1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الدعم الإيراني للأسد: الخلفيات والوسائل

منذ بداية الثورة السورية أعلنت إيران دعمها للأسد سياسيا، عسكريا وماليا. وتعتبر إيران سقوط الأسد خطراعلى أمنها القومي. وحسب معلومات سرية فإن وحدات إيرانية خاصة انتقلت إلى سوريا لقمع الثورة وبسط سيطرتها على الهلال الشيعي.

ظهر الرئيس السوري بشار الأسد في برنامج تلفزيوني إلى جانب رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني فيما يشبه ظهورا استعراضيا. وعبر الأسد أن دمشق تتوفر على الإمكانات العسكرية للرد على كل هجوم عسكري محتمل. وبدوره قال مساعد وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان ـ متكهنا بالمستقبل ـ أن أي ضربة عسكرية على سوريا ستكون لها "عواقب وخيمة" على تل أبيب. لكن من يفكر في ضربة ثأر يعمل مُسبقا على وضع سيناريو واضح. فبشار الأسد لم تعد لديه القوة الكافية لفعل ذلك بمفرده. ويبدو وكأن إيران تسلمت زمام الأمور في دمشق، رغم أن الأسد لا يكف عن الترديد أن بلاده لن تسمح لأحد بالتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا.

Khamenei Ahmadinedjad Ayatollah Ali Khamenei, geistlicher Führer der Islamischen Republik und der iranische Präsident Mahmoud Ahmadinedjad Zugestellt von Davoud Khodabakhsh.

أحمدي نجاد وخامنئي يراقبان الوضع السوري عن قرب

إيران كطرف في الأزمة السورية

التدخل الإيراني الكبير في الشؤون الداخلية لدمشق بدأ حتى قبل إعلان إسرائيل مؤخرا أنها ضربت هدفا في سوريا دون إعطاء تفاصيل عن الهدف المستهدف. وتدعي سوريا أن الأمر يتعلق بمختبر للأبحاث العسكرية بينما عبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن الأمر كان يتعلق بموكب عسكري. وتبقى هناك مسألة مبهمة وهي وجود قتلى إيرانيين في المكان الذي كان هدفا للضربة الإسرائيلية. ولم يعد الأمر خفيا في كون الجمهورية الإسلامية قدمت دعمها لسوريا منذ بداية الثورة في البلاد قبل عامين. وهو دعم اتخذ مع مرور الوقت، وفي ظل التطورات الميدانية، أبعادا كبيرا. حيث كان الدعم الإيراني يتجلى في الإمداد الوسائل التكنولوجية، الأسلحة، الإمداد بمدربين عسكريين، تقديم المشورة والمعلومات السرية. وبذلك تكون طهران وبشكل علني طرفا في الحرب الأهلية السورية.

وقبل أيام قتل مسلحون سوريون قائدا عسكريا تابعا للحرس الثوري الإيراني. وحسب معلومات للسفارة الإيرانية في لبنان فإن الأمر يتعلق بحسين شوشنويس الذي كان رئيس ما يُطلق عليه بلجنة إعادة البناء في لبنان. كما تم قتل قائد الوحدة العسكرية الخاصة في الطريق من دمشق في اتجاه البلد الجار. ووصفت إيران قاتليه ب" المجموعات الإرهابية المسلحة".

مشاركة للجيش الإيراني

إلى جانب قوات النظام السورية تقاتل أيضا قوات خاصة من "الحرس الثوري الجمهوري الإيراني" ضد الثوار السوريين. والأكثر من هذا، فبناء على مصادر ذات دراية بالوضع فإن جنودا من المشاة الإيراني الذهاب إلى سوريا لدعم الجيش النظامي هناك. ويتم إرسالهم إلى سوريا عبر شمال البلاد والجزء الكردي في اتجها الحدود العراقية. ولا تتجلى مهمتهم في المشاركة في المعارك بل في حراسة مخازن الأسلحة ومد الثكنات العسكرية بالمؤونة. ويعتبر الثمانية وأربعين رهينة إيراني الذين أُلقي عليهم القبض شهر شتنبر/ أيلول من العام الماضي في دمشق دليلا على حجم الدعم الإيراني للنظام السوري. وفي بداية شهر يناير/ كانون الثاني تم إطلاق سراح الرهائن في إطار صفة تبادل مقابل ألفين معتقل معارض سوري في سجون النظام السوري. ووصف النظام السوري الرهائن الإيرانيين بأنهم "حجاج مسلمون"، بينما عبر الثوار أن الرهائن أعضاء في الحرس الثوري الإيراني.

Iranians released by Syrian rebels arrive at a hotel in Damascus January 9, 2013. Forty eight Iranians released by Syrian rebels in exchange for the release of more than 2,000 civilian prisoners held by the Syrian government arrived at the Sheraton hotel in central Damascus on Wednesday, a Reuters witness said. The men were accompanied by the Iranian ambassador to Syria and arrived in six small buses, looking tired but in good health. REUTERS/Khaled al-Hariri (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

عملية إطلاق أسرى سجون النظام السوري في إطار صفقة مع إيران والأسد

وعبر أحد قادة الحرس الثوري الإيراني في حوار صحفي مع إحدى الصحف العربية أن طهران " تُكون رجال الأمن والمخابرات السوريين". فإيران تشارك في "الحرب السورية" على المستويين العسكري والثقافي حسب ذلك القائد، الذي لم يوضح ما يقصده بالجانب الثقافي. ولكن من المؤكد انه لم يقصد الحجاج بل على الأرجح سرايا القدس التي تدعم نظام الأسد.

غاسم سليمان " الحاكم الحقيقي لبغداد"

حسب معلومات حصلت عليها وسائل الإعلام عن طريق المخابرات الأمريكية فقد عُقد لقاء سري مع الرجل النافذ في إيران، آية الله خامنئي، مع مجلس الأمن القومي الإيراني، للتباحث حول مختلف السيناريوهات المحتملة في حال سقوط النظام السوري. ومن المرجح أن خامنئي قدم الدعم لسرايا القدس ضد الغرب وحلفائه لأنهم قدموا الدعم للمعارضة السورية. وأكد خامنئي ـ حسب المصدر السابق ـ أن إيران لن تبقى مكتوفة الأيدي في حال تعرض أمنها الوطني للخطر. وعين القائد غاسم سليمان على رأس سرايا القدس كوسيط مع بشار الأسد، للعمل سويا على قمع الثورة.

وتُعتبر سرايا القدس وحدة خاصة للحرس الإيراني (پاسداران) التي تتجلى مهمتها في القيام بعمليات خارج البلاد. وهذه وحدة مشهورة على الخصوص في العراق، لدعمها لشيعة العراق، باللجوء إلى كل الوسائل التي تقود لتحقيق الأهداف. ومن المرجح أيضا أن سرايا القدس لها يد في العمليات العسكرية ضد القوات الأمريكية في العراق وفي النزاعات الدموية بين الشيعة والسنة.

A rebel fighter shoots towards Syrian government forces through a window at a flat in the Salaheddine neighbourhood of Aleppo on February 16, 2013. More than 300 people were abducted by armed groups in northwestern Syria over two days in an unprecedented string of sectarian kidnappings, a watchdog and residents said. AFP PHOTO/BULENT KILIC (Photo credit should read BULENT KILIC/AFP/Getty Images)

الثورا في مواجهة الأسد وإيران

وحتى سليمان فإن صيته ذائع في العراق. فهو مصنف في لائحة الإرهابيين من طرف الإدارة الأمريكية. رغم ذلك فمن المرجح أنه التقى بالأمريكيين في مكتب الرئيس العراقي طالباني. لكن الأمريكيين نفوا ذلك. ووصفت صحيفة "الغارديان" البريطانية سليمان ب"الحاكم الحقيقي لبغداد". وليس مفاجئا إن تم إرساله إلى سوريا. في عام 2006 وقعت إيران وسوريا على اتفاقية تعاون قبيل انطلاق الحرب الأمريكية على العراق وتصنيفهما من طرف الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن في "دول محور الشر". ومن ذلك الوقت زاد النفوذ الإيراني في المنطقة مشكلة ما يُطلق عليه " الهلال الشيعي" الذي يضم مناطق في العراق، سوريا، جنوب لبنان (حزب الله) وحركة حماس.

" محور المقاومة" ضد الغرب

تنظر إيران إلى الحرب الأهلية في سوريا ودعمها لنظام الأسد على أساس أنه حرب بالوكالة ضد الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وأيضا الدول الغربية، التي تطمح بدورها إلى زيادة نفوذها في الشرق الأوسط. ويعتبر الحكام الإيرانيون أنفسهم "محور المقاومة" ضد الغرب وهذا سبب تحالفهم مع النظام العلوي السوري وحزب الله اللبناني. ويقول لؤي صافي، عضو مجلس الوطني السوري المعارض " لن نبالغ في وصف إيران بالداعم الأساسي للنظام السوري. فإيران تمد سوريا بالدعم السياسي، التقني، العسكري، الاستخبارات والمالي. والنتيجة هي أن إيران تعمل الحصول على إمكانية مراقبة كل المبادرات السياسية المختلفة". ولن يكون الأمر غريبا في حال محاولة سرايا القدس لاستغلال الوضع للتشكيل الخطورة على إسرائيل انطلاقا من سوريا.

مختارات

مواضيع ذات صلة