1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الرئيس الألماني: "الدول الصناعية لن تنعم بالرخاء والسلام إلا إذا سادت العدالة العالم"

حث الرئيس الألماني كولر على العودة إلى القيم الاجتماعية والأخلاقية لاقتصاد السوق الحر، مشيرا في خطابه السنوي إلى أن الأزمة المالية والاقتصادية الحالية تقدم فرصة عظيمة لكي يعرف الجميع أن البشرية كلها تجلس في قارب واحد.

default

الرئيس الألماني ألقى اليوم خطابه البرليني مشدداً على أن "الإنسانية تجلس في قارب واحد"

دعا الرئيس الألماني هورست كولر حكومة بلاده إلى التكاتف لمواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية. وقال كولر خلال خطابه التقليدي السنوي الذي ألقاه اليوم الثلاثاء ((24 مارس/آذار): "الأزمة ليست مسرحاً للصراعات الاستعراضية، لكنها اختبار للديمقراطية بوجه عام". وقد لقيت هذه العبارات على الفور تصفيق الحاضرين في كنيسة "إليزابيت" في العاصمة الألمانية، حيث ألقى كولر الخطاب.

وأضاف الرئيس الألماني قائلا إن الانتخابات العامة المقبلة، التي من المقرر إجراءها في سبتمبر/ أيلول المقبل، لا تعني إعفاء الحكومة من مسؤولياتها. وأشاد كولر، وهو خبير اقتصادي دولي، بالسياسة التي تنتهجها الحكومة الألمانية حالياً حيال الأزمة المالية، معتبرا أن حكومة بلاده تجنبت "الإجراءات قصيرة المدى"، وسارت في "الاتجاه الصحيح".

ضرورة العودة إلى القيم الاجتماعية لاقتصاد السوق الحر

Deutschland Finanzkrise Börse in Frankfurt Aktienmarkt mit kräftigen Gewinnen

"السوق وحده عاجز عن إعادة الأمور إلى نصابها"

ألقى كولر خطابه البرليني هذا العام تحت عنوان "مصداقية الحرية"، وفيه تحدث بإسهاب عن الأزمة المالية لأول مرة. وأنتقد كولر الحرية غير المحدودة التي تتمتع بها أسواق المال، مطالبا بضرورة أن تقوم الدولة بوضع قواعد أخلاقية لمراقبة هذه الأسواق، فقد بيّنت في رأيه أن آليات السوق وحدها عاجزة عن إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.

وحث كولر الحكومة الألمانية على العودة إلى القيم الاجتماعية لاقتصاد السوق الحر، مثل التضامن والمسؤولية الاجتماعية للملكية والحرية المسؤولة والعدالة بين الأجيال، كما طالب الرئيس الألماني بالتعامل بصراحة أكبر مع المواطنين الذين يحتاجون إلى مزيد من المعلومات والتصريحات حول وضع البلاد في ظل الأزمة. وأضاف : لا بد من أن يكون واضحاً أن "الأشهر المقبلة ستكون قاسية".

"العالم كله يجلس في قارب واحد"

وأبرز كولر أهمية تعاون دول العالم كله تعاوناً وثيقاً، وقال في هذا السياق "لن تتمتع الدول الصناعية بالأمان والرخاء والسلام بشكل دائم إلا إذا سادت العدالة في العالم." كما أن الأزمة تقدم فرصة عظيمة لكي يعرف الجميع أن البشرية كلها تجلس في قارب واحد، حسب تعبيره.

يذكر هنا أن الرؤساء الألمان، الذين يتمتعون بسلطات رمزية إلى حد كبير، اعتادوا توجيه خطاب سنوي للمواطنين يكون بمثابة بوصلة للمجتمع، لاسيما في الأوقات العصيبة والأزمات. وقد ابتعد هذا التقليد الرئيس الألماني الأسبق رومان هيرتسوغ عام 1979م، وذلك عقب عودته من زيارة لشرق آسيا وانبهاره بـ"الديناميكية غير المعقولة" في بلدان الشرق الأقصى، فيما المجتمع الألماني "مصاب بالشلل"، حسب تعبير هيرتسوغ آنذاك.

ردود فعل إيجابية

Gesine Schwan

خطاب كولر لقي ترحيباً أيضاً من قبل منافسته غيزينه شفان


قوبل هذا الخطاب البرليني الثاني عشر بردود فعل إيجابية من أكثر من جهة في ألمانيا. فقد أثنت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر على كلمة الرئيس الألماني، وخصوصاً التحذير الذي وجهه إلى الحكومة الألمانية بعدم التقصير في مسئولياتها قبيل فترة الانتخابات. كما أثنى رئيس اتحاد النقابات الألمانية ميشائيل زومر على كلمة كولر، معتبراً أنها "تصب من ناحية المبدأ في الاتجاه الصحيح" سواء فيما يخص النظام الاقتصادي والمالي الجديد، أو فيما يتعلق باقتراحاته لتجاوز الأزمة".

أما غيزينه شفان، مرشحة الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنافسة كولر في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فقد رحبت بالخطاب وقالت إن الكثيرين كانوا يترقبون منذ فترة طويلة رأي الرئيس وموقفه من أداء الحكومة حيال الأزمة. وقالت الأستاذة الجامعية في حديث مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "يبدو لي أن هذه الأزمة ليست اقتصادية فحسب، بل ثقافية أيضا". وقالت شفان: "إن الأزمة تمثل اختباراً لنهجنا في تربية الشباب وتعليمهم وتنشئتهم على التصرف المسؤول."

(س ج / ع ج م / د ب أ)

مختارات