1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

السياحة العلاجية من دبي إلى ألمانيا

أسست دولة الإمارات منذ 42 عاما ولازالت البنية التحتية لدبي قيد الإنشاء. ولهذا ترسل الإمارات مواطنيها المرضى للعلاج في الخارج. كما يعالج عرب من دول أخرى لدى أطباء في ألمانيا، لكن المسألة بها بعض المصاعب.

هيئة الصحة في دبي هي في العادة الجهة التي تقرر في مسألة إيفاد المرضى للعلاج في مستشفيات ومراكز طبية خارج الإمارات. ومعظم الحالات التي ترسل للعلاج في ألمانيا تكون لمرضى بهم إصابات خطيرة بعد تعرضهم لحوادث سير، وكذلك لأطفال لديهم تشوهات أو إعاقة جسدية، أو لمرضى السرطان والعظام. بينما يقوم الدكتور خالد القيواني مدير مكتب هيئة دبي الطبية في السفارة الإماراتية في بون بفحص التكاليف المحتملة لعلاج المرضى. والقيواني هو في الأصل أخصائي مسالك بولية ويتلقى التقارير الطبية من دبي ثم يقوم بعدها بالبحث عن المستشفى المناسب لكل حالة، سواء في ألمانيا أو النمسا أو سويسرا، ويشرف أيضا على ترتيب إجراءات السفر والإقامة كلها.

مسؤول عن كل شيء وكل المرضى

Medizintourismus

الدكتور خالد القيواني مستعد دائما لمساعدة المرضى الإماراتيين

وبجانب مسؤوليته عن حل المشاكل الكبيرة يتدخل القيواني، الذي درس الطب في ألمانيا، في حل المشكلات الصغيرة أيضا، وكثيرا منها يتسم بالطرافة وله علاقة باختلاف الظروف والناحية الثقافية والاجتماعية بين الإمارات وألمانيا. ففي مرة من المرات اتصل به شخص قادم من دبي وقال له "لقد نزلت للتو من الطائرة ويقف أمامي شخص يرتدي زيا رسميا، فما الذي ينبغي أن أفعله إذا ما وضع في وجهي عراقيل؟". فرد عليه القيواني قائلا: "هذا الشخص هو رجل شرطة وما عليك إلا أن تقدم له جواز سفرك".

ويقول الدكتور خالد القيواني: "هؤلاء المرضى عليهم ضغوط نفسية ويتواجدون لأول مرة في بلد أجنبي لا يعرفون لغته، وهم لا يتصرفون هنا كما يتصرفون في وطنهم عادة، وينقصهم غالبا الصبر".

وكلاء العلاج غير الجادين يسيؤون للقطاع كله

ويقول القيواني وهو يبتسم "عملي مرهق جدا". فالرجل يشرف على علاج الآلاف المرضى سنويا، يأتي مع كل واحد منهم في المتوسط اثنان من المرافقين. ويوضح القيواني للمرضى كيفية التصرف السليم حتى لا يقعوا في أخطاء. ويرتب لهم المترجمين وخدمات النقل ويوفر لمرافقيهم السكن، كما يقوم بالتفاوض مع المستشفيات حول الإجراءات اللازمة وتكاليف العلاج، ويؤشر على منح المواطنين الإماراتيين من الأموال التي توفرها لهم الدولة للعلاج. وإضافة إلى ذلك يبحث مع المستشفيات مسائل مثل ممارسة المرضى لشعائرهم الدينية، ومنع تقديم أطعمة لهم تحتوي على لحم الخنزير أوالكحول.

ولأن خالد القيواني لا يمكنه أن يرافق شخصيا كل من يأتي للعلاج في ألمانيا يلجأ إلى الاستعانة بشركات تقدم خدمات طبية. لكنه ليس راضٍ دائما عن أداء تلك الشركات ويقول: "كثيرا ما يفتقد عملهم إلى المهنية ويحصدون عمولات هائلة من الأطباء والمرضى وهذا يؤثر على العلاج نفسه".

Reha-Klinik Godeshöhe in Bonn-Bad Godesberg

مستشفى غودسهوهى لإعادة التأهيل العصبي في بون تستقبل الكثير من المرضى العرب

هناك عرب آخرون أيضا يبحثون عن العلاج في ألمانيا ويذهب بعضهم تاركا خلفه فواتير وحسابات لم تدفع. وتشتكى إدارات مستشفيات ألمانية من أنه في الماضي كان هناك مرضى يختفون بدون أثر دون أن يسددوا ما عليهم. ونتيجة لذلك قررت مستشفى إعادة التأهيل العصبي "غودس هوهى" في الحي الدبلوماسي السابق "بون-بادغودسبرغ" ألا تستقبل مرضى السكتة الدماغية أو المرضى المصابين بصدمات الدماغ من المملكة العربية السعودية والكويت إلا بعد تسديد مبلغ مالي مسبق. وكذلك هناك نزاع بشأن من يتحمل تكاليف علاج مصابي الحرب الأهلية الليبية 2011 وتصل المبالغ المستحقة الدفع للمستشفى إلى مئات الآلاف من اليوروهات، بينما يقف في برلين غير مبالين حسب ما ذكر رولف رادتسوفايت المدير التنفيذي لمستشفى إعادة التأهيل العصبي في حوار مع DW..وأضاف رادتسوفايت: إن التعاون مع سفاراتي دولة الإمارات وقطر يجري بشكل مثالي منذ ثلاثة عقود، والفواتير تدفع على الفور".

بلاد غنية لكن مستشفياتها تعاني

Bildergalerie Wasser als Wohnfläche Burj Al-Arab Dubai

رغم المباني الفخمة في دبي فإن قطاع الصحة الحكومي مستواه ضعيف.

ورغم أن قطر و دبي تعدان بالمفهوم الغربي جنتان للتسوق وقضاء الإجازة في منطقة الخليج، لكن النظام الصحي الحكومي فيهما يعاني من نقائص ولا سيما في الرعاية الجماعية. وعن سبب السياحة العلاجية يقول خالد القيواني: "لدينا مستشفيات حديثة، لكن عدد الأطباء قليل جدا. والمرضى الذين يعانون من أمراض معقدة يرسلون للعلاج في الخارج، لأن العلاج الطبي حق أساسي يكفله دستورنا".

القدوم للعلاج في ألمانيا لا يقتصر على الأثرياء العرب، وإنما أناس فقراء بمنحة من الحكومة وكذلك عسكريون وعائلاتهم. وتمثل إعادة التأهيل أو ضبط أطراف صناعية بعد عمليات جراحية للعظام السبب الأكبر للحضور إلى ألمانيا.

ويشكو القيواني من قيام مستشفيات في ألمانيا بتحصيل 20 في المئة تكلفة إضافية على كل فاتورة ومن أن ذلك "أصبح موضة فعلا." ويبرر رولف رادتسوفايت التكاليف الإضافية للمرضى الأجانب بعدة أمور منها الخدمات المختبرية، وخدمات الترجمة والنقل خارج المستشفى والرعاية الخاصة ونفقات إضافية للعلاج على أساس جنس المريض. ويقول رادتسوفايت: "نحن نحسب ذلك إجمالا من أجل الوضوح وهذا يحمي السفارات من المفاجآت غير السارة". جدير بالذكر أن المرضى الذين يأتون من الخارج يدفعون تكاليف العلاج فقط، أما "المرضى الألمان فيزيدون عليهم ضرائب بناء المستشفيات و التكنولوجيا الطبية".

مختارات