1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

السجال حول القانون الانتخابي يعمق الشرخ داخل العائلة اللبنانية

الخلاف السياسي داخل أبناء الأسرة الواحدة في لبنان ليس بجديد، لكن الجديد هو أن تتسبب النقاشات حول القانون الانتخابي توترا كبيرا داخل البيت الواحد. DW عربية استطلعت آراء أبناء عائلة لبنانية حول السجال الدائر في البلاد.

الانقسام السياسي العميق بين فريقي 8 و14 آذار انعكس بشكل ما على جميع مناحي الحياة في لبنان. وقد ترى هذا الاصطفاف يؤثر ويجد مكانه في أصغر تفاصيل العيش مثل اختيار الملابس وألوانها التي صار لها رمزية معينة. فاللون الأزرق أصبح حكراً على تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق سعد الدين الحريري والبرتقالي للتيار الوطني الحر بقيادة العماد ميشال عون وتكر السبحة لتشمل كل ألوان الطيف!.

وقد تبدأ معالم هذه الخلافات تظهر في الحي نفسه أو في المبنى السكني أو حتّى داخل البيت الواحد... ومنها على سبيل المثال، افتعال مشكلة حول مواقف السيارات وأفضلية المرور أو الممانعة في فتح طريق لصالح أخ أو جار. وحتى على تحويل خلاف الصغار إلى صراخ الكبار كرد فعل حتمي للشحن والتشنج والجو السياسي الملبد. والأسوأ في معظم الحالات أن كل طرف يحمل الطرف الآخر المسؤولية عن ما آلت إليه الأوضاع ويدعي أنه على صواب وأن أخاه على خطأ.

DW عربية توجهت إلى عائلة لبنانية في إقليم الخروب جنوب بيروت للتعرّف على تأثيرات هذا التمترس السياسي على حياة الأسر اللبنانية. وقد بيّن هذا الاستطلاع عمق الشرخ الذي تعاني منه أسرة لبنانية والانقسامات التي تظهر جليا بين أفرادها حيث النقاش الحاد والخلاف على أبسط الأمور، ليس هذا فحسب يمكن أن تتطور الخلافات إلى المقاطعة بين أفراد الأسرة وانقطاع الحوار واختلاق المشاكل وتعقيد الوضع.

Supporters of Lebanese Christian opposition leader General Michel Aoun celebrate after claiming victory in the by-election at the area of Jdaideh, east of Beirut, 05 August 2007. Aoun claimed victory for his faction in key by-elections, but the ruling majority refused to concede defeat claiming voter fraud. Both camps immediately called for self-restraint, awaiting the official results of the parliamentary by-elections seen as a test for the country's divided Christian factions ahead of a presidential poll. AFP PHOTO/ANWAR AMRO (Photo credit should read ANWAR AMRO/AFP/Getty Images)

البرتقالي رمز التيار العوني

عدة تيارات داخل العائلة الصغيرة

معتصم أبو مرعي (رب بيت) وهو من مؤيدي تيار المستقبل و14 آذار يتبنى بشكل تام، كما يقول، رأي رئيس تيار المستقبل سعد الدين الحريري في القضايا الرئيسية كالموقف من سلاح حزب الله وتأييد الثورة في سورية. وبشأن موضوع الساعة وهو قانون الانتخابات التي ستجري في صيف هذا العام، فمعتصم يساند تماماً طرح المستقبل الذي يعتمد القانون الأكثري ويعارض النسبية بشدة. كما يعتقد أن المشروع الأرثوذكسي (ينص على أن تنتخب كل طائفة ممثليها للبرلمان) لا يراعي صحة التمثيل ويخرج عن ما صدر في ميثاق الطائف. ويقول: "يزعم المسيحيون أن القانون الأرثوذكسي يرفع الظلم عنهم ويؤمن حقهم في اختيار نوابهم بعد عهد الوصاية السورية ويساوي بين اللبنانيين، لكنه بنظري يخلق حساسية طائفية وعودة إلى أجواء التشنج والانغلاق".

هذا التمسك التام برأيه السياسي وتعصبه لموقف تيار المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار جعله في حالة خصام حقيقي مع شقيقه أبو خالد الذي يقطن في الحي نفسه. أبو خالد يناصر بشكل علني القيادي في فريق 8 آذار المؤيد للنظام السوري وحزب الله مصطفى حمدان. وتكاد القطيعة تفرق بين شقيقين لا يتفقان سياسيا وهما يتبادلان الاتهامات عن سوء العلاقة وعدم تبادل الزيارات إلا في حالات نادرة كالمرض الشديد.

الخلافت السياسية تتحول إلى خلافات شخصية

Lebanese election workers wait in line to cast their ballot in early voting for the Lebanese parlaiemtary elections in Beirut, Lebanon, 04 June 2009. About 12,000 election workers were to vote ahead of Sunday?s parliamentary elections that could be crucial in deciding Lebanon?s political course for the next four years. EPA/WAEL HAMZEH +++(c) dpa - Bildfunk+++

مشروع قانون الانتخابات أثار جدلا واسعا في لبنان. في الصور طابور أمام قلم اقتراع، أرشيف 2009

+وينفرد كل طرف بالقيام بواجب التعزية لوحده وهذا ما يؤكد على حدة الخلافات السياسية وما تركته من انقسام واضح داخل العائلة الواحدة. فانتخابيا، يساند أبو خالد قانون النسبية الذي طرحه حزب الله بدعم من حليفه العماد ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر، علماً أن العونيين يعتبرون المشروع الأرثوذكسي هو الأفضل في حال فشل النسبية وهما خياران يرفضهما أنصار المستقبل.

أمّا ابن السيد معتصم شادي فهو من مؤيدي الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، الذي يقود التيارات غير المنتمية لـ 8 أو 14 آذار بالتحالف مع رئيسي الجمهورية والحكومة في لبنان. شادي يبدي تخوفه من قانون انتخابي يهمش زعامة جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي. ويوضح ذلك في حديث مع DW عربية بالقول: "القانون المقترح من جنبلاط يلبّي مصالح كل الأحزاب خاصة الوسطيين الذين يشكلون خشبة الخلاص بالتضامن مع ميقاتي وسليمان. لا نريد القانون الأرثوذكسي لأنه يعيدنا إلى أجواء الانعزالية والتقوقع."

والأخطر في الأمر أن تأييد شادي وتمسكه بدعم جنبلاط انعكس على علاقته بأبيه وعمه اللذين لا يوافقانه التوجه السياسي نفسه. ويقول أبوه معتصم إن ابنه يماشي توجه جنبلاط دون أن يحسب العواقب المترتبة على ذلك. ويقول إن المشادات الكلامية الداخلية في البيت تسبب أحياناً بعض الحساسيات والتوتر. وقد وصلت الأمور إلى حد منعه من قبل عمه المؤيد للقيادي مصطفى حمدان من شق طريق زراعية تصله إلى أرضه واستصلاحها. وينسحب الأمر على مقاطعة بعضهما في المناسبات والأماكن العامة وشراء الحاجيات حصرياً من المحال المؤيدة لكل من فريقيهما.

مختارات