montesquiou)

كريستوفر روس، المبعوث الأممي للصحراء الغربية

ومن جهته، أكد حسني عبيدي أن المغرب "سيعيد الدفء إلى العلاقة التي تربطه بالولايات المتحدة بعد مرحلة الفتور القصيرة"، مذكرا "بالعلاقات العسكرية القوية جدا" التي تجمع البلدين، و"التسهيلات العسكرية المقدمة من المغرب للولايات المتحدة". وتوقع عبيدي أن يستفيد المغرب أكثر من هذه الأزمة "العابرة" لتصحيح "أخطائه الدبلوماسية" مثل سحب ثقته من كريستوفر روس مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بقضية الصحراء في وقت سابق.

وفي غياب مؤشرات ملموسة لإيجاد حل نهائي يحظى بدعم جميع أطراف النزاع في قضية الصحراء الغربية، ومع طول أمد هذا الصراع، تبقى مواقف الدول الكبرى المؤثرة قابلة للتغيير، ما قد يثير أزمات في العلاقات بينها وبين أحد أطراف الصراع.

مختارات