السعودية تعترض صاروخا باليستيا جديدا أطلق من اليمن | أخبار | DW | 01.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تعترض صاروخا باليستيا جديدا أطلق من اليمن

اعترضت السعودية صاروخا باليستيا جديدا أطلق من اليمن "دون أن يتسسب في خسائر"، فيما أكد المتمردون الحوثيون إطلاق الصاروخ و"إصابته" لأهدافه العسكرية.

أعلنت الرياض مساء الخميس (الأول من ديسمبر/ كانون الأول) رصد صاروخ بالستي أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب المملكة، مؤكدة أن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضته ودمرته من دون أن يتسبب بأي خسائر. في المقابل، وفق ما أعلن المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي.

في المقابل ذكرت قناة المسيرة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون أن الصاروخ البالستي أطلقه الحوثيون و"أصاب هدفه العسكري" في السعودية.

من جهتها، كشفت وكالة رويترز للأنباء عن تقرير سري أعده مراقبو العقوبات بالأمم المتحدة يفيد بأن بقايا أربعة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون اليمنيون على السعودية هذا العام تبدو من تصميم وتصنيع إيران. ولم ترد أي تأكديات حول فحوى التقرير من مصادر أخرى. 

وذكرت رويترز أنها اطلعت على نسخ من تقرير هيئة مراقبي الأمم المتحدة المستقلة مؤرخ بتاريخ 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، يشير إلى عدم وجود أي "دليل يؤكد هوية الوسيط أو المورد" الذي وفّر الصواريخ المرجح أنها أرسلت للحوثيين في انتهاك لحظر مستهدف على السلاح فرضته المنظمة الدولية في أبريل/ نيسان 2015.

وجاء بالتقرير أن المراقبين تفقدوا قاعدتين عسكريتين سعوديتين لفحص بقايا الصواريخ التي جمعتها السلطات بعد الهجمات على المملكة في 19 مايو/ أيار و22 يونيو/ حزيران و26 يوليو /تموز والرابع من نوفمبر /تشرين الثاني. كما تفقد المراقبون أربع "نقاط ارتطام" خلفها هجوم الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني وتم رصد بقايا أخرى للصواريخ فيها.

وكتب المراقبون "خصائص التصميم وأبعاد المكونات التي فحصتها الهيئة تتفق مع الخصائص والأبعاد التي تم الإبلاغ عنها بالنسبة للصاروخ قيام-1 الإيراني التصميم والتصنيع".

ح.ع.ح/و.ب (رويترز/ أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة