1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الريال المستفيد الأكبر من تعادل برشلونة مع أتلتيكو

رغم أنه لم يلعب، إلا أن فريق ريال مدريد خرج منتصرا من لقاء القمة الذي جمع بين فريقي برشلونة وأتلتيكو مدريد، متصدري الدوري الاسباني لكرة القدم. لأن هذه النتيجة صبّت في صالح الريال الثالث.

بقيت الشراكة بين برشلونة وأتلتيكو مدريد في صدارة دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم كما هي، بعدما انتهت مباراتهما بالتعادل بدون أهداف السبت (11 يناير/ كانون الثاني 2014). وفشل الفريقان في هز الشباك في عرض متوسط في استاد كالديرون معقل أتلتيكو في العاصمة الاسبانية.

وأهدر كلا الفريقين بهذا التعادل نقطتين ثمينتين في صراع المنافسة على اللقب، ليقدما خدمة عظيمة لمنافسهما ريال مدريد صاحب المركز الثالث الذي أصبح بإمكانه تقليص الفارق معهما إلى ثلاث نقاط حال فوزه على مضيفه اسبانيول الأحد.

جاء الشوط الأول مخيبا للآمال، حيث اتسم بالعصبية الشديدة وغلب الطابع الحماسي على أداء الفريقين، في ظل قرار الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة بعدم الدفع بنجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا منذ البداية.

Atletico Madrid gegen Barcelona 11.1.2014

ميسي العائد من الإصابة لم ينجح في ترجيح كفة فريقه

ولم يتغير الحال في الشوط الثاني، وإن شهد سيطرة نسبية من برشلونة بعد نزول ميسي ونيمار رغم ظهورهما بشكل بعيد تماما عن مستواهما ووضح تأثرهما بالابتعاد عن الملاعب فترة طويلة.

ويعد هذا التعادل هو الثالث بين الفريقين هذا الموسم، بعدما تعادلا في كأس السوبر الأسباني 1/1 ذهابا في مدريد، ثم سلبيا في لقاء الإياب ببرشلونة مطلع الموسم.

ورغم التعادل توج برشلونة بطلا للشتاء، بعدما ظل في الصدارة برصيد 50 نقطة، متفوقا بفارق الأهداف عن أتلتيكو صاحب المركز الثاني والمتساوي معه في نفس الرصيد الذي فقد أول نقطتين على ملعبه هذا الموسم.

ع.م/ ف.ي (د ب ا، رويترز)

مختارات