1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدوري الألماني

الدوري الألماني

الجزء الثاني - السبعينات "عقد ذهبي ولاعبون متمردون"

مشاهدة الفيديو 25:55

السبعينات ـ عقد التغيير. كرة القدم بين المشاركة والتحرر والديسكو. تحلى الدوري بروح العصر وبات اللاعبون يريدون أن يكون لهم رأي في كثير من الأحيان. وبالطبع كانوا يريدون أيضا التمتع بحريتهم وزيارة المرقص. الدوري الألماني تابعت تأثير ذلك على الدوري الالماني وتحاورت مع عمالقة كرة القدم سيب ماير و راينر بونهوف وكلاوس فيشر.

بدأ العقد الذهبي متعثرا بفضيحة الدوري الالماني. تم التلاعب بالمباريات. كلاوس فيشر من شالكه استلم أيضا مبلغا من المال، رغم أن قيمته مثيرة للسخرية بمنظور اليوم، لكنه كاد يكلفه فقدان عمله. لكن في غضون فترة زمنية قصيرة تعافى دوري كرة القدم وأنجب الأساطير والأبطال وأكثر من ذلك. إذ لا يزال الناس يتحدثون عن كرة القدم الأفضل على الإطلاق. حتى أن كلاوس فيشر اشتهر بملك الضربات الخلفية المزدوجة.
كيف تعافى الدوري بهذه السرعة؟ هل كانت العثرة هي السبب في انطلاقة جديدة؟ أم كانت روح العصر، بين الإرهاب وطلب الحرية، هي التي سارعت هذا التطور؟ هل احتاجت الفترة أبطالا؟



الشيء المؤكد هو أن المنتخب الوطني المتماسك ساهم في إعادة تأهيل الدوري، فقد فاز ببطولة أوروبا 1972 وبطولة العالم 1974 في بلده ألمانيا. المستوى العالي انعكس في تحدي السبعينات الكبير بين بايرن ومونشنغلادباخ. بونهوف ضد ماير، وبيكنباور ضد نيتزر، وفوغتس ضد مولر. أسماء كانت تحدد نتائج أي بطولة في السبعينات.



في هذه المرحلة كانت كرة القدم تبحث أيضا عن هوية جديدة. برايتنر وزملائه لم يقودوا السيارات السريعة فقط، بل تمردوا ضد رئيسهم. أداروا المناقشات وذهبوا إلى المراقص وفي عطلة نهاية الأسبوع لعبوا كرة قدم رائعة. عندها كانت بداية الاحتراف في الدوري، الذي دعمته أيضا الإعلانات في القمصان. نجوم من الخارج جلبوا إلى الدوري الألماني.

في ختام العقد لمع ناديان. ليس بايرن ومونشنغلادباخ، ولكن كولونيا وهامبورغ. الأخير مع الانكليزي كيفن كيغان، الذي لم يكن يسجل الأهداف بتسديدات رائعة فقط، بل كان يغني أيضا وأغنيته نجحت في أن تكون من أفضل عشر أغاني في ألمانيا.

اقرأ أيضا