1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الرهينة الألماني يظهر على قناة تلفزيونية أفغانية ملتمسا إطلاق سراحه

بثت قناة تولو الأفغانية الخاصة اليوم شريط فيديو يظهر فيه المهندس الألماني رودولف بي المختطف لدى حركة طالبان منذ 18 تموز/ يوليو وقد بدت عليه علامات الإعياء. الرهينة طالب حكومة بلاده بذل كل الجهود لضمان إطلاق سراحه.

default

شريط جديد للرهينة الألماني المحتجز في أفغانستان يتوقع أن يثير الجدل مجددا حول الوجود العسكري الألماني في أفغانستان

ناشد المهندس الألماني رودولف بي. الذي يحتجزه عناصر من حركة طالبان منذ أكثر من شهر تقديم المساعدة له لضمان إطلاق سراحه. وجاءت مناشدة المهندس في شريط فيديو بثته قناة "تولو" التلفزيونية الأفغانية الخاصة اليوم. وبدا رودولف بي الذي يبلغ من العمر 62 عاما ضعيفا وشاحبا وكان يسعل أثناء تسجيل الشريط. وطالب المهندس في الشريط كلا من الحكومة الأفغانية والألمانية بمساعدته للحصول على حريته. وأضاف متحدثا باللغة بالانجليزية: "إنني هنا منذ فترة طويلة في قبضة طالبان. إنني صديق وشريك للشعب الأفغاني وأطالب الحكومة الأفغانية والسفارة الألمانية في كابول والحكومة الألمانية بضمان إطلاق سراحي".

مطالب الخاطفين

Deutschland Afghansitan Bundeswehr ISAF Soldat in Kabul

في الخريف المقبل سيناقش البرلمان الألماني تجديد التفويض الممنوح للجيش للمشاركة العسكرية في أفغانستان

وظهر في الشريط أيضا أربعة من الرهائن الأفغان الذين خطفوا في الثامن عشر من تموز/يوليو مع الألماني وهم يرتدون زيا تقليديا. وطلب أحدهم من الحكومة والبرلمان الأفغانيين المساعدة في إطلاق سراحه. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مذيعة قناة "تولو" التلفزيونية الأفغانية قولها إن حركة طالبان طلبت أن يغادر الجنود الألمان أفغانستان مقابل الإفراج عن الرهينة. ولم تكشف القناة عن الطريقة التي تمكنت بها من الحصول على شريط الفيديو.

اقتراب موعد مناقشة البرلمان لتجديد المهمة الألمانية في أفغانستان

يذكر أن عدد الجنود الألمان المشاركين في مهمات عسكرية في أفغانستان يبلغ ثلاثة آلاف يشاركون في القوة الدولية للمساهمة في إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف( التابعة لحلف شمال الأطلسي. كما يشارك 100 من عناصر القوات الألمانية الخاصة (الكوماندوز) في أفغانستان ضمن عملية "الحرية المستمرة" التي تقودها الولايات المتحدة. وتشارك القوات الألمانية في أفغانستان ضمن تفويض برلماني ستتم مناقشته في الخريف المقبل بغرض تجديده، ويتوقع أن يثير هذا التفويض جدلا كبيرا بسبب تزايد المعارضة له حتى داخل أوساط الأحزاب المشاركة في الإتلاف الحاكم.

مختارات