1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الرئيس الأفغاني يشيد بالدعم الألماني لبلاده ويطلب من برلين التحلي بالصبر

طلب الرئيس الأفغاني من ألمانيا التحلي بالصبر فيما يتعلق بمهمتها العسكرية في إطار القوة الدولية في أفغانستان. وفيما أشاد كرازاي بالدعم الألماني لبلاده، رفض في الوقت نفسه الانتقادات الأمريكية لحجم المشاركة الألمانية.

default

الرئيس الأفغاني اثناء زياة سابقة له إلى برلين

طلب الرئيس الأفغاني حامد كرازاي من ألمانيا التحلي بالصبر فيما يتعلق بمهمتها العسكرية التي تؤديها في أفغانستان في إطار قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف). وفي مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية واسعة الانتشار قال الرئيس الأفغاني اليوم الجمعة: "نحتاج للمزيد من الوقت فأعمال إعادة الاعمار ستستغرق فترة أطول مما كنا نعتقد".

وفي معرض رده على سؤال حول تقديره للفترة، التي تتطلب استمرار بقاء القوات الألمانية في أفغانستان قال كرازاي: "نحتاج لعشرة أعوام على الأقل". وتوجه كرازاي بالشكر للجنود الألمان في أفغانستان وذويهم في ألمانيا قائلاً: "فترة أعياد الميلاد هي أفضل وقت يمكن قضاؤه في ألمانيا، لقد عايشت ذلك بنفسي ولذلك أقول لكل الجنود الألمان وذويهم : أعياد ميلاد سعيدة، في أفغانستان وفي وطنكم".

إشادة بالدعم الألماني

Afghanistan Karte mit Herat Masar-iScharif und Kundus

ومن ناحية أخرى، رفض كرازاي الانتقادات، التي توجهها واشنطن لحجم المشاركة الألمانية في أفغانستان، بالقول: "يمكنني أن أشهد شخصيا على جدوى الدعم الألماني، ففي الوقت الذي رفضت فيه باقي الدول مساعدتنا أو حتى منحنا تأشيرة عبور، فتحت ألمانيا سفارة لها في كابول وسألتنا: كم تأشيرة تحتاجون؟" وشدد الرئيس الأفغاني في الوقت نفسه ترابط الأمن في أفغانستان وفي أوروبا وألمانيا، حيث قال: "عندما يقرر الأفغان مصيرهم بأنفسهم فإن هذا يعني الأمن لأوروبا ولألمانيا".

غموض يكتنف مصير الرهينة الألماني

Deutsche ISAF-Patrouille in Afghanistan

إحدى الدوريات الألمانية في أفغانستان

وفي موضوع أخر ما يزال الغموض يكتنف مصير المواطن الألماني هارالد كليبر، الذي اختطف قبل ثلاثة أيام غربي أفغانستان. كما لم تتوافر حتى الآن معلومات حول تورط حركة طالبان في عملية الاختطاف. ووفقا لمعلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) فإن الخاطفين أو الرهينة لم يتصلوا بالسلطات المعنية بعد، كما لم يصدر أي تصريح عن حركة طالبان، التي تعلن غالبا مسئوليتها عن مثل هذه العمليات بشكل سريع. وكان النجار الألماني الذي يعيش منذ سنوات في أفغانستان قد أختطف يوم الأحد الماضي 16 ديسمبر/ كانون الأول في إقليم هيرات.

يذكر أن الرهينة الألماني اعتنق الإسلام كما أنه متزوج من أفغانية. وترى دوائر أمنية في كابول إن مثل هذه العمليات تتم عادة بدوافع إجرامية قد تكون مرتبطة بأهداف سياسية. ومن ناحية أخرى ذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار والقناة الأولى بالتليفزيون الألماني (إيه.أر.دي) استنادا إلى مصادر أمنية أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى تورط حركة طالبان في عملية الاختطاف، لكن السلطات الأمنية لم تعلق على هذا الخبر.

مختارات

مواضيع ذات صلة