1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس اليمني يطيح بحلفاء وأقرباء سلفه صالح من الجيش

في خطوة جديدة على طريق استكمال هيكلة الجيش أصدر الرئيس اليمني عدة قرارات جمهورية تضمنت تعين الابن البكر للرئيس السابق علي عبدالله صالح سفيرا في الإمارات العربية، فيما تم استبدال قادة المحاور العسكرية الرئيسية البلاد.

أعلن التلفزيون الرسمي أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عين الأربعاء (10 إبريل/نيسان)، الابن البكر للرئيس السابق علي عبدالله صالح، العميد أحمد الذي كان قائدا للحرس الجمهوري "سفيرا" في الإمارات العربية المتحدة، ما يعني إبعاده عن الجيش.

وأضاف التلفزيون أن اللواء علي محسن الأحمر، خصم اللواء احمد علي عبدالله صالح، والذي كان يقود الفرقة الأولى المدرعة في الجيش، عين مستشارا لدى الرئيس للشؤون العسكرية والأمنية. وكان اللواء الأحمر قد أعلن انشقاقه عن الرئيس السابق علي عبدالله صالح أثناء الانتفاضة الشعبية التي أاندلعت بداعية عام 2011 وأسفرت في نهاية المطاف عن تنحي صالح في بداية عام 2012.

كما أصدر الرئيس اليمني قرارات بتعيين قادة للمناطق العسكرية الرئيسية في البلاد، مطيحا بذلك بقيادات عسكرية شكلت مراكز قوى الرئيس السابق واعتبرت حتى الآن مواليه له ولنظامه، بعض هؤلاء القادة هم من أقرباء الرئيس السابق. وتم تشكيل مجلس استشاري للرئيس اليمني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، ضم عددا من هؤلاء القادة العسكريين الذين تمت الإطاحة بهم من مواقعهم.

كما تم تعيين عضوين آخرين نافذين في أسرة صالح بالسلك الدبلوماسي حيث عين العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح الذي كان يقود الحرس الشخصي للرئيس السابق والعقيد الركن عمار محمد عبد الله صالح مساعد قائد الأمن القومي سابقا، ملحقين عسكريين في ألمانيا وإثيوبيا.

epa02694707 Yemeni anti-government protesters shout slogans during a demonstration demanding the ousting of Yemeni President Ali Abdullah Saleh, in Sana_a, Yemen, 19 April 2011. Clashes erupted between anti-government protesters and police in the southern Yemeni province of Taiz ahead of two meetings expected to discuss unrest in the country. One person was killed and around 20 injured in the clashes. The demonstrators are awaiting the outcome of meetings for the United Nations Security Council and the Foreign ministers of six Gulf countries representing the Gulf Cooperation Council (GCC). Around 100 people are estimated to have been killed since protests began in Yemen mid February, inspired by successful uprising that toppled the longtime rulers in both Tunisia and Egypt. EPA/YAHYA ARHAB

صالح أضطر للتنحي على وقع انتفاضة شعبية عارمة ضده

ويحاول الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي الذي انتخب في عام 2012 تخفيف قبضة عائلة سلفه صالح المهيمنة على القوات المسلحة اليمنية.

ولا يزال هناك تأثير ملموس في اليمن للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي تنحى بموجب اتفاق الوساطة الذي تم برعاية خليجية عام 2012 بعد عام من الاحتجاجات المناهضة لحكمه.

ويتواجد صالح حاليا في السعودية منذ بداية الشهر الجاري في "إطار استكمال علاجه جراء الإصابات التي تعرض لها في جريمة تفجير جامع دار الرئاسة الذي استهدفه وكبار رجال الدولة في الثالث من حزيران/يونيو 2011"، بحسب ما قال حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، الذي يرأسه صالح.

ع.ج.م/ م. أ. م (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات