الرئيس الألماني شتاينماير يشيد بسياسة اللجوء الأردنية | أخبار | DW | 28.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني شتاينماير يشيد بسياسة اللجوء الأردنية

أشاد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال محادثاته مع الملك عبد الله الثاني في عمان بسياسة اللجوء "السخية" التي ينتهجها الأردن. وتناولت محادثات شتاينماير ملفات ساخنة أخرى، كما يزور مراكز للاجئين تمولها ألمانيا.

أشاد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير بالمملكة الهاشمية الأردنية "كمرساة ثمينة للاستقرار" في الشرق الأوسط. وقال الرئيس الألماني لصحيفة "الغد" الأردنية كجار للعراق وسوريا والعربية السعودية وإسرائيل والأراضي الفلسطينية تلعب البلاد دورا محوريا في المنطقة. كما أن الأردن يبرهن في قضية اللجوء على سخاء واستعداد للمساعدة. واستقبل الأردن نحو 600.000 لاجئ من سوريا، فيما يصل عدد السكان الأصليين للبلاد 9.5 مليون نسمة.

لقاء مع الملك عبد الله     

ويزور الرئيس شتاينماير برفقة عقيلته العاصمة الأردنية منذ السبت، إذ زار اليوم الأحد (28 يناير 2018) مدرسة خاصة بأطفال اللاجئين تمولها ألمانيا، واستقبله الملك عبد الله بتشريفات عسكرية. وقال مكتب الرئيس الألماني إن الحرب في سوريا وأزمة اللجوء المنبثقة عن ذلك والنزاع في الشرق الأوسط إضافة إلى الحرب ضد تنظيم "داعش" كانت موضوعات مطروحة للنقاش. ويذكر أن البنك الألماني لإعادة الإعمار "كي إف دابليو" يمول مدرسين سوريين في هذه المدرسة، وأكثر من مائتي مدرسة أخرى مشابهة بإجمالي 20 مليون يورو سنويا. ويذهب إلى هذه المدارس حاليا نحو 130 ألف تلميذ سوري.

Präsident Frank-Walter Steinmeier in Jordanien (Getty Images/AFP/K. Mazraawi)

الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير في عمان

وعبر الرئيس الألماني خلال مقابلة عن انتقاده لقرار الرئيس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل. وقال إنه يأمل في أن لا يُتخذ القرار الأمريكي حول القدس كمبرر " للكراهية والعنف ضد إسرائيل". وأوضح الرئيس الألماني أنه مهم بالنسبة إلى ألمانيا أن يبقى وضع الأماكن المقدسة قائما ويتقرر الوضع النهائي للقدس في إطار حل الدولتين.

زيارة القاعدة الجوية

وسيزور الرئيس الألماني الاثنين معسكرا للاجئين يأوي نحو 30.000 لاجئ سوري والقاعدة الأردنية الأزرق حيث يتمركز نحو 300 جندي ألماني بأربع طائرات استكشاف من نوع تورنادو يدعمون الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وانتقل الجنود الألمان من قاعدة إنجيليك التركية  إلى الأزرق بعدما رفضت تركيا زيارة برلمانيين ألمان لجنود ألمان هناك.

وسينتقل الرئيس الألماني بعدها إلى لبنان حيث سيلتقي مع نظيره ميشيل عون ورئيس الوزراء سعد الحريري. كما يُتوقع تفقد جنود ألمان يعملون تحت إمرة قوات اليونيفيل الدولية على الحدود مع إسرائيل. ويعيش في لبنان، حسب الأمم المتحدة حوالي مليون لاجئ سوري. وزيارة الرئيس شتاينماير إلى لبنان هي أول زيارة لمسؤول حكومي ألماني على هذا المستوى منذ 120 عاما. وكان شتاينماير قد زار لبنان مرارا عندما كان في منصب وزير للخارجية. 

م.أ.م/ م.س (د ب أ، ك ن أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة