1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الدراسة عن بعد - فرصة للحصول على شهادة ألمانية

من يعمل خلال النهار ولا يمكنه حضور المحاضرات، يستطيع أن يحصل على شهادة جامعية معترف بها. الحل هو الدراسة عن بعد. طريقة تمكن أيضا من كسب كفاءات عملية جديدة وتحديث الخبرات بالتقنيات التي تتطور باستمرار كتقنيات الكمبيوتر.

default

التعلم والدراسة دون الإضطرار لمغادرة البيت

يرى العديد من الألمان في الدراسة عن بعد فرصة حقيقية لاكتساب كفاءات وخبرات جديدة، لاسيما إذا كانوا يمارسون مهنة أو عملاً ما. فمتابعة الدراسة تفتح أمامهم المجال للحصول على وظائف أفضل، أو لضمان الحفاظ على أماكن عملهم، إذ أن الكفاءات المكتسبة قد تفقد أهميتها بعد سنوات قليلة من تحصيلها، خصوصا إذا تعلق الأمر بالتقنيات الحديثة التي تعيش تطورا مستمرا كتقنيات الكمبيوتر مثلا. ففي الحالات التي لا يوفر فيها أرباب العمل إمكانيات التدريب داخل مؤسساتهم، يجد العمال أنفسهم مضطرين لإيجاد حلول أخرى، من بينها الدراسة عن بعد، فهذه تمكنهم من ممارسة مهنهم والدراسة في آن واحد.

فرصة لتوسيع الآفاق

FU-Statistik 2008, Fernstudium in Deutschland

إقبال متزايد على مؤسسات الدراسة عن بعد

لجوء العمال الى هذه الوسيلة سجل في السنوات الأخيرة ارتفاعا ملحوظا، وهو الأمر الذي يرجعه الخبراء الى الخوف من فقدان مكان العمل بسبب الأزمة الاقتصادية. فحسب إحصائيات الرابطة الألمانية لمؤسسات الدراسة عن بعد، ارتفع عدد المسجلين في هذه المؤسسات في ألمانيا منذ سنة 2005 بما يقارب 100.000 ليصل إلى 347.760 شخصا في سنة 2008. وفي نفس الوقت بلغ عدد المسجلين في جامعات الدراسة عن بعد، والتي يمكن الحصول فيها على شهادات جامعية معترف بها، إلى 75.000 طالب أي ما يعادل أربعة في المائة من مجموع الطلاب في ألمانيا.

ويمكن دراسة كل التخصصات تقريبا في مؤسسات الدراسة عن بعد في ألمانيا، كما يقول رئيس الرابطة الألمانية لهذه المؤسسات، الدكتور مارتين كورتز في حديث خاص للدويتشة فيلة، والذي يقدر عدد هذه المواد بالمئات. ويمكن دراسة هذه المواد بشكل منفرد. "فالعديد من الجامعات تقدم إمكانية التكوين في تخصصات منفردة بهدف التطبيق المباشر في الميدان العملي ودون الحاجة إلى الحصول على شهادة عليا." لكن هذا التنوع ينحصر في غالب الأحيان في المواد الاقتصادية والتقنية، كما يلاحظ مارتين كورتز، ويرجع ذلك إلى رغبة المتعلمين الذين يتحملون في أغلب الحالات مصاريف الدراسة عن بعد بأنفسهم في رفع مستوى دخلهم من خلال كسب كفاءات جديدة يمكن تطبيقها مباشرة في مجالات عملهم كالاقتصاد والمحاسبة وتقنيات الكمبيوتر.

فرصة للحصول على شهادة معترف بها دوليا

Bill&Tom Kaulitz feiern, Fernstudium in Deutschland

توم وبيل من فرقة طوكيو هوتيل يحتفلان بنيل الشهادة الثانوية عن طريق الدراسة عن بعد

أما من يرغب في الحصول على شهادة تعادل شهادات الجامعات الأخرى، فيمكنه ذلك أيضا من خلال اللجوء إلى الدراسة عن بعد. ففي ألمانيا يوجد عدد كبير من المؤسسات التعليمية الخاصة التي تخصصت في هذه الطريقة من الدراسة، وهي تخضع لقوانين صارمة حتى تتمكن من منح شهادات معترف بها من قبل الدولة. وكما يوضح مارتين كورتز، تقوم هيئة تابعة للدولة باختبار الإمكانات المهنية والتقنية للمؤسسة المعنية، لدى تقديم طلب رخصة العمل. "هذه الإمكانيات يجب أن تكون معادلة لما توفره مؤسسات التعليم العالي المعترف بها والجامعات الألمانية." إضافة إلى هذا الاختبار العام، تقوم المؤسسات الحكومية المعنية باختبار دقيق لمدى قدرة المؤسسة المعنية على تدريس كل تخصص على حدة، وذلك من خلال اختبار كفاءات الأساتذة العاملين لديها وجودة مناهجها الدراسية. ولابد من توفر كل هذه الشروط كي تعطي المؤسسات الحكومية الضوء الأخضر لجامعة الدراسة عن بعد لممارسة التعليم ولمنح شهادات جامعية. وهذا أول ما يجب أن يتأكد منه الراغبون في الدراسة عن بعد عند اختيارهم لمؤسسة ما من أجل الدراسة لديها، كما يوضح مارتين كورتز، أي الاستفسار عما إذا كانت هذه المؤسسة تتوفر على رخصة قانونية أم لا.

الدراسة عن بعد قد تشكل إذن فرصة للطلاب الأجانب الذين لا يقدرون على السفر إلى ألمانيا أو على الحصول على فيزا للحصول على شهادات جامعية ألمانية. أما التسجيل في مؤسسات الدراسة الألمانية عن بعد، المعترف بها، فهو سهل نسبيا. الشرط الوحيد لذلك هو الحصول على شهادة ثانوية عامة ألمانية أو ما يعادلها. لكن في حال عدم توفر هذا الشرط فإن غالبية مؤسسات الدراسة عن بعد تمنح إمكانية إجراء اختبار يؤهل الطلاب في حال النجاح للتسجيل في الجامعة، كما يوضح الدكتور مارتين كورتز.

ولا يحتاج الطالب الأجنبي إلى السفر إلى ألمانيا لاجتياز مثل هذه الامتحانات، أو حتى الاختبارات الضرورية من أجل الحصول على الشهادة العليا،. فحسب قول رئيس الرابطة الألمانية لمؤسسات الدراسة عن بعد، تتيح بعض جامعات الدراسة عن بعد لطلابها الأجانب إمكانية اجتياز الامتحانات في بلدانهم الأصلية، "حيث تقام هذه الامتحانات في مقرات معاهد غوتة مثلا أو في السفارات الألمانية في الخارج." إضافة إلى ذلك، يتم تنظيم بعض الامتحانات عبر الإنترنت.

أما التكاليف الدراسية فتتراوح بين الستة آلاف وثلاثين ألف يورو، حسب الجامعة ونوعية التخصص ودرجة الشهادة الجامعية التي يرغب الطالب في الحصول عليها. لكن العديد من المؤسسات تمنح الطلاب إمكانية دفع هذا المبلغ عبر أقساط شهرية لا تتعدى في الغالب الخمسمائة يورو في الشهر.

الكاتب: خالد الكوطيط

مراجعة: منى صالح

مختارات