1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الرحلات الطويلة: عندما يصبح السفر مضراً بالبيئة

السفر عن الطريق البر أو الجو هو السبب في 90 في المائة من التغيرات المناخية الناجمة عن وسائل النقل، فقد كشفت دراسة نرويجية أن أكبر الجناة على البيئة هم المسافرون الألمان من الطبقة المتوسطة.

default

Illustration Luftfahrt Management

جعلت العولمة من أي منطقة في العالم وجهة سياحية لقضاء العطل، كما أن السفر إلى أماكن بعيدة في مدة قصيرة وبكلفة منخفضة جعلت من صناعة السياحة تزدهر حتى أصبح من المستحيل تخيل عالم من دون سياحة. وحتى إذا كانت السياحة توفر فرصاً للعمل وإمكانيات للترفيه، إلا أن الإقبال المتزايد على الرحلات الطويلة له آثاره السلبية على البيئة أيضاً، إذ باتت من أكبر أسباب التغيرات المناخية.

دراسة جديدة لمركز المناخ الدولي وأبحاث البيئة في أوسلو كشفت أن الألمان هم من بين الأشخاص الأكثر سفراً في العالم، إذ يسافرون خمس مرات أكثر من أي مواطن عادي في العالم، وتعتبر الطبقة الغنية من الألمان أكثر فئة تلحق ضررا بالبيئية، فـ"10 في المائة من الطبقة الأغنى في ألمانيا تتسبب لوحدها في 20 بالمائة من التأثيرات المناخية الناجمة عن السفر"، كما تقول الدراسة.

وتشير الدراسة إلى أن الرحلات عن طريق السيارات والطائرات هي التي تسبب في 90 بالمائة من تأثير وسائل النقل على المناخ، لكن حسب مركز المناخ الدولي وأبحاث البيئة فإن الرحلات الجوية الطويلة تسبب قدراً من التلوث أكبر مما يسببه سائق سيارة لمدة شهرين.

Kreuzfahrtschiff Carnival Triumph Schiff Golf von Mexiko

باخرة سياحية متجهة للمكسيك

تأثيرات بيئية على المدى الطويل

"السيارة حتى الآن هي وسيلة النقل المفضلة للألمان"، تقول دويرت باير أستاذة محاضرة في إدارة المناظر الطبيعية والمحافظة على البيئة في جامعة ايبرسلاند من أجل التنمية المستدامة. وتضيف باير بالقول: "السفر عن طريق الطائرات أيضاً يعتبر من بين الوسائل المفضلة للألمان بعد السيارات"، أما الحافلات والقطارات فهي غير محببة كثيراً لدى الألمان في السفر وتأتي في أسفل قائمة وسائل النقل التي يستخدمها الألمان في سفرهم.

تصنيفات مستوى التلوث والتي تستخدم انبعاث غاز ثنائي أكسيد الكربون CO2كمؤشر، تظهر نتائج مماثلة، فالطائرات هي المتسبب الأول في التلوث. أما "السيارات والقطارات فتعتبر في أسفل قائمة وسائل النقل الملوثة للبيئية"، تقول باير، كما أن السيارات الحديثة أصبحت تستخدم تقنيات صديقة للبيئة.

تلوث البحار

دراسة جديدة أجرتها جمعية حماية البيئة الألمانية تدرس التأثير البيئي للسفن السياحية التي تحظى بشعبية كبيرة في ألمانيا، الأرقام صادرة عن الاتحاد الألماني للسفر تظهر أن عدد ركاب الرحلات البحرية الألمانية ارتفع بنسبة 11 في المائة بين سنتي 2011 و2012.

"نحن نراقب السفن التي ستكون في السوق خلال سنة 2016 والسفن التي يتم استخدامها الآن"، يقول ديتمار أولغر خبير في وسائل النقل بالجمعية الألمانية لحماية البيئة لـDW. ويضيف الخبير: "نتائجنا تظهر أن عدداً قليلاً من الرحلات البحرية تستخدم وسائل ملائمة لتصريف العوادم". ومن حيث انبعاث ثنائي أكسيد الكربون CO2فإن السفن السياحية تتسم بأنها لا تلوث كثيراً، لكنها في الوقت نفسه تبعث بعدد كبير من الغازات الملوثة، ويأتي النقل البحري بعد صناعة السيارات عندما يتعلق الأمر باستعمال تقنيات التصفية المناسبة.

دويرت باير عبرت عن قلق الجمعية الألمانية لحماية البيئة بالقول إن "السفن السياحية تساهم في الإضرار بالبيئة على الرغم من أنها لا تشكل سوى 0.5 في المائة من السفن البحرية".

السياحة المستدامة كبديل

بدأ تطوير مواجهة السياحة الجماعية مبكراً مع بداية سنة 1980، حيث من المفترض أن تشجع "السياحة المستدامة" على سفر صديق للبيئة وبالتالي التقليص من الأضرار التي يسببها السفر على البيئة. وبات اليوم عدد كبير من شركات السفر مثل الشركة السكة الحديدية الألمانية تعلن عن عرض للسفر صديقة للبيئة، "السياحة المستدامة ليست مملة كما هو الحال بالنسبة للسياحة البيئية"، تقول دويرت باير.

Symbolbild Reisen Zug

السفر عبر القطار اقل ضررا للبيئة

في الـ 15 إلى 20 سنة الماضية شهد هذا النوع من السفر إقبالاً متزايداً من قبل الألمان واكتسب اعترافاً شعبياً، "هناك اهتمام مستمر لكن لحد الآن لم يحظ باهتمام كل المجتمع".

"السفر صديق البيئة يكون عن طريق المشي أو ركوب الدراجات الهوائية"، يقول أولغر ويضيف: "بينما السفر عن طريق الطائرة هو الأكثر ضرار على البيئة"، وهذا يعني أنه على الناس أن يتجنبوا الرحلات الطويلة واللجوء إلى رحلات قصير، مثلاً عدم السفر إلى نيويورك من أجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع.

ولكن إذا كان المرء مضطراً للسفر بالطائرة، فإنه يمكن أن يعوض عن الضرر الذي يسببه للبيئة عن طريق دفع رسوم إضافية لمنظمة مناخ عادل "Atmosfair"، ذلك أن موقعها يسمح للفرد أن يحسب انبعاث غاز ثنائي أكسيد الكربون المسؤول عنها ويدفع رسوم تعويض عنها. وهذه المساعدات تقوم المنظمة باستغلالها من أجل دعم الطاقات المتجددة وإنشاء مشاريع مستدامة، وهي وسيلة جيدة، حتى يكفر المرء عن الضرر الذي يلحقه بالطبيعة.