1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تلاحق المتسللين وتبني جدارا أمنيا على الحدود مع اليمن

أعلنت السلطات السعودية أنها تمكنت خلال اليومين الماضيين من إلقاء القبض على 681 متسللا من مجهولي الهوية بمختلف الجنسيات جنوب غرب البلاد على الحدود مع اليمن.في نفس الوقت تواصل الرياض بناء جدار أمني مع الجارة الجنوبية.

قالت اللجنة الأمنية بإمارة منطقة عسير جنوب غرب السعودية اليوم السبت (13 أبريل/ نيسان)، في بيان لها اليوم إن "عمليات ملاحقة المجهولين تتم وفق آلية مخطط لها بمتابعة مباشرة من أمير منطقة عسير". ويشار إلى أن أمير منطقة عسير فيصل بن خالد بن عبد العزيز اتهم مَن وصفها بـ"دولة معادية" لم يسمها بالوقوف وراء زيادة أعداد المتسللين إلى منطقته.

وتواصل السعودية بناء جدار امني مزود بأنظمة رصد الكتروني عند حدودها مع اليمن. وأوردت الصحيفة أن الجدار رملي ويبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار وهو مجهز بأنظمة رصد الكتروني على طول الحدود مع اليمن البالغة 1800 كلم.

وذكرت الأنباء أن بناء هذا الجدار كان قد انطلق في عام 2003، لكنه توقف بعد عام اثر اعتراض الحكومة اليمنية على ترسيم الحدود، علما بان هذا الأمر كان تم التوافق عليه في عام 2000.

وتابعت الصحيفة أن قسما أول من الجدار كان أقيم على الحدود البحرية لوضع حد لتسلل مهاجرين غير شرعيين إلى السعودية يصلون عبر البحر الأحمر.

لكن تشديد التدابير الأمنية على طول الحدود "بات أمرا ملحا بالنسبة الى المملكة بعد الثورة اليمنية" التي اندلعت العام 2011 وأدت إلى تنحي الرئيس السابق علي عبد الله صالح في شباط/فبراير 2012.

وندد منتدى الخليج للمجتمعات المدنية ببناء هذا الجدار، معتبرا انه "حصار فعلي (فرض) على الشعب اليمني". وذكر المنتدى في بيانه آن بناء السياج مصحوبا بترحيل آلاف اليمنيين في حملة تستهدف العمال المخالفين، "سيخلق حتما كارثة إنسانية حقيقية في اليمن".

وأفاد المنتدى ان السعودية أنجزت المرحلة الأولى من السياج الأمني، واعتبر ان تبرير الرياض المشروع بمكافحة المهربين "غير مقنع".

م. أ. م/ع.ج.م ( ا ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة