1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السيسي بعد فض الاعتصامات بالقوة: لن نركع أمام العنف

وجه الرجل القوي في مصر، وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي رسائل تهديد وترغيب لجماعة الإخوان المسلمين وذلك في أول خطاب له بعد فض الاعتصامات بالقوة. تزامن ذلك مع إعلان الإخوان المسلمين إلغاء عدد من مظاهراتهم لأسباب أمنية.

أكد الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية ووزير الدفاع الأحد (18 أغسطس/ آب 2013) أن أعمال العنف التي تشهدها البلاد على خلفية التظاهرات المؤيدة للإسلاميين "لن تركع الدولة". وقال السيسي في لقائه مع عدد من قادة وضباط القوات المسلحة وهيئة الشرطة "من يتصور أن العنف سيركع الدولة والمصريين يجب أن يراجع نفسه"، مضيفا "لن نسكت أمام تدمير البلاد والعباد وحرق الوطن وترويع الآمنين".

مشاهدة الفيديو 01:37

الحكومة المصرية تواصل إجراءاتها ضد الإخوان

وأضاف السيسي في أول تصريحات له منذ أحداث الأربعاء الدامية التي قتل فيها المئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي "إننا جميعا جيش وشرطة شرفاء وأوفياء لمصر لم نغدر أو نخون أو نكيد، وكنا أمناء في كل شيء وحذرنا من أن الصراع السياسي سيقود مصر للدخول في نفق مظلم وسيتحول إلى اقتتال وصراع على أساس ديني".

وتشهد مدن مصرية عدة بينها القاهرة مواجهات يومية منذ عملية فض اعتصامي جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة الأربعاء. وقد دفعت هذه الأحداث السلطة المؤقتة إلى إعلان حالة الطوارئ وحظر التجول من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي. وأكد السيسي، الرجل القوي في مصر، في تصريحاته اليوم على أن "ما قمنا به من إجراءات كانت شفافة وأمينة ونزيهة وبمنتهى الفهم والتقدير الدقيق للمواقف والأحداث وانعكاساتها على الأمن القومي".

A child looks out from a car window as supporters of deposed President Mohamed Mursi demonstrate during a slow drive through central London August 17, 2013. Supporters of Mursi fought a gunbattle with security forces in a Cairo mosque on Saturday, while Egypt's army-backed government, facing deepening chaos, considered banning his Muslim Brotherhood group. REUTERS/Luke MacGregor (BRITAIN - Tags: CIVIL UNREST POLITICS RELIGION)

انصار مرسي ألغوا مظاهراتهم اليوم الأحد

إلغاء مسيرات لأسباب أمنية

في المقابل، قرر "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المكون من عدة أحزاب إسلامية تقودها جماعة الإخوان المسلمين، في مصر الأحد إلغاء عدد من المسيرات التي كان من المفترض أن تخرج اليوم في القاهرة لأسباب أمنية. وذلك بعد أربعة أيام من مواجهات أسفرت عن سقوط أكثر من 750 قتيلا، بحسب آخر حصيلة لوزارة الصحة. وجاء قرار التراجع عن تنظيم بعض من هذه التظاهرات المقررة سلفا، في وقت أكدت فيه السلطات أنها لن تتراجع "أمام أعمال العنف المتواصلة"، متعهدة بالاستمرار في "مواجهة الإرهاب بكل حزم وحسم".

وقالت ياسمين عادل، المتحدثة باسم التحالف، إن عدة مسيرات كان المقرر أن تنظم في القاهرة "ألغيت لأسباب أمنية". وكان التحالف دعا إلى مسيرات جديدة الأحد، على أن تخرج المسيرات من تسع مساجد في القاهرة وتتجه إلى مقر المحكمة الدستورية العليا في ضاحية المعادي (جنوب) والى ميدان روكسي (شرق)، وذلك في إطار فعاليات أسبوع "رحيل الانقلاب" التي أعلن عنها التحالف قبل يومين.

فهمي ينتقد الحكومات الغربية

Egypt's newly appointed foreign minister Nabil Fahmy leaves following a meeting with caretaker prime minister Hazem al-Beblawi in Cairo on July 14, 2013. Fahmy, a former ambassador to the United States, accepted the post of foreign minister in Egypt's new cabinet, which replaces ousted president Mohamed Morsi's government, sources said. AFP PHOTO / STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

وكان وزير الخارجية المصري نبيل فهمي قد أكد أن الحكومة المصرية المؤقتة لم تتخل عن مسار الديمقراطية وسط أعمال العنف التي أدت إلى مقتل المئات، وذلك في مقابلة ستنشر الاثنين. وقال فهمي، سفير مصر السابق في الولايات المتحدة، لمجلة دير شبيغل الألمانية الواسعة الانتشار، إن قادة الجيش المصري من غير المرجح أن يمددوا فترة حالة الطوارئ التي فرضت الأسبوع الماضي لمدة شهر. وأضاف "أطمئن أصدقاءنا إلى أننا نطبق خارطة الطريق للوصول إلى الديمقراطية".

وقال إن المصريين "لن يقبلوا أن تظل البلاد خاضعة لحالة الطوارئ المفروضة حاليا لمدة طويلة". وأشار إلى أن السلطات ترحب بمشاركة أنصار الرئيس المعزول المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي في حوار حول مستقبل مصر السياسي "فور استعادة الهدوء والنظام". وأضاف "يستطيع الذين لم ينتهكوا القانون المشاركة في العملية السياسية". وانتقد الوزير الحلفاء الغربيين على انتقاداتهم القاسية للجوء الحكومة لاستخدام القوة ضد المحتجين من أنصار مرسي ما أدى إلى مقتل المئات.

وقالت مصادر أمنية إن 38 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين قتلوا الأحد في أعمال شغب في سجن بمصر.ولم تؤكد وزارة الداخلية على الفور العدد المحدد للقتلى لكنها قالت في بيان إن عددا من المحتجزين حاولوا الهرب من سجن على مشارف القاهرة واحتجزوا ضابط شرطة رهينة.

وأضافت أنه وقعت بعد ذلك اشتباكات وتوفي عدد لم تحدده من الأشخاص نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع. وقالت إن الضابط أطلق سراحه لكنه أصيب بجروح بالغة. وقدم مصدر في النيابة العامة تفسيرا مختلفا قائلا لرويترز إن المحتجزين ماتوا مختنقين في سيارة ترحيل مكتظة تابعة للشرطة. وأضاف أن المحتجزين جميعا كانوا مرحلين من مقر النيابة العامة بحي مصر الجديدة في القاهرة إلى سجن خارج القاهرة. وتابع أن باقي المرحلين نجوا.

ويذكر أن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية نقلت عن بيان لمجلس الوزراء الأحد قوله إن 79 شخصا قتلوا وأصيب 549 في العنف السياسي في أنحاء البلاد أمس السبت. ويعني ذلك أن 830 شخصا على الأقل قتلوا في مصر منذ الأربعاء الماضي في اشتباكات بين مؤيدي الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي وقوات الأمن، حسب الإحصاءات الرسمية.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع