1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني يدعو إلى "شجاعة مدنية" في مواجهة معاداة الأجانب

اغتنم الرئيس الألماني يواخيم غاوك مناسبة الذكرى العاشرة لاعتداء عنصري في شارع بكولونيا تقطنه أغلبية من المهاجرين، للدعوة إلى"الشجاعة المدنية في مواجهة العنصرية". كولونيا شهدت مسيرة مناهضة للعنصرية شارك فيها عشرات الآلاف.

دعا الرئيس الألماني يواخيم غاوك اليوم الاثنين (التاسع من يونيو/ حزيران 2014)، إلى بذل الجهود من أجل مكافحة العنف ضد الأجانب وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لتفجير خلية متطرفة لقنبلة مسمارية في شارع بمدينة كولونيا تقطنه أغلبية من المهاجرين. وفي مستهل مسيرة بالقرب من مكان الحادث شارك فيها عشرات الآلاف من الأشخاص، تحدث غاوك عن إرهاب خلية (إن إس يو) اليمينية المتطرفة قائلا : "على مدار أكثر من عشرة أعوام ظل أعضاء الخلية المتطرفة يسطون ويقتلون وينفذون هجمات مثل تلك التي حدثت في شارع كويب دون أن يتم اكتشافهم".

وأضاف غاوك أن مدينة كولونيا ردت على الكراهية من فئة قليلة بمواساة وتضامن من فئة كثيرة "واليوم نقف نحن معا" ووصف ألمانيا بالبلد "الذي يمكن أن نكون فيه مختلفين بلا خوف" وتابع أنه بمقدور كل فرد بل من واجبه أن يساهم بدوره في حياته اليومية.

وكانت خلية (إن إس يو) التي تضم نازيين جدد شنت هجوما في التاسع من حزيران/ يونيو 2004 بقنبلة مسمارية على شارع كويب بكولونيا الواقعة غربي ألمانيا، الأمر الذي أدى إلى إصابة 22 شخصا بعضهم بجروح خطيرة، ولم تتضح مسؤولية الخلية عن الهجوم إلا في أواخر عام 2011 .

م.س / ( د ب أ)

مختارات