1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

السعودية والكويت تشددان الضوابط على رجال الدين

في محاولة منهما للحد من الآراء المتطرفة والخطاب الديني المتطرف على المنابر، شددت السعودية والكويت على ضوابط عمل رجال الدين والدعاة.

تشدد السعودية والكويت على مراقبة عمل رجال الدين خشية احتمال أن يستغل بعض الدعاة نفوذهم في إثارة الاضطرابات أو تأجيج الانقسامات الطائفية، في وقت يشتد فيه التوتر بسبب الأزمة في سوريا والوضع في مصر. وامتنعت السلطات السعودية عن الرد على تقارير وردت في الإعلام المحلي في الأشهر الأخيرة وجاء فيها أن ما يقرب من 20 واعظا فصلوا من وظائفهم أو أوقفوا عن العمل.

وفي الكويت استأنفت السلطات مراقبة خطب الجمعة ومنعت واعظا من تقديم برنامجه التلفزيوني ورحلت إمام مسجد أجنبيا. وتأتي التطورات في البلدين في أعقاب صعود وسقوط جماعة الإخوان المسلمين في مصر والذي أثار غضب بعض رجال الدين ذوي النفوذ والمواطنين العاديين في المنطقة فيما تعهدت السعودية والكويت بدعم الحكومة المصرية الجديدة.

وقال سلمان الشيخ مدير مركز بروكينجز الدوحة لبحوث الشرق الأوسط، إن هناك حساسية شديدة إزاء أنشطة الإخوان المسلمين والنشاط السياسي عموما. وأضاف أن الكويت والسعودية ستستمران في الرفض القاطع إلى حد بعيد لما تعتبرانه أنشطة للإخوان المسلمين وكل من تريان أنه يؤيدهم.

ع.خ/ ط.ا (رويترز)

مختارات