الشرطة الاسترالية تستبعد فرضية الإرهاب في حادثة الدهس في ملبورن | أخبار | DW | 21.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة الاسترالية تستبعد فرضية الإرهاب في حادثة الدهس في ملبورن

دهست سيارة عمدا الخميس جمعا من المارة في ملبورن ثاني اكبر المدن الاسترالية ما خلف 19 جريحا، في حادث استبعدت الشرطة ان يكون له علاقة بالإرهاب. سائق السيارة أسترالي من أصل أفغاني، حسب الشرطة.

أوقفت شرطة ولاية فيكتوريا سائق حادث الدهس وهو أسترالي من أصل أفغاني يبلغ من العمر 32 عاما. والسائق معروف لدى الشرطة بارتكابه مخالفات مرور و"اعتداءات بسيطة". كما عرف بمعاناته من اضطرابات عقلية وتناول المخدرات.

وقال شان باتون رئيس شرطة ولاية فيكتوريا بالنيابة "حتى الآن ليس لدينا أي اثبات أو معلومات تشير إلى علاقة الحادث بالإرهاب". كما تم توقيف شخص ثان. وأضاف المصدر "ليس لدينا أية معلومات أو دليل اثبات حول الشخصين الموقوفين يشير الى تطرف".

وتحدث رئيس حكومة ولاية فيكتوريا دانيل اندروس عن "عمل شرير وجبان ومتعمد" مضيفا أن الحصيلة 19 جريحا بينهم أربعة حالاتهم حرجة. وذكرت قناة سكاي نيوز أستراليا أن طفلا صغيرا أصيب في الرأس وأودع المستشفى بحالة حرجة.

من جانبها، طلبت الشرطة في تغريدة من السكان مدها بكافة المشاهد التي تصور المأساة.

 وفي كانون الثاني/ يناير 2017، دهست سيارة عمدا جمعا في وسط ملبورن مخلفة ستة قتلى. وكانت الشرطة حينها تطارد السائق الذي يشتبه في أنه طعن شقيقه. وتلك الحادثة التي لم تكن إرهابية شكلت صدمة للأستراليين. وتبدي السلطات قلقها إزاء هجمات إرهابية محتملة وتقول إنها أحبطت 13 مشروع اعتداء في السنوات الأخيرة. ونشرت السلطات الأسترالية في آب / أغسطس 2017 دليلا حول الاحتياطات من هجمات دهس. وكانت السلطات طلبت إعداد تقرير إثر اعتداء نيس في فرنسا في تموز / يوليو 2016. وبين الاجراءات اقامة حواجز وكاميرات واشجار وتماثيل إضافة إلى نشر موظفين مدربين على رد الفعل السريع.

ح.ع.ح/ح.ز(أ.ف.ب)

مختارات