1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

السفارة الأمريكية تعيد فتح أبوابها والبريطانية تعاود نشاطها في صنعاء

السفارة الأمريكية في اليمن تعلن إعادة فتح أبوابها بعد يوم من قتل قوات الأمن اليمنية اثنين من عناصر تنظيم القاعدة الذي يقف وراء تهديدات أرغمت السفارة وسفارات أوروبية أخرى على إغلاق أبوابها.

default

صورة تظهر مبنى السفارة البريطانية في صنعاء

أعلنت السفارة الأميركية في صنعاء أنها فتحت أبوابها مجددا اليوم الثلاثاء (05 يناير/ 2010) بعد أن أغلقت يومين بسبب تهديدات تنظيم القاعدة، وذلك غداة عملية أمنية نفذتها القوات اليمنية شمال صنعاء. وأفاد بيان نشر على موقع السفارة: "أن عمليات مكافحة الإرهاب التي نفذتها القوات الحكومية اليمنية في الرابع من كانون الثاني/يناير في شمال العاصمة ساهمت في القرار الذي اتخذته السفارة بمعاودة نشاطها". إلا أن البيان أشار إلى أن "مخاطر تنفيذ هجمات إرهابية ضد المصالح الأميركية تبقى مرتفعة والسفارة تحض مواطنيها في اليمن على توخي الحذر واتخاذ تدابير أمنية".

وفي سياق متصل أعلن متحدث باسم الخارجية البريطانية في لندن بأن سفارة بريطانيا ستبقى مغلقة أمام العامة، إلا أن موظفيها عادوا للعمل. وستبقى سفارة فرنسا في صنعاء مغلقة حتى إشعار آخر، مع ان تقارير تحدثت عن عودة موظفيها للعمل دون أن تفتح أبوابها للجمهور.

نجاح قوات الأمن اليمنية في مواجهة عناصر من القاعدة وراء إعادة الافتتاح

وكان مصادر السفارة الأمريكية في صنعاء قد ذكرت بأن الغارة التي شنها اليمن أمس الاثنين وقتل فيها اثنان على الأقل من مقاتلي القاعدة كانت وراء إغلاق أبوابها. كما ذكرت على موقعها اليوم الثلاثاء بأن "عمليات مكافحة الإرهاب الناجحة التي نفذتها قوات الأمن التابعة للحكومة اليمنية في الرابع من يناير/كانون الثاني شمالي العاصمة تعاملت مع قضية مثار قلق خاص وساهمت في قرار السفارة باستئناف أعمالها".

(ه.إ/ د.ب.أ/رويترز/ أ.ف.ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات