1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني يلتقي أُسر ضحايا النازيين الجدد

عبر الرئيس الألماني يواخيم غاوك عن دعمه وتضامنه مع أقارب ضحايا جرائم القتل التي ارتكبها نازيون جدد في حق مواطنين من أصول أجنبية. وجاء ذلك خلال لقاء جمعه في القصر الرئاسي في برلين بأقارب الضحايا.

التقى الرئيس الألماني يواخيم غاوك الاثنين (18 فبراير/ شباط) أسر ضحايا جرائم قتل ارتكبها نازيون جدد في حق مواطنين من أصل أجنبي خلال الأعوام الماضية. وعبر غاوك خلال محادثات مغلقة مع أسر الضحايا في قصر الرئاسة "بيلفي" ببرلين عن دعمه لهم وتضامنه معهم. وقال غاوك "سأتابع بدقة إن كانت الجهات المكلفة بالتحقيق قد حققت تقدما وسأكشف الأخطاء (المرتكبة خلال التحقيقات)". وتمنى الرئيس الألماني أن "يستعيد أقارب الضحايا الثقة في السلطات الألمانية". ورفضت إحدى أقارب الضحايا حضور الاجتماع بسبب رغبتها في اصطحاب محاميتها معها، وهو ما رفضه مكتب الرئاسة معللا ذلك بمحدودية عدد الحضور.

ومن جهته، اتهم رئيس الجالية التركية في ألمانيا، كنعان كولات، الحكومة الألمانية بالتقصير في الكشف عن ملابسات هذه الجرائم. وقال كولات في تصريحات لإذاعة "برلين-براندنبورغ" الاثنين: "أنتظر أن تعقد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اجتماعا لمجلس الوزراء لمعالجة هذه القضية بشكل منفرد"، متهما وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش بإخفاء معلومات عن القضية. وأضاف كولات: "هناك طمس عملي لبعض المعلومات وإتلاف للملفات، وهذا أمر لا يمكن قبوله".

وكان غاوك اطلع نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي على مسار العمل في لجنة التحقيق الخاصة بهجمات شنها نازيون جدد على أجانب في ألمانيا، أغلبهم أتراك. وقال غاوك في ذلك الحين إنه يتعين على الأجهزة الأمنية في ألمانيا ضمان الحماية لجميع مواطني هذا البلد، بصرف النظر عن موطنهم الأصلي.

وتجدر الإشارة إلى أن خلية "تسيفيكاو" اليمينية المتطرفة متهمة بارتكاب 11 جريمة قتل خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2007، استهدفت تسعة رجال أعمال أتراك ورجل أعمال يوناني وشرطية ألمانية. ولم تكتشف السلطات على مدار هذه السنوات وجود خلفية يمينية متطرفة وراء تلك الجرائم.

ع.ش/ع.ج.م  (د ب أ)