1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشركات الألمانية ترحب بفوز روحاني وتعتبره "بادرة مشجعة"

أعرب ممثلون عن الشركات الألمانية عن اعتقادهم، بأن فوز حسن روحاني بولاية جديدة، يمثل بادرة مبشرة واستمرارا لفرص هذه الشركات في التعامل مع إيران. وكانت الصادرات الألمانية لإيران قد وصلت إلى 2.5 مليار يورو في عام 2016.

قال فولكر تراير، رئيس قسم التجارة الخارجية في الغرفة الألمانية، اليوم السبت (20 أيار/مايو 2017) إن فوز الرئيس الإيراني حسن روحاني بفترة ولاية جديدة "يعتبر من وجهة نظر الشركات الألمانية، بادرة مبشرة". وأشار إلى أن الصادرات الألمانية إلى إيران ارتفعت في العام الماضي بنسبة 25% مقارنة بـ2015 لتصل إلى نحو 2.5 مليار يورو.

وفي سياق متصل، قال ديتر كمبف، رئيس الرابطة الاتحادية لشركات الصناعة الألمانية إن "نتيجة الانتخابات الإيرانية تشجع على المزيد من التجارة مع إيران، وضخ المزيد من الاستثمارات في البلاد".

من جانبه، قال غريغور فولف، من رابطة التجارة الخارجية في ألمانيا، إن فوز روحاني "يتيح المزيد من انخراط إيران في المجتمع الدولي"، لافتا إلى أن الصفقات مع إيران تطورت على نحو جيد منذ توقيع الاتفاق النووي. في الوقت نفسه، تحدث فولف عن وجود "خيبة أمل كبيرة" لدى الكثير من الشركات بسبب استمرار الصعوبة في تمويل الأعمال التجارية في إيران.

Deutschland Wirtschaft (picture alliance/dpa/J. Wolf)

الشركات الألمانية أعربت عن سعادتها بفوز روحاني، الصورة من الأرشيف.

فيما أعلنت رابطة شركات صناعة الآلات في ألمانيا (في دي إم ايه) أواخر الأسبوع الماضي، أن المعوقات الرئيسية في التجارة مع إيران لا تزال تتمثل في غياب التمويل وصعوبة تسوية المدفوعات "كما أن المصارف الدولية التي لها نشاط تجاري مع إيران قليلة جدا". وأضافت أنه يتعين تحسين "وضع التأشيرات السيء" في السفارة الألمانية في طهران المثقلة بالأعباء، وقالت الرابطة إن هذا الوضع يعوق العلاقات بين ألمانيا وإيران.

وارتفعت الصادرات الألمانية إلى إيران خلال الشهرين الأولين من العام الجاري بنسبة نحو 38%، مقابل نفس الفترة من 2016. ورأى تراير أن من الممكن لحجم التبادل التجاري بين برلين وطهران، الذي بلغ 2.5 مليار يورو في العام الماضي، أن يرتفع إلى عشرة مليارات على المدى المتوسط.

كانت وزارة الداخلية الإيرانية أعلنت عن فوز روحاني بولاية جديدة خلال الانتخابات التي أجريت في إيران أمس الجمعة، وبينما كان روحاني يتبنى سياسة انفتاح إيران على العالم، كان منافسه وممثل التيار الديني المحافظ، إبراهيم رئيسي، يتبنى سياسة الانعزال.

ز.أ.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة